نظرة عامة

فقر الدم هو الحالة التي لا يحتوي الدم فيها على خلايا دم حمراء صحية كافية لحمل المقدار الملائم من الأكسجين لأنسجة الجسم. قد يجعلك فقر الدم تشعر بالتعب والضعف.

وتوجد عدة أنواع من فقر الدم، ولكل نوع أسبابه الخاصة. قد يكون فقر الدم مؤقت أو طويل المدى، وقد يتدرَّج من بسيط إلى شديد. اذهب لطبيبك إن اشتبهت في أنك مصاب بفقر الدم. وقد تكون علامةً تحذيرية على مرض خطير.

تتنوع علاجات الأنيميا من تناوُل المكملات الغذائية حتى الخضوع لإجراءات طبية. قد تكون قادر على منع بعض أنواع فقر الدم عن طريق تناوُل وجبة غذائية صحية متنوعة.

الأعراض

يُمكن أن تختلف علاماتُ فقر الدم وأعراضه بناءً على السبب. إن نتجت الأنيميا عن مرض مزمن، يمكن أن يحجب المرض أعراض الأنيميا، لذلك يمكن اكتشاف فقر الدم عند إجراء اختبارات لمرض آخر.

حسب أسبابه، قد لا تعاني من أعراض فقر الدم. تشمل العلامات والأعراض — إن حدثت — ما يلي:

  • الإرهاق
  • الضَّعف
  • شحوب الجلد أو اصفراره
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • ضيق النفس
  • الدُّوَار أو الدوخة
  • ألم الصدر
  • برودة اليدين والقدمين
  • الصداع

في البداية، قد يكون فقر الدم خفيف جدًّا لدرجة أنك لا تلاحظه. لكن تسوء الأعراض مع زيادة فقر الدم.

متى يجب مراجعة الطبيب

حدِّد موعدًا مع طبيبكَ إذا كنت تشعر بالإرهاق ولا تعرف السبب.

للإرهاق أسباب كثيرة منها فقر الدم، لذلك لا تفترِضْ أنكَ إذا كنتَ مرهَقًا فلا بد أن تكون مصابًا بفقر الدم. يكتشف بعض الأشخاص انخفاض نسبة الهيموغلوبين لديهم -مما يدل على فقر الدم- عند تبرعهم بالدم إذا تم إخبارك أنه لا يمكنكَ التبرع بسبب انخفاض نسبة الهيموغلوبين، فحدِّد موعدًا مع طبيبكَ.

الأسباب

تَحدُث الإصابة بفقر الدم عندما لا يحتوي الدم على ما يكفي من خلايا الدم الحمراء.

قد يحدث هذا الأمر في الحالات التالية:

  • عندما لا يُنتِج الجسم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء
  • يُؤدِّي النزيف إلى فقد خلايا الدم الحمراء بسرعة أكبر مما يُمكِن استبداله
  • يُدمِّر الجسم خلايا الدم الحمراء

ما الدور الذي تلعبه خلايا الدم الحمراء

يُنتج جسمكَ ثلاثة أنواع من خلايا الدم — خلايا الدم البيضاء تتخصَّص في مكافحة العدوى، وتُساعد الصفائح الدموية على القضاء على جلطات الدم، وتحمل كرات الدم الحمراء الأكسجين داخل جسمكَ بالكامل.

تحتوي خلايا الدم الحمراء على الهيموغلوبين — وهي بروتين غني بالحديد الذي يُعطي الدم لونه الأحمر المعروف. يُتيح الهيموغلوبين لخلايا الدم الحمراء نقل الأكسجين من رئتيكَ إلى جميع أجزاء جسمكَ، ونقل ثاني أكسيد الكربون من أجزاء أخرى من الجسم إلى رئتيكَ بحيث يُمكن زفره.

غالبية خلايا الدم، بما في ذلك خلايا الدم الحمراء، يتمُّ إنتاجها بشكل منتظم من نخاع عظامكَ — وهو مادة إسفنجية تُوجَد داخل تجاويف العديد من عظامكَ الكبيرة. لإنتاج الهيموغلوبين وخلايا الدم الحمراء، فإن جسمك يحتاج إلى الحديد، وفيتامين B-12، وحمض الفوليك، والعناصر المغذية الأخرى من الأطعمة التي تتناولها.

