نظرة عامة

العضال الغدي هو حالة مرضية تحدث عند نمو النسيج المبطِّن للرحم (نسيج بطانة الرحم) إلى الجدار العضلي في الرحم. وخلال كل دورة شهرية (دَورة الحيض)، تستمر هذه الأنسجة الموجودة في غير مكانها في التطور بصورة طبيعية، أي يزداد سمكها وتتفتت وتخرج في صورة دم الحيض. يمكن أن يؤدي ذلك إلى توسُّع الرحم وألم أثناء الدورة الشهرية وغزارة الطمث.

ولايزال سبب العضال الغدي غير معروف، ولكن عادة ما يختفي المرض بعد انقطاع الطمث. يمكن أن تساعد العلاجات الهرمونية السيدات اللاتي يشعرن بألم حادٍّ ناتجٍ عن العضال الغدي. وتعالج إزالة الرحم (استئصال الرحم) مرض العضال الغدي.

الأعراض

في بعض الأحيان، لا يسبب العضال الغدي أي أعراض، أو علامات، أو قد يسبب إحساسًا طفيفًا بعدم الراحة. ومع ذلك، يمكن أن يتسبب العضال الغدي في:

  • نزيف ثقيل وممتد أثناء دورة الحيض
  • تقلص شديد، أو حاد، أو ألم بالحوض مشابه لضربات السكين أثناء فترة الحيض (عسر الطمث)
  • ألم مزمن بالحوض

قد يزداد حجم الرحم. على الرغم من أنك قد لا تدركين أن حجم الرحم قد كبر، إلا أنه يمكنك ملاحظة أن الجزء السفلي من البطن قد زادت ليونته، أو قد تشعرين بضغط في منطقة الحوض.

متى تزور الطبيب؟

إذا كنتِ تعانين من الإصابة بفترات نزيف طويلة وعنيفة أو تقلصات حادة خلال فترات الدورة الشهرية مما يؤثر على أنشطتك المنتظمة، فحددي موعدًا لاستشارة طبيبك.

الأسباب

سبب العضال الغدي غير معروف. هناك نظريات عديدة، منها:

  • نمو أنسجة غازية. يعتقد بعض الخبراء أن العضال الغدي ينتج عن غزو خلايا نسيج بطانة الرحم المباشر من البطانة نفسها للعضلات المكونة لجدار الرحم. إن الشقوق التي تم فتحها في الرحم أثناء العمليات الجراحية مثل العملية القيصرية قد تعزز من غزو خلايا نسيج بطانة الرحم المباشر لجدار الرحم.
  • بدايات خلقية. بعض من الخبراء الآخرين يشتبهون بأن العضال الغدي يبدأ في عضلات الرحم من أنسجة بطانة الرحم التي دخلت به أثناء تَشكُّل الرحم لدى الجنين.
  • التهاب في الرحم ناتج عن الولادة. تقول نظرية أخرى بأن هناك صلة بين العضال الغدي والولادة. قد يتسبب التهاب بطانة الرحم أثناء الفترة التالية للوضع في تمزق في الخلايا المبطنة للرحم التي تشكل حاجزًا طبيعيًّا. للعمليات الجراحية التي تُجرى في الرحم تأثير مشابه.
  • بدايات بالخلايا الجذعية. تقترح نظرية حديثة أن الخلايا الجذعية بالنخاع العظمي قد تغزو عضلات الرحم مما يتسبب في عضال غدي.

بغض النظر عن كيفية تكون العضال الغدي، فنموه يعتمد على الأستروجين الموجود في أجسام السيدات.

عوامل الخطر

تَشمل عوامل خطر الإصابة بالعضال الغدي ما يلي:

  • جراحة سابقة في الرحم، مثل الولادة القيصرية أو استئصال الورم الليفي
  • الولادة
  • منتصف العمر

تَظهر معظم حالات العضال الغدي — التي تَعتمد على هرمون الإستروجين — لدى السيدات في عمر الأربعينات والخمسينات. يُمكن أن يَرتبط العضال الغدي لدى هؤلاء السيدات بالتعرض لفترة أطول من هرمون الإستروجين مقارنة بالسيدات الأصغر سنًّا. ومع ذلك، تُشير البحوث الحالية إلى أن الحالة قد تَكون شائعة عند السيدات الأصغر سنًّا.

المضاعفات

إذا كنتِ كثيرا ما تُصابين بنزيف شديد طويل الأمد خلال فترات الدورة الشهرية، فمن الممكن أن تصابي بفقر الدم المزمن الذي يسبب الإجهاد ومشاكل صحية أخرى.

على الرغم من أن الألم والنزيف المفرط اللذين يسببهما التهاب العُضال الغُدِّيّ غير ضاران، فإنهما قد يعطلان نمط حياتك. قد تمتنعين عن الأنشطة التي كنتِ تستمتعين بها في الماضي لأنك تشعرين بالألم أو تقلقين حيال احتمال بدء النزيف.

20/06/2019
  1. Stewart EA. Uterine adenomyosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 3, 2018.
  2. Uterine adenomyosis. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/benign-gynecologic-lesions/uterine-adenomyosis. Accessed April 3, 2018.
  3. Abbott JA, et al. Adenomyosis and abnormal uterine bleeding (AUB-A) — Pathogenesis, diagnosis and management. Best Practice & Research Clinical Obstetrics and Gynaecology. 2017;40:68.