نظرة عامة

التهاب المهبل البكتيري هو نوع من الالتهابات المهبلية الناجمة عن فرط نمو البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، مما يُخل بالتوازن الطبيعي.

تزداد احتمالية إصابة النساء بالتهاب المهبل البكتيري في سنواتهن الإنجابية، ولكن يمكن أن تُصاب النساء في أي عمر. السبب وراء ذلك غير مفهوم تمامًا، لكن بعض الأنشطة، مثل ممارسة الجنس دون وقاية أو الدش المهبلي المتكرر، قد تزيد من احتمالية الإصابة.

الأعراض

قد تشمل العلامات والأعراض الخاصة بالتهاب المهبل البكتيري ما يلي:

  • إفرازات مهبلية رقيقة رمادية أو بيضاء أو خضراء
  • رائحة كريهة للمهبل
  • الحكة المهبلية
  • حرقة عند التبول

إن العديد من السيدات المصابات بالتهاب المهبل البكتيري ليست لديهن أعراض.

متى تزور الطبيب؟

حدد موعدًا لزيارة الطبيب في حالة:

  • هناك إفرازات مهبلية جديدة وذات رائحة أو حُمّى. يُمكن لطبيبكِ أن يُساعدكِ في تحديد السبب والتعرف على العلامات والأعراض.
  • الإصابة بعدوات مِهبَلية من قبل، ولكن لون وقوام الإفرازات يبدو مختلفًا هذه المرة.
  • وجود أكثر من شريك جنسي أو شريك جنسي جديد. في بعض الأحيان، تتشابه علامات وأعراض العدوى المنقولة جنسيًّا مع علامات وأعراض التهاب المهبل البكتيري.
  • محاولة العلاج الذاتي لعدوى الخميرة بأدوية متاحة بدون وصفة طبية واستمرار الأعراض.

الأسباب

ينتج التهاب المهبل البكتيري عن النمو المفرط لنوع واحد أو أكثر من البكتيريا التي توجد في المهبل بشكل طبيعي. في العادة، يزيد عدد البكتيريا "الجيدة" (عصية لبنية) عن عدد البكتيريا "السيئة" (اللاهوائية). ولكن إذا ازداد عدد البكتيريا اللاهوائية للغاية، فإنها تخلّ بالتوازن الطبيعي للكائنات الحية المجهرية في المهبل، وتؤدي إلى التهاب المهبل البكتيري.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطورة الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري ما يلي:

  • وجود شركاء جنسيون متعددون أو شريك جنسي جديد. لا يفهم الأطباء تمامًا الصلة بين النشاط الجنسي والتهاب المهبل البكتيري، لكن الحالة تحدث في كثير من الأحيان لدى النساء اللاتي لديهن شركاء جنسيون متعددون أو شريك جنسي جديد. يحدث التهاب المهبل البكتيري أيضًا بشكل متكرر لدى النساء اللاتي يمارسن الجنس مع النساء.
  • الدش المهبلي. ممارسة الدش المهبلي بالماء أو السائل المطهر (الغسول) يزعزع التوازن الطبيعي للمهبل. قد يؤدي هذا إلى فرط نمو البكتيريا اللاهوائية، ويسبب التهاب المهبل البكتيري. وحيث إن المهبل ذاتي التنظيف، فاستخدام الدش المهبلي ليس ضروريًّا.
  • النقص الطبيعي للبكتيريا اللبنية. وإذا كان المهبل لا ينتج القدر الكافي من البكتيريا اللبنية المفيدة، فمن المرجح أن تُصاب المرأة بالتهاب المهبل البكتيري.

المضاعفات

لا يتسبب داء المهبل الجرثومي عادة في حدوث مضاعفات. في بعض الأحيان، قد يؤدي داء المهبل الجرثومي إلى:

  • الولادة قبل الموعد. بالنسبة للسيدات الحوامل، يرتبط داء المهبل الجرثومي بحالات الولادة المبكرة وانخفاض وزن الأطفال عند ولادتهم.
  • العدوى المنقولة جنسيًّا. إن الإصابة بداء المهبل الجرثومي تجعل السيدات أكثر عُرضةً للأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس الهِربس البسيط أو الكلاميديا (داء المتدثرة) أو السيلان. إذا كنتِ مصابة بفيروس نقص المناعة البشري، فإن داء المهبل الجرثومي يُزيد من احتمالات انتقال الفيروس إلى شريككِ.
  • خطر العدوى بعد جراحة أمراض النساء. إن الإصابة بداء المهبل الجرثومي قد تَزيد من خطر الإصابة بعدوى ما بعد إجراء العمليات الجراحية مثل استئصال الرحم أو توسيع وكحت الرحم (D&C).
  • مرض التهاب الحوض (PID). قد يتسبب داء المهبل الجرثومي أحيانًا في الإصابة بالتهابات الحوض، وهو عبارة عن التهابات في الرحم وأُنبوبَا فالوب التي يمكن أن تُزيد من خطر الإصابة بالعقم.

الوقاية

للمساعدة في منع التهاب المهبل الجرثومي:

  • قللي من تهيج المهبل. استخدمي صابونًا لطيفًا لا يمنع التعرق، وتامبون أو فوط صحية غير معطرة.
  • لا تستخدمي الدش المهبلي. لا يتطلب تنظيف المهبل أكثر من الاستحمام العادي. الدش المهبلي المتكرر يخل بالتوازن المهبلي وقد يزيد من خطر العدوى المهبلية. لن ينظف الدش المهبلي عدوى المهبل.
  • تجنبي العدوى المنقولة جنسيًّا. استخدم واقيًا ذكريًّا من اللاتكس، أو حِد من عدد شركاء الجنس أو امتنع عن الجماع لتقليل خطر الإصابة بعدوى عن طريق الاتصال الجنسي.

07/09/2019
References
  1. Bacterial vaginosis — CDC fact sheet. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/std/bv/STDFact-Bacterial-Vaginosis.htm. Accessed April 22, 2019.
  2. AskMayoExpert. Vulvovaginitis. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  3. Pruthi S (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Jan. 13, 2016.
  4. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Gynecology. ACOG Practice Bulletin No. 72. Vaginitis. Obstetrics and Gynecology. 2006;107:1195. Reaffirmed 2017.
  5. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ028. Vaginitis. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/Patients/FAQs/Vaginitis. Accessed April 22, 2019.
  6. Sexually transmitted diseases treatment guidelines, 2015. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/std/tg2015/default.htm. Accessed April 22, 2019.
  7. Sobel JD. Bacterial vaginosis: Treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed April 22, 2019.
  8. Bacterial vaginosis. Womenshealth.gov. https://www.womenshealth.gov/a-z-topics/bacterial-vaginosis. Accessed April 22, 2019.
  9. Flagyl (prescribing information). New York, N.Y.: Pfizer; 2018. http://labeling.pfizer.com/ShowLabeling.aspx?id=570. Accessed April 22, 2019.
  10. Cleocin (prescribing information). New York, N.Y.: Pfizer; 2018. http://labeling.pfizer.com/showlabeling.aspx?id=627. Accessed April 22, 2019.
  11. Tindamax (prescribing information). San Antonio, Texas: Mission Pharma; 2018. https://dailymed.nlm.nih.gov/dailymed/drugInfo.cfm?setid=a0d01539-8413-4703-94cc-d221918630a1. Accessed April 22, 2019.