مُلخّص

تُعد السمنة في الطفولة حالة طبية خطيرة يصاب بها الأطفال والمراهقون. الأطفال البدناء هم الذين فوق الوزن الطبيعي بالنسبة لسنهم وطولهم.

سمنة الطفولة مقلقة خصوصًا لأن الأرطال الزائدة تضع الأطفال عادة على بداية طريق المشاكل الصحية والتي كانت تعتبر فيما سبق مشاكل بالغين — السكري، ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول. العديد من الأطفال البدناء يصبحون بالغين بدناء وخاصة إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما بدينًا. كما يمكن أن تؤدي البدانة في الطفولة إلى عدم تقدير الذات والإحباط.

واحدة من أفضل الاستراتيجيات لتقليل بدانة الطفولة هي تحسين عادات الأكل والتمرين لكل عائلتك. معالجة ومنع سمنة الطفولة يساعد على حماية صحة طفلك الآن وفي المستقبل.

الأعراض

ليس كل الأطفال الذين يَزِنون أرطالًا زائدة لديهم زيادة الوزن أو السِّمنة. بعض الأطفال لديهم أشكال للجسم أكبر من المتوسط. ويحمل الأطفال عادةً كميات مختلفة من الدهون في الجسم في مختلف مراحل النمو. لذلك قد لا تعرف من مجرد النظر إلى طفلكَ ما إذا كان الوزن مصدرًا للقلق على صحته.

إن مُؤشِّر كتلة الجسم (BMI)، الذي يُوفِّر معيارًا للوزن بالنسبة إلى الطول، هو مقياس مقبول لزيادة الوزن والسِّمنة. يُمكِن لطبيب طفلكَ أن يُساعدكَ في معرفة ما إذا كان وزن طفلكَ يُمْكِن أن يُسَبِّب مشاكل صحية باستخدام مخطَّطات النمو، ومُؤَشِّر كتلة الجسم، وإذا لزم الأمر الاختبارات الأخرى.

متى تزور الطبيب؟

إذا كنت قلقًا بشأن عدم زيادة وزن طفلك بقدر كبير، فاستشر طبيبه أو طبيبها. سينظر الطبيب إلى تاريخ نمو وتطور طفلك، وتاريخ زيادة الوزن والطول في عائلتك وقياسات طفلك على الرسوم البيانية للنمو. وهذا ما يمكن أن يساهم في تحديد ما إذا كان وزن طفلك في النطاق غير الصحي أم لا.

الأسباب

المشاكل المتعلقة بنمط الحياة — قلة ممارسة الأنشطة بشكلٍ كبير واكتساب الكثير من السعرات الحرارية من الأطعمة والمشروبات — هي العوامل المساهمة الرئيسية في الإصابة بالسُمنة في مرحلة الطفولة. ولكن قد تؤدي العوامل الوراثية والهرمونية دورًا كذلك. عل سبيل المثال، أثبتت الأبحاث الجديدة أن التغيرات في هرمونات الجهاز الهضمي يمكن أن تؤثر على الإشارات التي تخبرك أنك تشعر بالشبع.

عوامل الخطر

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر زيادة الوزن لدى طفلك التي تعمل عادةً مجتمعة:

