التشخيص

الفحص بحثًا عن سرطان القولون

يوصي الأطباء بإجراء اختبارات فحص معينة للأشخاص الأصحاء الذين لا توجد لديهم علامات أو أعراض للبحث عن علامات الإصابة بسرطان القولون أو سلائل القولون غير السرطانية. إذ إن اكتشاف سرطان القولون في مراحل مبكِّرة يوفر فرصة رائعة للشفاء. وقد تبين أن الفحص يقلِّل من خطر الوفاة نتيجة لسرطان القولون.

يوصي الأطباء عمومًا أن يبدأ الأشخاص الذين لديهم خطر متوسط من الإصابة بسرطان القولون في الفحص في سن الخمسين. لكن الأشخاص الذين لديهم مخاطر متزايدة، مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان القولون أو الأمريكيين من أصول إفريقية، يتعين عليهم إجراء الفحص قبل ذلك.

تتوافر العديد من خيارات الفحص — ولكل منها فوائده وعيوبه. تحدَّث عن الخيارات المتاحة لك مع الطبيب، ويمكنكما معًا اتخاذ قرار بشأن الاختبارات المناسبة لك. في حالة الفحص باستخدام تنظير القولون، يمكن إزالة السلائل أثناء الإجراء قبل أن تتحول إلى سرطان.

إذا كانت العلامات والأعراض الموجودة لديكِ تشير إلى احتمال إصابتك بسرطان القولون، فقد يوصي طبيبك بإجراء واحد أو أكثر من الفحوصات والإجراءات، ومن ضمنها:

  • استخدام منظار لفحص الجزء الداخلي من قولونك (تنظير القولون). يستخدم تنظير القولون أنبوبًا طويلًا ومرنًا ورفيعًا يتصل بكاميرا فيديو وشاشة لعرض القولون والمستقيم بأكملهما. إذا عُثِر على أي مناطق مشتَبَه في إصابتها بالمرض، يمكن لطبيبك أن يدخل أدوات جراحية عبر الأنبوب لأخذ عينات من الأنسجة (خزعات) لتحليلها واستئصال السلائل.
  • اختبارات الدم. لا يمكن لأي من اختبارات الدم أن تخبرك بما إذا كنت مصابًا بسرطان القولون. ولكن طبيبك قد يختبر دمك بحثًا عن أدلة حول صحتك بشكل عام، مثل اختبارات وظائف الكلى والكبد.

    قد يقوم طبيبك أيضًا بعمل اختبار لدمك بحثًا عن مادة كيميائية تنتج في بعض الأحيان عن سرطانات القولون (مستضد سرطان أو CEA). بمتابعة مستوى مستضد السرطان في دمك مع مرور الوقت، قد تساعد معرفتُه طبيبَك على معرفة سير المرض لديك، وما إذا كان نوع السرطان الذي أصابك يستجيب للعلاج أم لا.

تحديد مدى انتشار السرطان

إذا شُخِّصت بسرطان القولون، فقد يُوصي طبيبك بإجراء اختبارات لتحديد انتشار (مرحلة) السرطان. يساعد تصنيف مراحل السرطان على تحديد العلاجات الأنسب لك.

قد تشمل اختبارات تصنيف مراحل السرطان إجراءات التصوير؛ مثل التصوير المقطعي المحوسب على البطن والصدر. في كثير من الحالات، قد لا تُحدَّد مرحلة السرطان بشكل كامل إلا بعد جراحة سرطان القولون.

يُشار إلى مراحل سرطان القولون بالأرقام الرومانية التي تتراوح من 0 إلى 4، مع أدنى المراحل تشير إلى السرطان الذي يقتصر على بطانة داخل القولون. في المرحلة الرابعة، يُعَد السرطان متقدمًا ومنتشرًا إلى مناطق أخرى من الجسم.

