التشخيص

بينما لا يمكن لأي اختبارات أن تؤكد إذا ما كنت مصابًا بمرض بورغر أم لا، فمن المرجح أن يطلب الطبيب إجراء اختبارات لاستبعاد حالات أخرى أكثر شيوعًا أو تأكيد الاشتباه بالإصابة بمرض بورغر الذي ينجم عن العلامات والأعراض التي لديك. قد تتضمن الفحوص:

فحوص الدم

إن اختبارات الدم التي تكشف عن مواد معينة يمكنها استبعاد حالات أخرى قد تسبِّب علامات وأعراضًا مماثلة. فمثلًا، بإمكان اختبارات الدم المساعدة على استبعاد أمراض المناعة الذاتية مثل تصلُّب الجلد أو الذئبة، واضطرابات تجلط الدم، ومرض السُّكَّري.

اختبار ألن

قد يُجري طبيبك اختبارًا بسيطًا يسمى اختبار ألن (Allen test) لفحص تدفق الدم عبر الشرايين التي تحمل الدم إلى يديك. في اختبار ألن، تثني قبضة يدك بإحكام، مما يجبر الدم على الخروج من يدك. يضغط طبيبك على الشريانين في كل جانب من جانبي معصمك لإبطاء تدفق الدم إلى يدك، مما يجعل يدك تفقد لونها الطبيعي.

ثم تفتح يدك ويخفف طبيبك الضغط على شريان واحد، ثم على الآخر. قد يشير مدى سرعة رجوع اللون إلى يدك بشكل عام إلى صحة الشرايين. بينما قد يشير تدفق الدم البطيء في يدك إلى وجود مشكلة، مثل الإصابة بمرض بورغر.

صورة وعائية.

تساعد الصور الوعائية على معرفة حالة الشرايين. يمكن إجراء الصور الوعائية بطريقة غير جراحية باستخدام فحوصات الأشعة المقطعية المحوسبة أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

بل قد يُجرى ذلك من خلال إدخال القسطرة في أحد الشرايين. خلال هذا الإجراء، تُحقن صبغة خاصة في الشريان، وبعد ذلك تخضع لسلسلة من الأشعة السينية السريعة. تساعد هذه الصبغة على توضيح رؤية أي انسداد في الشرايين على الصور.

قد يطلب طبيبك إجراء التصوير الوعائي لكل من الذراعين والساقين، حتى إذا لم تكن لديك علامات مرض بورغر وأعراض في جميع أطرافك. دائمًا ما يصيب مرض بورغر أكثر من طرف، وعلى الرغم من عدم ظهور أي علامات وأعراض في أطرافك الأخرى، فقد يكشف هذا الاختبار عن أي علامات مبكرة لتلف الأوعية الدموية.

العلاج

الإقلاع عن التدخين

رغم عدم وجود علاج شافٍ لمرض بورغر، فإن إيقاف التدخين يعتبر أكثر الطرق المؤثرة لمنع المرض من أن يسوء. يمكن حتى لتدخين بضع سجائر قليلة في اليوم أن تتسبَّب في تفاقم المرض.

يمكن لطبيبكَ أن يعطيكَ المشورة وأن يوصي بالأدوية لمساعدتكَ على إيقاف التدخين وإيقاف الانتفاخ الذي يحدُث في الأوعية الدموية لديكَ. ستحتاج لتجنب منتجات استبدال النيكوتين لأن تلك المواد تحتوي على نيكوتين؛ مما ينشط مرض بورغر مرة أخرى. لا يوجد منتجات خالية من النيكوتين يمكنكَ استخدامها.

هناكَ خيار آخر، وهو برنامج داخلي للإقلاع عن التدخين. في هذه البرامج، تمكُث في منشأة علاجية، تكون مستشفًى في بعض الأحيان، لمدة تدوم لأيام أو أسابيع. خلال هذا الوقت، سوف تشارك في جلسات مشورة يومية وأنشطة أخرى تساعدكَ على التعافي والتعامل مع الرغبة الشديدة في التدخين وتعلِّمكَ العيش من دون تدخين.