  • . قد يتسبب تناوُل الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية بانتظام، مثل: الأطعمة السريعة، والسلع المخبوزة، والوجبات الخفيفة في زيادة الوزن لدى طفلك. قد تتسبب الحلوى والمقبلات في زيادة الوزن، وتشير المزيد من الأدلة إلى المشروبات السكرية، بما في ذلك عصائر الفاكهة، كمسبِّبة للسمنة لدى بعض الأشخاص.
  • قلة ممارسة الرياضة. الأطفال الذين لا يمارسون التمارين الرياضية هم أكثر عرضة لزيادة الوزن؛ لأنهم لا يحرقون الكثير من السعرات الحرارية. قضاء الكثير من الوقت في الأنشطة الثابتة مثل: مشاهدة التلفزيون، أو لعب ألعاب الفيديو قد يسهم في زيادة المشكلة.
  • العوامل العائلية. إذا كان طفلك ينحدر من عائلة بها أشخاص يعانون من زيادة الوزن فقد يزداد وزنه. قد يصبح هذا صحيحًا بشكل خاص في بيئة تتوفر فيها الأطعمة عالية السعرات الحرارية دائمًا، ولا يتم التشجيع على النشاط البدني.
  • العوامل النفسية. قد يزيد الإجهاد الشخصي والوالدي والأسري من خطر إصابة الطفل بالسمنة. بعض الأطفال يتناولون وجبة كبيرة للتغلب على المشكلات، أو لمعالجة بعض المشاعر مثل: التوتر، أو محاربة الملل. وقد يكون لدى والديهم ميول مماثلة.
  • العوامل الاجتماعية والاقتصادية. هناك أشخاص في بعض المجتمعات لديهم موارد محدودة، ومحدودية وصول إلى محلات السوبر ماركت. ونتيجة لذلك، قد يشترون الأطعمة الملائمة التي لا تفسد بسرعة، مثل: الوجبات المجمدة، والمكسرات، والبسكويت. أيضًا، قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعيشون في أحياء منخفضة الدخل من الوصول إلى مكان آمن لممارسة الرياضة.

المُضاعَفات

يمكن أن تؤثر السُمنة لدى الأطفال على حالة طفلك البدنية والاجتماعية والعاطفية.

المضاعفات البدنية

  • داء السكري من النوع الثاني. توثر هذه الحالة الحادة على الطريقة التي يستفيد بها جسمك من السكر (الغلوكوز). السمنة وأنماط الحياة التي تتسم بقلة الحركة تزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • مُتلازمة الأيض (التمثيل الغذائي). يمكن أن تعرّض هذه المجموعة من الحالات ابنك لخطر الإصابة بأمراض القلب، أو السكري، أو أي مشكلات صحية أخرى. تتضمن هذه الحالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وارتفاع سكر الدم، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية، وانخفاض الكوليستيرول عالي الكثافة HDL (الجيد)، وسمنة البطن الزائدة.
  • مشكلات الكوليستيرول المرتفع، وضغط الدم المرتفع. يمكن أن يتسبب انخفاض مستوى التغذية إلى إصابة طفلك بإحدى هذه الحالات أو بكليهما. ويمكن أن تسهم هذه العوامل في تراكم اللويحات داخل الشرايين، وهو ما يتسبب في ضيق الشرايين، وتصلبها، وتؤدي بشكل محتمل إلى التعرض للنوبات القلبية، أو السكتات الدماغية لاحقًا خلال مرحلة من حياتك.
  • مرض الربو. الأطفال الذين لديهم وزن زائد، أو سمنة قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالربو.
  • اضطراب النوم. انقطاع التنفس الساد أثناء النوم هو اضطراب خطير محتمل، حيث يتوقف الطفل عن التنفس، ثم يبدأ التنفس مرة أخرى بشكل متكرر أثناء النوم.
  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD). هذا الاضطراب، وهو لا يسبب أي أعراض، يؤدي إلى تراكم الدهون داخل الكبد. يمكن أن يؤدي NAFLD إلى حدوث ندوب داخل الكبد ويتلفه.
  • كسور العظام. الأطفال المصابون بالسمنة يكونون أكثر عرضة لكسور العظام مقارنة بالأطفال الذين يتمتعون بالوزن الطبيعي.

المضاعفات الاجتماعية والعاطفية

  • تراجع الثقة بالنفس والتعرض للتنمُّر. غالبًا ما يضايق الأطفال أو يتنمرون على أقرانهم ممن يعانون من زيادة الوزن، الذين يعانون من قلة تقدير الذات وزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب نتيجة لذلك.
  • مشكلات التعلم والسلوك. يميل الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن إلى الإصابة بمزيد من القلق ومهارات اجتماعية أسوأ مقارنةً بالأطفال ذوي الوزن الطبيعي. قد تؤدي هذه المشكلات لدى الأطفال ممن يعانون من زيادة الوزن إما للتصرف بشكل سيئ أو تعطيل غرفهم الدراسية أو الانعزال اجتماعيًّا.
  • الاكتئاب. يمكن أن يخلق تراجع الثقة بالنفس مشاعر جامحة باليأس، الأمر الذي قد يؤدي إلى الاكتئاب لدى بعض الأطفال ممن يعانون من زيادة الوزن.