العلاج

نوعية العلاجات التي من المرجَّح أن تساعدك تعتمد على حالتك المحددة، بما في ذلك موضع السرطان، ومرحلته والمخاوف الصحية الأخرى الخاصة بك. عادةً ما يشتمل علاج سرطان القولون على إجراء عملية جراحية لاستئصال السرطان. قد يوصى أيضًا بالعلاجات الأخرى، مثل العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

الجراحة لعلاج سرطان القولون في مرحلة مبكرة

إذا كان حجم سرطان القولون لديك صغيرًا للغاية، فربما يوصي طبيبك بإجراء جراحة طفيفة التوغل، مثل:

  • إزالة السلائل أثناء إجراء تنظير القولون (استئصال السلائل). إذا كان حجم السرطان صغيرًا، ومكانه محددًا، ومحاصرًا بالكامل داخل سليلة، وفي مرحلة مبكرة للغاية، فقد يتمكن طبيبك من استئصاله بالكامل أثناء تنظير القولون.
  • قَطْع المخاطية بالتنظير. يمكن إزالة السلائل الأكبر حجمًا أثناء تنظير القولون باستخدام أدوات خاصة لاستئصال السلائل وإزالة قدر صغير من البطانة الداخلية للقولون في إجراء يُسمى الاستئصال الجزئي للغشاء المخاطي بالتنظير الداخلي.
  • الجراحة طفيفة التوغل. (جراحة تنظير البطن). يمكن استئصال السلائل التي لا يمكن إزالتها أثناء تنظير القولون باستخدام جراحة تنظير البطن. في هذا الإجراء، يجري الجراحون عملية عن طريق العديد من الشقوق الصغيرة في جدار البطن، وإدخال أدوات مرفق بها كاميرات تعرض القولون على شاشة الفيديو. ربما يأخذ الجراح أيضًا عينات من العُقَد اللمفية في المنطقة التي يوجد بها السرطان.

الجراحة لعلاج حالات سرطان القولون الأكثر تقدمًا

في حالة نمو السرطان في القولون أو خلاله، فربما يوصي الجراح بالتالي:

  • استئصال القولون الجزئي. في أثناء هذا الإجراء، يزيل الجراح جزءًا من القولون المصاب بالسرطان، بالإضافة إلى جزء من النسيج الطبيعي الموجود على جانبي السرطان. غالبًا ما يتمكن الجراح من إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم. يمكن تنفيذ هذا الإجراء من خلال أسلوب طفيف التوغل (تنظير البطن).
  • جراحة لإنشاء طريق لخروج النفايات من الجسم. عندما يتعذّر إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم، فربما تحتاج إلى إجراء الفغر. ويتضمن ذلك إنشاء فتحة في جدار البطن عند جزء من الأمعاء المتبقية للتخلص من البراز في كيس يتم تثبيته فوق الفتحة بإحكام.

    أحيانًا يكون الفغر مؤقتًا فقط، لتوفير الوقت لشفاء القولون أو المستقيم بعد الجراحة. ومع ذلك، قد يكون فغر القولون في بعض الحالات دائمًا.

  • استئصال الغدد اللمفاوية. عادةً ما تتم إزالة الجزء المحيط بالغدد اللمفاوية أيضًا خلال جراحة سرطان القولون واختبارها للبحث عن السرطان.

الجراحة لعلاج السرطان المتقدِّم

في حالة تفاقُم حالة السرطان لديكَ أو في حالة اعتلال صحتكَ بوجه عام، فقد يُوصيكَ الجرَّاح بإجراء عملية جراحية لإزالة انسداد القُولون أو لتخفيف غيرها من الحالات؛ من أجل تحسين الأعراض التي تشعر بها. ليس الهدف من هذه العملية الجراحية علاج السرطان، بل تخفيف حدة العلامات والأعراض، مثل الانسداد أو النزيف أو الألم.

في حالات محدَّدة يقتصر فيها انتشار السرطان على الكبد أو الرئة، ولكنكَ تتمتع بصحة عامة جيدة، فقد يُوصيكَ طبيبكَ بالخضوع لجراحة أو غيرها من أنواع العلاج الموضعية لاستئصال السرطان. يُمكن استخدام العلاج الكيميائي قبل هذا النوع من الجراحة أو بعدها. يُتيح هذا الإجراء فرصة للشفاء من السرطان على المدى الطويل.

