نظرة عامة

الرضح الجوي (رضح الأذن الضغطي) هو الضغط الذي تتعرَّض له طبلة الأذن عندما يختلُّ التوازُن بين ضغط الهواء في الأذن الوسطى وضغط الهواء في البيئة المحيطة. وقد تصاب بالرضح الجوي عندما تكون على متن طائرة، عند ارتفاعها بعد الإقلاع أو عند نزولها للهبوط.

يُعرَف الرضح الجوي أيضًا برضح الأذن الضغطي، أو التهاب الأذن الوسطى الضغطي، أو التهاب الأذن الوسطى الطيراني.

وعادةً ما تُساعد خطوات الرعاية الذاتية — مثل التثاؤب أو البلع أو مضغ العلكة — في التغلُّب على الاختلافات في ضغط الهواء، ومن ثَمَّ تحسين أعراض الرضح الجوي. ومع ذلك، فقد تستلزم حالات الرضح الجوي الشديدة زيارة الطبيب.

الأعراض

يمكن أن يصيب الرضح الجوي إحدى الأذنين أو كلتيهما. تتضمن العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • الشعور بانزعاج أو ألم بسيط في الأذن
  • الشعور بامتلاء أو انسداد الأذن
  • انكتام السمع أو فقدان السمع الخفيف إلى المعتدل

إذا كان الرضح الجوي شديدًا، فقد تشعر بما يلي:

  • ألم شديد
  • ارتفاع ضغط الأذن
  • فقدان سمع خفيف إلى معتدل
  • طنين الأذن
  • شعور بالدوران (دوار)
  • نزيف من الأذن

متى تزور الطبيب

إذا استمرَّ الشعور بالانزعاج أو الانسداد أو السمع المكتوم لأكثر من بضعة أيام، أو إذا كان لديكَ مؤشرات مرض أو أعراض حادَّة، فاتصلْ بطبيبك.

الأسباب

يحدث التهاب الأذن الجوي عندما لا يتوافق مستوى الضغط الجوي داخل الأذن الوسطى مع مستوى الضغط الجوي في البيئة المحيطة؛ مما يمنع طبلة الأذن (الغشاء الطبلي) من الاهتزاز بطريقة طبيعية. مسار ضيق يُطلق عليه اسم قناة إستاكيوس، والتي تتصل بالأذن الوسطى وتضبط ضغط الهواء.

عندما تصعد الطائرة أو تهبط، فإن الضغط الجوي يتغيَّر بشكل سريع. لا يُمكن أن تُبدي قناة إستاكيوس ردة فعل بطريقة سريعة، وهو ما يُسبِّب ظهور أعراض التهاب الأذن الجوي. يُؤدِّي ابتلاع الريق والتثاؤُب إلى فتح قناة إستاكيوس، ويُتيح للأذن الوسطى استقبال المزيد من الهواء، وذلك لمعادلة الضغط الجوي.

يُمكن أن يحدث التهاب الأذن الضغطي أيضًا بسبب:

  • ممارسة الغوص
  • غرفة الأكسجين عالي الضغط
  • الانفجارات القريبة، مثلًا في مناطق الحرب

يُمكن أن تتعرَّض لحالة طفيفة من التهاب الأذن الضغطي أثناء ركوب المصعد في بناية عالية، أو عند صعود الجبال.

عوامل الخطر

يمكن أن تزيد أي حالة مرضية تسد القناة السمعية أو تحد من وظيفتها من خطر الإصابة بالرضخ الجوي. وتتضمَّن عوامل الخطر الشائعة ما يلي:

  • قناة سمعية صغيرة وخصوصًا لدى الرضع، ومن هم في سن الحبو
  • نزلات البرد
  • التهابات الجيوب الأنفية
  • حمى الكلأ (حساسية الأنف)
  • عدوى الأذن الوسطى (التهاب الأذن الوسطى)
  • النوم على متن طائرة أثناء الإقلاع والهبوط؛ لأنك لا تستطيع التثاؤب أو البلع، مما يعادل الضغط

المضاعفات

التهاب الأذن الضغطي عادةً ما لا يكون خطرًا، وتستجيب للرعاية الذاتية. المضاعفات طويلة المدى يُمكن أن تحدث بشكل نادر عندما تكون الحالة خطرة، أو ممتدَّة، أو في حالة حدوث أضرار لبنية الأذن الوسطى أو الداخلية.