علاجات أخرى

توجد طرق أخرى لعلاج مرض بورغر (التهاب وعائي تجلطي انسدادي) ولكنها أقل فعالية من الإقلاع عن التدخين. تشمل الخيارات:

  • أدوية تعمل على توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم وإذابة الجلطات الدموية
  • يساعد الضغط المتقطع على الذراعين والساقين على زيادة تدفق الدم إلى أطرافك
  • تحفيز الحبل الشوكي
  • البتر، في حالة حدوث العدوى أو الغرغرينا

العلاجات المحتمَلة في المستقبل

  • جراحة الأعصاب. عملية جراحية لقطع الأعصاب إلى المنطقة المصابة (قطع العصب الودي الجراحي) للسيطرة على الألم وزيادة تدفق الدم، على الرغم من أن هذا الإجراء مثير للجدل وأن النتائج طويلة الأجل لم تتم دراستها جيدًا
  • إنماء أوعية دموية جديدة. أدوية لتحفيز نمو الأوعية الدموية الجديدة (توَلُّد الأَوعِيَة العلاجية)، وهو نهج يُعتبَر تجريبيًّا
  • ‎بوسنتان (تراكلير). تمت الموافقة على هذا الدواء لعلاج ارتفاع ضغط الدم في الرئتين. يحسن الدواء من تدفق الدم في دراسات صغيرة لأشخاص يعانون من مرض بورغر.
  • جراحة الأوعية الدموية. يمكن إدخال قسطرة رقيقة في الأوعية الدموية لفتح الأوعية الدموية، واستعادة تدفق الدم. ومع ذلك، فإن هذا الإجراء - يُسمى علاج الأوعية الدموية داخليًّا - لا يُستخدم على نطاق واسع؛ لأنه لم يكن ناجحًا للغاية في الماضي. قد تساعد التقنيات الحديثة في تحسين نجاح هذا الإجراء في المستقبل.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

وهناك بعض الأمور إذا قُمْتَ بها، فستُساعِد في تحسُّن الأعراض، مثل:

  • ممارسة التمارين الرياضية. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام قد يُفيدكَ من عدة أوجه؛ فهي تُساعِد في تخفيف بعض الآلام التي يُسبِّبها مرض بورغر. حاوِلْ ممارسة 30 دقيقة من التمارين الهوائية (الآيروبيك) المعتدِلة، مثل المشي أو ركوب الدرَّاجات خلال معظم أيام الأسبوع.
  • العناية بالبَشَرة. إذا كان لديكَ مرض بورغر، فلتعتنِ بأصابع يديكَ وقدميك. ينبغي فحص الجلد بالذراعين والساقين يوميًّا للتحقُّق من وجود الجروح والخدوش، مع الأخذ في الاعتبار أنه في حالة فقدان الشعور بأصابع اليد أو القدم، قد لا يشعر المريض مثلًا بالجرح عند حدوثه. ينبغي الحفاظ على حماية أصابع اليدين والقدمين وتجنُّب تعرُّضها للبرد.
  • الوقاية من العدوى. إن ضعف تدفُّق الدم إلى الأطراف يَعني أن الجسم يَعجِز عن مقاومة العدوى بسهولة. يُمْكِن أن تتحوَّل بعض أنواع الجروح والخدوش البسيطة إلى التهاباتٍ خطيرة.

    ينبغي تنظيف الجروح بالصابون والماء، ووضع مرهم مضادٍّ حيوي، وتغطية الجرح بضمَّادة نظيفة. ينبغي العناية بالجروح والخدوش للتأكُّد من التئامها. إذا تفاقَمَتِ الحالة أو تَعَافَتْ ببُطْء، ينبغي زيارة الطبيب على الفور.