الوقاية

سواءً كان طفلكَ معرَّضًا لخطر زيادة الوزن أو يتمتع بوزن صحي حاليًّا، يُمكِنكَ اتخاذ بعض التدابير لإعادة الأمور إلى مسارها الصحيح أو الحفاظ عليها.

  • قَلِّل من استهلاك طفلكَ للمشروبات المحلَّاة بالسكر أو تجنُّبها
  • وَفِّر الكثير من الفاكهة والخضراوات
  • تناوَلْ وجبات الطعام كعائلة قدر الإمكان
  • قَلِّل من تناوُل الطعام بالخارج، خاصة في مطاعم الوجبات السريعة، وعندما تقوم بتناوُل الطعام بالخارج علِّم طفلك كيفية اتخاذ خيارات صحية
  • اضبط أحجام الحصص بما يتناسب مع العمر
  • قَلِّل الوقت المنقضي أمام شاشة التلفاز وغيرها من الشاشات إلى أقل من ساعتين في اليوم للأطفال الأكبر من عامين، ولا تسمح بالتلفاز للأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن عامين
  • تَأَكَّدْ من حصول طفلكَ على قِسْطٍ كافٍ من النوم

تَأَكَّدْ أيضًا من زيارة طفلكَ للطبيب لمتابعة حالته الصحية مرة واحدة على الأقل في السنة. خلال هذه الزيارة، يَقيس الطبيب طول طفلكَ ووزنه، ويَحْسِب مُؤشِّر كتلة الجسم. زيادة مُؤشِّر كتلة الجسم لطفلكَ أو الشريحة المئوية له على مدى سنة واحدة هي علامة محتمَلة على أن طفلكَ معرَّض لخطر زيادة الوزن.

20/06/2019
  1. AskMayoExpert. Diet and activity guidelines (child). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. Klish WJ. Definition; epidemiology; and etiology of obesity in children and adolescents. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 11, 2018.
  3. Obesity and overweight. World Health Organization. http://www.who.int/en/news-room/fact-sheets/detail/obesity-and-overweight. Accessed Nov. 11, 2018.
  4. Childhood obesity facts. Centers for Disease Control and Prevention. https://www.cdc.gov/healthyschools/obesity/facts.htm. Accessed Nov. 11, 2018.
  5. Klish WJ. Comorbidities and complications of obesity in children and adolescents. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 11, 2018.
  6. Childhood obesity causes & consequences. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/obesity/childhood/causes.html. Accessed Nov. 12, 2018.
  7. Styne DM, et al. Pediatric obesity — Assessment, treatment, and prevention: An Endocrine Society Clinical Practice Guideline. The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 2017;102:1.
  8. Morshed AB, et al. The impact of a healthy weight intervention embedded in a home-visiting program on children's weight and mothers' feeding practices. Journal of Nutrition Education and Behavior. 2018. In press. Accessed Nov. 12, 2018.
  9. Physical activity guidelines for Americans. 2nd ed. U.S. Department of Health and Human Services. https://health.gov/paguidelines/second-edition/. Accessed Nov. 12, 2018.
  10. Nutrition: Breastfeeding. World Health Organization. http://www.who.int/nutrition/topics/exclusive_breastfeeding/en/. Accessed Nov. 13, 2018.
  11. Helping your child who is overweight. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/weight-management/helping-your-child-who-is-overweight. Accessed Nov. 13, 2018.
  12. Skelton JA. Management of childhood obesity in the primary care setting. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Nov. 11, 2018.