الاستئصال القسطري لعزل الأوردة الرئوية لعلاج الرجفان الأذيني

حالة القلب في أثناء الاستئصال القسطري

غالبًا ما ينجم الرجفان الأذيني عن سرعة إطلاق المحفزات أو "مواضع محفزة". في الاستئصال القسطري لعلاج الرجفان الأذيني، يدخل الطبيب أنابيب طويلة ورفيعة (قسطرات) داخل الأربية لتوصيلها إلى القلب من خلال الأوعية الدموية. تساعد الأقطاب الكهربائية الموجودة عند أطراف القسطرات الطبيب في تحديد موقع هذه المحفزات. يمكن أن تستخدم الأقطاب الكهربائية الموجودة عند أطراف القسطرات طاقة الترددات الراديوية أو البرودة الشديدة (العلاج بالتبريد) أو الحرارة لتدمير هذه المحفزات؛ مما يؤدي إلى تندب الأنسجة حتى تصبح الإشارات غير المنتظمة طبيعية.