نظرة عامة

تعتبر اللابؤرية خللاً شائعًا ويمكن علاجه عمومًا، ويصيب انحناء القرنية في عينيك مما يسبب عدم وضوح الرؤية عن بُعد وعن قُرب.

تنشأ اللابؤرية عندما يحتوي السطح الأمامي للعين (القرنية) أو تحتوي العدسة لديك، داخل عينك، على منحنيات غير متطابقة. بدلاً من وجود منحنى واحد في شكل كرة مستديرة، يكون السطح في شكل بيضاوي. يسبب هذا عدم وضوح الرؤية على كل المسافات.

غالبًا ما تكون اللابؤرية موجودة عند الولادة، وقد تنشأ بالارتباط مع الإصابة بقصر النظر أو بعد النظر. وفي كثير من الأحيان لا يكون ذلك كافيًا لاتخاذ إجراءات تصحيحية. وعندما يكون الأمر كافيًا لاتخاذ الإجراءات، تقع خيارات علاجك ما بين العدسات التصحيحية أو الجراحة.

الأعراض

قد تتضمَّن مُؤشِّرات مرض اللابؤرية وأعراضه ما يلي:

  • ضبابية أو تشوش الرؤية
  • إجهاد أو انزعاج
  • صداع
  • صعوبة الرؤية الليلية
  • التحديق

متى يجب مراجعة الطبيب

يتعين عليك استشارة طبيب العيون إذا كانت أعراض مرض العين لديك تحول دون استمتاعك بالأنشطة أو تعيق قدرتك على أداء المهام اليومية. حيث يمكن لطبيب العيون أن يحدد ما إذا كنت مصابًا باللابؤرية، وإذا كنت مصابًا بالفعل، فلأي درجة. ومن ثم يستطيع طبيبك إسداء النصح إليك بالخيارات الكفيلة بتصحيح بصرك.

الأطفال والمراهقون

نظرًا لأن الأطفال قد لا يدركون أن الرؤية لديهم ضبابية، فهم يحتاجون إلى الخضوع للفحص لمعرفة مرض العيون المصابين به، وإجراء اختبارات للرؤية لديهم بواسطة طبيب أطفال، أو طبيب عيون، أو مصحح بصر أو متخصص متمرس آخر في الأعمار والفترات الزمنية التالية.

  • خلال الفترة بعد الولادة (حديثو الولادة)
  • زيارات المتابعة الصحية للطفل حتى عمر الدراسة
  • خلال سنوات الدراسة، أثناء زيارات المتابعة الصحية للطفل كل عام أو عامين، لدى طبيب عيون أو من خلال الفحوصات المدرسية أو العامة

الأسباب

تحتوي العينان على تركيبين لهما سطح منحني يحرف (يكسر) الأشعة الضوئية إلى الشبكية، التي تكوِّن الصورة.

  • القرنية هي نسيج شفاف على السطح الأمامي للعين مع طبقة الدموع.
  • العدسة هي تركيب شفاف داخل العين التي تغير من شكلها للمساعدة على التركيز على الأشياء القريبة.

في شكل العين المثالي، يَتميز كِل من هذين العنصرين بسطحٍ كروي مُنحنٍ، مثل سطح الكرة الملساء. تَكسر (تَحني) القرنية والعدسة بهذه الأسطح المنحنية الضوء الساقط عليها على نحو متساوٍ لِتُكوِّن صورة مُركَّزة واضحة على الشبكية مباشرةً، في الجزء الخلفي من العين.

خطأ انكساري

إذا كانت قرنيتك أو عدساتك على شكل بيضة ذات منحنيين غير متطابقين، فعندها لا تنحني أشعة الضوء بنفس الشكل؛ مما يكوِّن صورتين مختلفتين. تتداخل هاتان الصورتان أو تندمجان، وينتج عن ذلك تَغَيُّم الرؤية. اللابؤرية (الأستيغماتيزم) هي نوع من الأخطاء الانكسارية بالعين.

تحدُث اللابؤرية (الأستيغماتيزم) عندما تنحني القرنية أو العدسة بشكل أكثر حدة في اتجاه أكثر من الآخر. تكون مصابًا بلابؤرية (أستيغماتيزم) القرنية، إذا كان لدى قرنيتك منحنيان غير متطابقين. تكون مصابًا باللابؤرية (الأستيغماتيزم) العدسية، إذا كان لدى عدساتك منحنيان غير متطابقين.

يمكن أن يسبِّب كلا نوعَي اللابؤرية (الأستيغماتيزم) تَغَيُّم الرؤية. قد يحدث تَغَيُّم الرؤية في اتجاه واحد؛ سواء أكان أفقيًّا أو رأسيًّا أو قطريًّا.

قد توجد اللابؤرية (الأستيغماتيزم) منذ الميلاد، أو تحدث بعد إصابة أو مرض أو جراحة في العين. لا يزداد سوء حالة اللابؤرية (الأستيغماتيزم) عن طريق القراءة تحت إضاءة ضعيفة أو الجلوس قريبًا جدًّا من التلفاز أو التحديق.

أخطاء انكسارية أخرى

قد تحدث اللابؤرية مع أخطاء انكسارية أخرى والتي تشمل:

  • قِصَر البصر (قصر النظر). يحدث هذا عندما تتقوَّس القرنية كثيرًا أو عندما تكون عينك أطول من المعتاد. وبدلًا من أن يتركَّز الضوء على الشبكية تحديدًا، يتركَّز الضوء أمام الشبكية، وهو ما يجعل الأشياء البعيدة مشوشة.
  • طول النظر (مد البصر). يحدث هذا عندما تتقوَّس القرنية قليلًا أو عندما تكون عينك أقصر من المعتاد. وتَأثير هذا مضاد لقصر النظر. عندما تكون عينيك مرتخيتان، لا يرتكز الضوء أبدًا على شبكية عينك، مما يجعل الأشياء القريبة مشوَّشة.