أسباب فقر الدم

أنواع فقر الدم المختلفة لها أسباب مختلفة. وتتضمن:

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد. إن نوع فقر الدم الأكثر شيوعًا سببه نقص الحديد في الجسم. إن نخاع عظمكَ يحتاج إلى الحديد لصنع الهيموغلوبين. ومن دون وجود ما يكفي من الحديد، يعجز جسمكَ عن إنتاج ما يكفي من الهيموغلوبين لخلايا الدم الحمراء.

    ومن دون الإمداد بالحديد، يحدث هذا النوع من فقر الدم مع الكثيرات من النساء الحوامل. وهو أيضًا يحدث بسبب فقدان الدم، مثل نزف الدم الغزير خلال الحيض والقُرح والسرطان والاستخدام المنتظم لبعض مسكِّنات الألم المتاحة دون وصفة طبية وخاصة الأسبرين، والتي يُمكن أن تُسبِّب التهاب بطانة المعدة، والتي بدورها تُؤدِّي إلى فقدان الدم.

  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات. وإلى جانب الحديد يحتاج جسمكَ إلى الفولات وفيتامين B-12 لإنتاج ما يكفيه من خلايا الدم الحمراء السليمة. وأي نظام غذائي يفتقر إلى ذلك وغيره من العناصر المغذية الرئيسية يُمكن أن يتسبَّب في انخفاض إنتاج خلايا الدم الحمراء.

    كذلك تجد أن بعض الأشخاص الذين يستهلكون ما يكفي من فيتامين B-12 غير قادرين على امتصاص هذا الفيتامين. وهذا بدوره يُمكن أن يُؤدِّي إلى فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات والمعروف أيضًا بفقر الدم الخبيث.

  • فقر الدم الناتج عن التهاب. قد تتداخل أمراض معيَّنة - مثل السرطان، وفيروس نقص المناعة البشري/ الإيدز، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض الكُلى، وداء كرون، وغيرها من الأمراض الالتهابية الحادَّة أو المزمنة - مع عملية إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم اللاتنسُّجي. وهو نادر الحدوث، ففقر الدم الذي يُهدِّد الحياة يحدث فقط عندما لا يُنتِج جسمكَ ما يكفيه من خلايا الدم الحمراء. إن أسباب فقر الدم اللاتنسُّجي تتضمَّن العدوى والالتهابات وأدوية بعينها وأمراض المناعة الذاتية والتعرُّض للمواد الكيميائية السامَّة.
  • حالات فقر الدم المتعلِّقة بأمراض نخاع العظم. يُمكن لمجموعة متنوِّعة من الأمراض، مثل ابيضاض الدم (لُوكيميا) والتليُّف النقوي (تليُّف نخاع العظم)، أن تُصيبكَ بفقر الدم من خلال التأثير على إنتاج الدم في نخاع عظمك. تتباين آثار أنواع السرطان هذه والاضطرابات المشابهة لاضطرابات السرطان من خفيفة إلى مهدِّدة للحياة.
  • فقر الدم الانحلالي. إن هذه المجموعة من أمراض فقر الدم تصيب المريض عندما تُدمَّر خلايا الدم الحمراء لديه بوتيرة أسرع من نخاع العظام التي يُمكن استبدالها. إن بعض أمراض الدم تعمل على زيادة تدمير خلايا الدم الحمراء. قد ترث فقر الدم الانحلالي أو قد تُصاب به لاحقًا في فترة من حياتك.
  • فقر الدم المنجلي. وهو ينتقل بالوراثة، وأحيانًا يُصبح حالة خطرة ويتحوَّل إلى فقر الدم الانحلالي. ويُسبِّبه شكل مَعِيب من أشكال الهيموغلوبين الذي يُجبِر خلايا الدم الحمراء على اتخاذ شكل هلال غير طبيعي (على شكل منجل شاذ). إن خلايا الدم غير المنتظمة هذه تموت مبكِّرًا؛ مما ينجم عنه نقص مزمن في خلايا الدم الحمراء.