العلاج الكيميائي

يَستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية. عادةً ما يُعطَى العلاج الكيميائي لسرطان القولون بعد الجراحة إذا كان السرطان كبير الحجم أو قد انتشر إلى العُقَد اللمفية. بهذه الطريقة، قد يَقتل العلاج الكيميائي أيَّ خلايا سرطانية تبقى في الجسم، ويساعد على تقليل خطر تكرار الإصابة بالسرطان.

قد يُستخدَم أيضًا العلاج الكيميائي قبل إجراء عملية لتقليص حجم السرطان؛ ممَّا يسهِّل إزالته عن طريق الجراحة.

يمكن أيضًا استخدام العلاج الكيميائي لتخفيف أعراض سرطان القولون التي لا يمكن إزالتها عن طريق الجراحة، أو التي امتدت إلى مناطق أخرى من الجسم. في بعض الأحيان يُدمَج مع العلاج الإشعاعي.

العلاج الإشعاعي

يَستخدِمُ العلاج الإشعاعي مصادرَ مُرتفعة الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات للقضاء على الخلايا السرطانية. ويمكن استخدامه لتقليص سرطان كبير قبل إجراء العملية حتى يمكن إزالته بسهولة أكثر.

حين لا تكون الجراحة ضمن الخيارات المتاحة، يستخدم العلاج الإشعاعي لتخفيف بعض الأعراض كالألم. وفي بعض الأحيان يقترن الإشعاع بالعلاج الكيميائي.

العلاج الدوائي الموجه

تُركز علاجات الأدوية الموجهة على حالات شذوذ محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال تقييد حالات الشذوذ هذه، يمكن أن تتسبب علاجات الأدوية الموجهة في قتل الخلايا السرطانية.

عادةً ما يُجمعُ بين الأدويةِ المُوجَّهةِ والعلاجِ الكيميائي. يُجرى الاحتفاظُ بالأدويةِ المُوجَّهةِ عادةً للأشخاصِ المُصابين بسرطانِ القولونِ المُتقدِّم.

العلاج المناعي

العلاج المناعي هو علاج دوائي يستخدم جهازك المناعي لمحاربة السرطان. قد لا يهاجم جهازكَ المناعي المسئول عن مكافحة الأمراض السرطانية؛ بسبب إنتاج الخلايا السرطانية بروتينات تُعمِي خلايا الجهاز المناعي وتمنعه من التعرف على خلايا السرطان. تعمل المعالَجة المناعية من خلال التداخُل مع تلك العملية.

الجلسة العلاجية لأمراض المناعة تُحجَز عادةً لعلاج سرطان القولون المتقدم. قد يختبر طبيبك الخلايا السرطانية لمعرفة ما إذا كان من المحتمل أن تستجيب لهذا العلاج من عدمه.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تُركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضات وغيرهم من المتخصصين المدربين تدريبًا خاصًّا الذين يعملون معك ومع عائلتك والأطباء الآخرين لتوفير مستوى إضافي من الدعم لاستكمال رعايتك المستمرة.

وتَهدف فِرَق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأُسَرهم. يُقدَّم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

قد يَشعر الأشخاص المصابون بالسرطان عند استخدام الرعاية التلطيفية إلى جانب جميع أنواع العلاج الأخرى المناسبة، بأنهم بحالة أفضل وأنهم يعيشون حياة أطول.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

التأقلم والدعم

يُعَدُّ تشخيص الإصابة بالسرطان أمرًا صعبًا من الناحية النفسية. في وقتنا الحالي، يتعلَّم الأشخاص التكيُّف بطرقهم الخاصة. وحتى تجد ما يناسبكَ، يمكنك اتباع النصائح الآتية:

  • تعرَّفْ على معلومات كافية حول السرطان الذي أصابكَ من أجل الشعور بالراحة عند اتخاذ قرارات العلاج. استشِرِ الطبيب ليخبركَ بنوع ومرحلة السرطان لديكَ، وكذلك خيارات العلاج والآثار الجانبية. كلما عرفتَ أكثر، شعرتَ بالثقة عندما يحين الوقت لاتخاذ القرارات حول علاجك. ابحثْ عن المعلومات في المكتبة المحلية والمواقع الإلكترونية المعتمدة.
  • أَبقِ أصدقاءكَ وعائلتكَ قريبين. قد يُساعدكَ الحفاظ على قوة علاقاتكَ القريبة في التعامل مع السرطان. لدى الأصدقاء والاقارب القدرة على منحك الدعم العملي الذي ستَحتاج إليه، مثل المساعدة في العناية بمنزلكَ إذا كنتَ في المستشفى. ويُمكنهم منحك الدعم العاطفي أيضًا في حالة شعوركَ بالانهزام.
  • ابحثْ عن شخص يمكنكَ التحدُّث إليه. ابحثْ عن مستمع جيِّد يتقبل الاستماع إلى حديثك عن آمالكَ ومخاوفك. قد يكون هذا الشخص صديقًا أو قريبًا. وقد يُساعدكَ أيضًا الحصول على التَّفَهُّم والدعم من قِبَل استشاري، أو اختصاصي طبي اجتماعي، أو رجل دين، أو طبيب نفسي أو متخصِّص آخر في الصحة النفسية.

    أسألْ طبيبكَ عن مجموعات الدعم المتاحة في منطقتكَ، أو تواصل مع منظمات دعم مرضى السرطان، مثل المعهد الوطني للسرطان أو جمعية السرطان الأمريكية.

التحضير من أجل موعدك الطبي

إذا اشتبه طبيبكَ في احتمال إصابتكَ بسرطان القولون، فمن المحتَمَل أن تتم إحالتُك إلى اختصاصي يعالج سرطان القولون. قد تقابل عددًا من الإخصائيين منهم:

  • الطبيب الذي يعالج أمراض الهضم (طبيب الجهاز الهضمي)
  • الطبيب الذي يستخدم أدوية لعلاج السرطان (اخْتِصاصِي الأَوْرَام‎)
  • الطبيب الذي يستأصِل سرطان القولون من خلال إجراء جراحة (جراح)
  • الأطباء الذين يستخدمون الإشعاع لعلاج السرطان (اختصاصيو علاج الأورام بالإشعاع)

نظرًا لأن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة، وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور الواجب توضيحها، فمن الجيد أن تكون مستعدًّا بشكل جيد للموعد الطبي. إليك بعض المعلومات التي ستساعدك على التأهب لموعدك الطبي، وتكوين تصوُّر عما سيقوم به الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • التزمْ بأي تعليمات يحددها لك الطبيب قبل الموعد الطبي. عند تحديد الموعد الطبي، اسأل عن أي تعليمات تحتاج إلى اتباعها قبل الزيارة، كتقليل طعامك على سبيل المثال.
  • اكتبْ أيَّ أعراض تشعر بها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي حدَّدْت الموعد الطبي من أجله.
  • اكتُب معلوماتكَ الشخصية الأساسية، بما في ذلكَ أي ضغوطات شديدة تعرَّضتَ لها أو تغييرات حياتية حدثَت لكَ مؤخرًا.
  • أعِدَّ قائمةً بجميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المُكمِّلات الغذائية التي تتناوَلها.
  • اطلُب من أحد أفراد العائلة أو صديقٍ المجيء معك. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب استيعاب جميع المعلومات المقدمة أثناء الموعد الطبي. قد يتذكر الشخص الذي يُرافقك شيئًا قد فاتك أو نسيته.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

قد تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي ترغب في طرحها على طبيبكَ ما يلي:

  • أين يقع سرطان القولون في قولوني؟
  • ما مرحلة سرطان قولوني؟
  • هل يمكنك أن تشرح لي نتائج اختباراتي الباثولوجية؟
  • هل يمكنني الحصول على نسخة من تقرير المعمل الباثولوجي؟
  • هل انتشر سرطان القولون لأجزاءٍ أخرى من جسدي؟
  • هل سأحتاج لإجراء المزيد من الفحوصات؟
  • ما هي خيارات علاج حالة سرطان القولون لدي؟
  • هل هناك علاج فعال لسرطان القولون لدي؟
  • ما هي فرص شفائي من سرطان القولون؟
  • كم يساعد كل علاج من فرصي في الشفاء من سرطان القولون؟
  • ما الآثار الجانبية المحتمَلة لكل علاج؟
  • كيف سيُؤثر كل خيار علاجي على حياتي اليومية؟
  • هل تُفضِّل أحدى خيارات العلاج عن غيره لحالتي؟
  • ما الذي تُوصي به صديقًا أو أحد أفراد العائلة في الوضع نفسه؟
  • كم من الوقت يمكنني التفكير لاتخاذ قراري بشأن العلاج؟
  • هل يجب علي الحصول على رأي آخر؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟ ما تكلفة ذلكَ، وهل سيُغطيه التأمين الخاص بي؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني اصطحابها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصح بالاطلاع عليها؟
  • هل لدى أشقائي أو أطفالي احتمال متزايد للإصابة بسرطان القولون؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة إضافية أثناء الموعد الطبي، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتها لطرحها على طبيبك.

ما يُمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليكَ طبيبكَ عددًا من الأسئلة. استعدادكَ للإجابة عن هذه الأسئلة قد يُتيح لكَ الوقت لتغطية النقاط التي تُريد مناقشتها. قد يطرَح عليك الطبيب الأسئلة التالية:

  • متى بَدَأْتَ في الشعور بالأعراض؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِدت؟
  • هل لديكَ تاريخ عائلي مع سرطان القُولون أو سرطانات أخرى؟

تحتل مايو كلينك في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا المرتبة 1 في مجال اضطرابات الجهاز الهضمي حسب تصنيف U.S. News & World Report لأفضل المستشفيات. تم تصنيف Mayo Clinic في مدينتَيْ فينيكس وسكوتسديل في ولاية أريزونا ضمن أفضل المستشفيات، كما صُنفت Mayo Clinic في مدينة جاكسونفيل في ولاية فلوريدا كمستشفى عالية الأداء في مجال اضطرابات الجهاز الهضمي حسب U.S. News & World Report. تُعدُّ Mayo Clinic أيضًا من بين أفضل مستشفيات الأطفال في علاج الاضطرابات الهضمية.

سرطان القولون - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/04/2019
  1. AskMayoExpert. Colorectal cancer: Screening and management (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  2. Colon cancer. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed Jan. 30, 2019.
  3. Feldman M, et al. Colorectal cancer. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 30, 2019.
  4. Niederhuber JE, et al., eds. Colorectal cancer. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 30, 2019.
  5. Colon cancer treatment (PDQ) — Patient version. National Cancer Institute. https://www.cancer.gov/types/colorectal/patient/colon-treatment-pdq. Accessed. Jan. 30, 2019.
  6. Macrae FA. Colorectal cancer: Epidemiology, risk factors and protective factors. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 5, 2019.
  7. Kandel P, et al. Colorectal endoscopic mucosal resection (EMR). Best Practice & Research Clinical Gastroenterology. 2017;31:455.
  8. Palliative care. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. https://www.nccn.org/professionals/physician_gls/default.aspx. Accessed Jan. 30, 2019.
  9. Moertel CG, et al. Levamisole and fluorouracil for adjuvant therapy of resected colon carcinoma. The New England Journal of Medicine. 1990;322:352.
  10. Dean PA, et al. Laparoscopic-assisted segmental colectomy: Early Mayo Clinic experience. Mayo Clinic Proceedings. 1994;69:834.
  11. Warner KJ. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 10, 2019.
  12. Grothey A, et al. Duration of adjuvant chemotherapy for stage III colon cancer. New England Journal of Medicine. 2018;378:1177.