قد تشمل المضاعفات النادرة:

  • فقدان السمع الدائم
  • الطنين المستمر (المزمن)

الوقاية

اتبع هذه النصائح لتتجنب التهاب الأذن الجوي:

  • التثاؤب والبلع أثناء الصعود والهبوط. ينشط ذلك العضلات التي تفتح قنوات استاكيوس لديك. يمكنك مص الحلوى أو مضغ العلكة لمساعدتك على الابتلاع.
  • استخدم طريقة فالسافا خلال الصعود والهبوط. تمخَّط برفق وكأنك تخرج ما في أنفك مع إغلاق فتحتي أنفك وإغلاق فمك. كرِّر مرات عديدة خصوصًا عند الهبوط لمعادلة الضغط بين أذنيك وكابينة الطائرة.
  • لا تنم عند الإقلاع والهبوط. إن كنت مستيقظًا خلال الإقلاع والهبوط، يمكنك القيام بتقنيات الرعاية الذاتية الضرورية إن أحسست بضغط داخل أذنيك.
  • إعادة النظر في خطط السفر. إن كان ممكنًا، لا تركب الطائرة وأنت مصاب بالبرد أو عدوى الجيوب الأنفية أو الاحتقان الأنفي أو عدوى الأذن. إن خضعت مؤخرًا لجراحة في الأذن، فتحدث مع طبيبك عما إن كان السفر آمنًا أم لا.
  • استخدم بخاخ أنف دون وصفة طبية. إن كان لديك احتقان في الأنف، استخدم بخاخ الأنف حوالي 30 دقيقة لـ 60 دقيقة قبل الإقلاع والهبوط. رغم ذلك، تجنب فرط الاستخدام؛ لأن بخاخات الأنف التي يتم تعاطيها لأكثر من 3 - 4 أيام يمكنها زيادة الاحتقان.
  • استخدم الأقراص المزيلة للاحتقان بحذر. قد تساعدك عقاقير إزالة الاحتقان عن طريق الفم إن تناولتها قبل رحلة الطائرة بـ 30 - 60 دقيقة. رغم ذلك، إن كنت تعاني من مرض في القلب، أو لديك اضطراب في إيقاع القلب، أو ضغط الدم لديك مرتفع أو كنتِ حامل، تجنب تناول أي مزيلات احتقان فموية.
  • تناول أدوية التحسُّس. إن كنت مصابًا بالتحسُّس، تناول دوائك قبل رحلتك بساعة.
  • جرِّب سدادات الأذن المرشَّحة. تعادل سدادات الأذن الضغط المضاد لطبلة أذنك ببطء خلال الإقلاع والهبوط. يمكنك شراؤها من الصيدليات، متجر الهدايا في المطار أو عيادة السمعيات رغم ذلك، ما تزال في حاجة للتثاؤب والبلع لتخفيف الضغط.

إذا كنت عرضة لالتهاب الأذن الجوي ويجب أن تركب الطائرة في كثير من الأحيان، أو إذا كنت تخضع للعلاج بالأكسجين المضغوط للمساعدة على التئام الجروح، فإن طبيبك قد يضع أنابيب في طبلة الأذن الخاصة بك جراحيًّا لمساعدة تصريف السوائل، تهوية أذنك الوسطى، ومعادلة الضغط بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى.

مساعدة الطفل على الوقاية من الأذن الطائرة

لتقدِّم يد العون لطفلك:

  • شَجِّعْهُ على البلع. امنحْ رضيعًا أو طفلًا صغيرًا زجاجة ليرتشف ما فيها أثناء الصعود والهبوط لتشجيعه على البلع المتكرِّر. قد تُساعد المصاصة في هذا الأمر أيضًا. اجعلِ الطفل يشرب وهو جالس. يستطيع الأطفال الأكبر من 4 سنوات تجربة مضغ العلكة أو الشرب من خلال شاروقة "شفاطة" أو نفخ الفَقَاقِيع بالشفاطة.
  • تجنَّبْ عقاقير إزالة الاحتقان. لا ننصح بعقاقير إزالة الاحتقان للأطفال الصغار.

21/12/2019
  1. Vernick DM. Ear barotrauma. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed June 18, 2019.
  2. Ears and altitude (barotrauma). American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. https://www.enthealth.org/conditions/ears-and-altitude-barotrauma/. Accessed June 18, 2019.
  3. Papadakis MA, et al., eds. Ear, nose, and throat disorders. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2019. 58th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2019. http://www.accessmedicine.mhmedical.com. Accessed June 18, 2019.

ذات صلة

Products & Services