عوامل الخطر

هذه العوامل تجعلكِ معرَّضة بشكل أكبر لخطر الإصابة بفقر الدم:

  • نظام غذائي يفتقد فيتامينات ومعادن محددة. يزيد النظام الغذائي المنخفض القيمة الغذائية من الحديد وفيتامين B-12 والفولات من خطر الإصابة بفقر الدم.
  • اضطرابات الأمعاء. اضطرابات الأمعاء التي تؤثر على امتصاص العناصر المغذية في الأمعاء الدقيقة؛ مثل داء كرون والداء البطني، تعرِّضكِ لخطر الإصابة بفقر الدم.
  • الحيض. بشكل عام، النساء اللاتي لم يصلن إلى سن اليأس معرَّضات بشكل أكبر لخطر فقر الدم الناتج عن نقص الحديد أكثر من الرجال والنساء بعد سن اليأس. يتسبب الحيض في فقدان خلايا الدم الحمراء.
  • الحمل. إذا كنتِ حاملًا ولا تتناولين حمض الفوليك والحديد، فأنت معرَّضة بشكل أكبر لخطر الإصابة بفقر الدم.
  • الأمراض المزمنة. إذا كنتِ مصابة بالسرطان أو الفشل الكلوي أو السكر أو بمرض مزمن آخر، فقد تكونين معرَّضة لخطر الإصابة بفقر الدم. يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى نقص في عدد خلايا الدم الحمراء.

    فقدان الدم البطيء والمزمن من قرحة أو مصدر آخر داخل جسدك من شأنه استنزاف مخزون جسدك من الحديد؛ ممَّا يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

  • التاريخ العائلي. إذا كان لدى عائلتك تاريخ من فقر الدم الوراثي، مثل فقر الدم المنجلي، فقد تكون معرَّضًا بشكل أكبر لخطر هذا المرض.
  • عوامل أخرى. وجود تاريخ للإصابة بأنواع مُعيَّنة من العدوى وأمراض الدم والاضطراب المناعي الذاتي، يزيد من خطر الإصابة بفقر الدم. يمكن أن يؤثر إدمان المشروبات الكحولية والتعرض للمواد الكيميائية السامة واستخدام بعض الأدوية، على إنتاج خلايا الدم الحمراء؛ ممَّا يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم.
  • العمر. الأشخاص فوق عمر 65 معرَّضون بشكل أكبر لخطر الإصابة بفقر الدم.

المضاعفات

يُمكن أن يُسبِّب فقر الدم العديد من المشكلات الصحية، إذا تُرِكَ دون علاج، مثل:

  • الإرهاق الشديد. يُمكن لفقر الدم الحادِّ أن يجعلكَ متعبًا لدرجة أنكَ لا تستطيع إكمال المهام اليومية.
  • مضاعفات الحمل. قد تكون النساء الحوامل المصابات بفقر الدم بسبب نقص حمض الفوليك أكثر عرضةً للمضاعفات، مثل الولادة المبكِّرة.
  • مشكلات في القلب. من الممكن أن يُؤدِّي فقر الدم إلى سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها (اضطراب النظم القلبي). عندما تُصاب بفقر الدم، يجب أن يضخَّ قلبكَ المزيد من الدم لتعويض نقص الأكسجين في الدم. يُمكن أن يُؤدِّي ذلك إلى تضخُّم القلب أو فشل القلب.
  • الوفاة. بعض أنواع فقر الدم الموروثة، مثل فقر الدم المِنْجلي، يُمكن أن تُؤدِّي إلى مضاعفات تُهدِّد الحياة. إن فقدان الكثير من الدم بسرعة يُؤدِّي إلى فقر الدم الحاد والشديد، ويُمكن أن يكون مميتًا.

الوقاية

العديد من أنواع فقر الدم لا يُمكن منعها. لكن تستطيع تجنب فقر الدم الناتج عن نقص الحديد وفقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات عن طريق تناوُل وجبة غذائية تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك:

  • الحديد. تشمل الأطعمة الغنية بالحديد، اللحم البقري، والبقوليات، والعدس، والحبوب الغنية بالحديد، والخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن، والفواكه المجفَّفة.
  • الفولات يمكن العثور على هذا العنصر المغذي وشكله المصنع "حمض الفوليك" في الفواكه وعصير الفواكه والخضراوات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن والبازلاء الخضراء والحمراء والفستق ومنتجات الحبوب المعززة مثل الخبز والحبوب والمعكرونة والأرز.
  • فيتامين B-12 الأطعمة الغنية بفيتامين B-12 تشمل اللحوم ومشتقات الحليب والحبوب الغنية ومنتجات فول الصويا.
  • فيتامين C. تشمل الأطعمة الغنية به: الفواكه والعصائر الحمضية والفلفل والبروكلي (القرنبيط الأخضر) والطماطم والفراولة والبطيخ. تساعد تلك أيضًا على امتصاص الحديد.

إن كنت مهتمًّا بالحصول على الفيتامينات والمعادن الكافية من الطعام، اسأل طبيبك عما إن كانت الفيتامينات المتعددة قد تساعد.