  • العناية باللثة. ينبغي زيارة طبيب الأسنان بانتظام للحفاظ على صحة الأسنان واللثة، واجتناب أمراض اللثة، والتي في حالتها المزمنة ترتبط بمرض بورغر.
  • تجنَّب التعرُّض لما يُصدِرُه المُدخِّنون من أدخنة. بالإضافة إلى ضرورة الإقلاع عن التدخين، ينبغي تجنُّب التدخين السلبي أيضًا.

الاستعداد لموعدك

من المحتمَل أن تبدأ بزيارة طبيب عائلتك أو مقدم الرعاية الأولية، والذي قد يحيلك في النهاية إلى أحد المتخصِّصين في أمراض الأوعية الدموية (اختصاصي الأمراض الوعائية).

ما يمكنك فعله

للاستفادة القُصْوَى من موعدكَ، قُمْ بتحضير المعلومات والاستفسارات التي تُريد توجيهها لطبيبك.

  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، ما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك ما إذا كنتَ مدخِّنًا، وعدد العبوات المدخَّنة في اليوم، أو إذا تعرَّضْتَ للصدمة في اليدين أو القدمين، الناتجة عن استخدام الثاقب الهوائي أو أيِّ أدوات هزازة أخرى.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المُكمِّلات الغذائية التي تتناوَلها.
  • اصطحِب أحدَ أفراد العائلة أو الأصدقاء إلى مَوعدك، إنْ أمكَن. في بعض الأحيان يكون من الصعب تذكُّر كل المعلومات المقدمة لك خلال موعد زيارتك الطبي. قد يَتذكر الشخص الذي يُرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

قد تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي قد ترغب في طرحها على طبيبكَ ما يلي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • هل هناك أسباب محتملة أخرى لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل حالتي عارضة أم مزمنة على الأغلب؟
  • ما السبل العلاجية المتاحة، وما العلاج الذي تُوصيني به؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. كيف يُمكِنُني التعامل بأفضل طريقة مُمكِنة مع هذه الحالات معًا؟
  • هل يجب عليَّ اتباع أي تعليمات؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذُها معي للمنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي تُوصِيني بزيارتها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد الطبي، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل تعاني أعراضًا طوال الوقت أم تشعر بها من حين لآخر؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن من أعراضكِ؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟
  • هل تستخدم التبغ بأي شكل من الأشكال أو هل سبق لك استخدامه؟
  • هل تتغير ألوان أصابعك بسبب البرودة؟
  • هل عانيت من قبل إصابات متكررة بالمنطقة المصابة من الأدوات؟

مرض بورغر - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
  1. Ferri FF. Thromboangiitis obliterans. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 24, 2018.
  2. Smoking and Buerger's disease. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/tobacco/campaign/tips/diseases/buergers-disease.html. Accessed Dec. 17, 2018.
  3. Olin, JW. Thromboangiitis obliterans (Buerger's disease). https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 17, 2018.
  4. Vasculitis. National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/vasculitis. Accessed Dec. 17, 2018.
  5. Klein-Weigel P, et al. Buerger's disease: Providing integrated care. Journal of Multidisciplinary Healthcare. 2016;9:511.
  6. Cacione DG, et al. Pharmacological treatment for Buerger's disease (Review). Cochrane Database of Systematic Reviews. http://www.thecochranelibrary.com. Accessed Dec. 17, 2018.
  7. Mohammad-Hadi S, et al. Endovascular treatment of thromboangiitis obliterans (Buerger’s disease). Vascular and Endovascular Surgery. 2018;52:124.
  8. Kim DH, et al. Immediate and late outcomes of endovascular therapy for lower extremity arteries in Buerger disease. Journal of Vascular Surgery. 2018;67:1769.
  9. Sidawy AN, et al., eds. Thromboangiitis obliterans (Buerger disease). In: Rutherford's Vascular Surgery and Endovascular Therapy. 9th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Dec. 24, 2018.
  10. Riggin EA. AllScripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 17, 2018.

ذات صلة