التشخيص

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة في تشخيص الساركوما الوعائية ما يلي:

  • الفحص البدني. سوف يفحصكَ طبيبكَ بدقة؛ لفَهْم حالتك.
  • إزالة عيِّنة من النسيج لاختبارها (الخَزعة). سوف يأخذ الطبيب عيِّنةً من الأنسجة المشتبَه بها؛ لفحصها مخبريًّا. يُمكِن للتحليل في المختبر اكتشاف الخلايا السرطانية، وتحديد خصائص معيَّنة لخلايا السرطان التي قد تُساعِد في توجيه علاجكَ.
  • اختبارات التصوير. يُمكِن أن تُعْطِي اختبارات التصوير لطبيبكَ فكرة عن مرحلة السرطان لديك. قد تشمل الاختبارات التصوير بالرنين المِغناطيسي، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني. ستعتمد الاختبارات التي تخضع لها على وضعكَ الخاص.

العلاج

ويعتمد تحديد العلاج الأمثل للساركوما الوعائية على مكان السرطان، وحجمه، وإن كان انتشر لمكان آخر من الجسم.

قد تتضمَّن خيارات العلاج:

  • الجراحة. إن الهدف من الجراحة هو إزالة الساركوما الوعائية بالكامل. سيُزيل الطبيب الورم السرطاني بالكامل وبعض الأنسجة السليمة المحيطة به. في بعض الحالات قد لا تكون الجراحة خيارًا متاحًا، كأنْ يكون الورم كبيرًا للغاية أو أن يكون قد انتشر لأماكن أخرى في الجسم.
  • العلاج الإشعاعي. يَستخدِم العلاج الإشعاعي حُزَمًا مرتفعة الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات؛ للقضاء على الخلايا السرطانية. قد يُستخدم العلاج الإشعاعي بعد إجراء الجراحة للقضاء على أي خلايا سرطانية باقية. كذلكَ يمكن استخدام العلاج الإشعاعي إذا كانت الجراحة غير ممكنة.
  • العلاج الكيميائي. العلاج الكيميائي هو العلاج باستخدام مواد كيميائية أو أدوية للقضاء على الخلايا السرطانية. قد يكون العلاج الكيميائي خيارًا إذا كانت الساركوما الوعائية قد انتشرت لأماكن أخرى في الجسم. في بعض الحالات، قد يُستخدم مع العلاج الإشعاعي إذا كان الخضوع للجراحة غير ممكن.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا ظهرت عليك علامات وأعراض تثير قلقك، فابدأ بزيارة طبيب العائلة. إذا كان طبيبك يشك باحتمالية إصابتك بساركوما وعائية، فقد تُحال إلى طبيب متخصص في الأمراض الجلدية (طبيب أمراض جلدية) أو طبيب متخصص في علاج السرطان (طبيب أورام).

ولأن المواعيد يمكن أن تكون موجزة، ولأن في الغالب يكون هناك الكثير من الأمور الواجب تغطيتها، فمن المستحسن أن تكون على استعداد جيد. إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد، وما يمكن توقعه من طبيبك.

ما يمكنك فعله

  • انتبه إلى أي قيود لفترة ما قبل الموعد. في الوقت الذي تحدد به موعد، تأكد من أن تسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • دوِّن أي أعراض تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بالسبب الذي حددت من أجله الموعد.
  • دوِّن المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو أي تغييرات طرأت مؤخرًا على حياتك.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب فرد من العائلة أو صديق معك. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب تذكر جميع المعلومات المقدمة لك أثناء موعد الزيارة. قد يتذكر الشخص الذي يرافقك شيئاً قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

وقتك مع طبيبك محدود، لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. رتب أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية لتكون مستعدًا في حالة نفاد الوقت. بالنسبة للساركوما الوعائية، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما مدى تطور الساركوما الوعائية لديّ؟
  • هل انتشرت الساركوما الوعائية إلى أجزاء أخرى من جسمي؟
  • ما العلاجات التي تنصحني بها؟
  • ما مزايا كل خيار من الخيارات ومخاطره؟
  • أنا أعاني مشكلات صحية أخرى. كيف يمكن تدبيرهم كلهم معًا بشكل أفضل؟
  • هل سأكون قادرًا على العمل والقيام بأنشطتي المعتادة خلال فترة علاج الساركوما الوعائية؟
  • هل يتوجب علي أن أطلب رأيًّا آخر؟
  • هل يجب أن أزور طبيبًا متخصصًا في علاج السرطان؟
  • كم أحتاج من الوقت لاتخاذ قرار بشأن العلاج؟ هل يمكنني أخذ بعض الوقت للنظر في الخيارات المتاحة لي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

إذا طرأت لك أسئلة إضافية أثناء زيارتك، فلا تتردد في طرحها.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن استعدادك للإجابة على الأسئلة قد يوفر وقتًا للنقاط التي ترغب مناقشتها بعمق أكبر. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها الأعراض؟
  • هل أعراضك عرضية أم مستمرة؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أن يحسن من أعراضك؟
  • هل يبدو أن هناك شيئًا يجعل أعراضك أكثر سوءًا؟
  • هل تم تشخيصك بإصابتك بأي حالات طبية أخرى؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليًا، بما في ذلك الفيتامينات والمكملات الغذائية؟
20/06/2019
  1. Young RJ, et al. Angiosarcoma. The Lancet Oncology. 2010;11:983.
  2. Bolognia JL, et al, eds. Vascular neoplasms and neoplastic-like proliferations. In: Dermatology. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2012. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 12, 2017.
  3. Soft tissue sarcoma. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Jan. 12, 2017.
  4. Patel SH, et al. Angiosarcoma of the scalp and face: The Mayo Clinic experience. JAMA Otolaryngology — Head & Neck Surgery. 2015;141:335.