التشخيص

إذا كنت تعاني من أعراض الإصابة بالتهاب المثانة، يُرجى التحدث إلى الطبيب بأسرع ما يمكن. بالإضافة إلى مناقشة العلامات والأعراض التي تعاني منها وتاريخك الطبي، قد يوصي طبيبك بإجراء اختبارات معينة، مثل:

  • تحليل البول. فيما يتعلق بعدوى المثانة المشتبه بها، قد يطلب طبيبك عينة بول لتحديد ما إذا كان يوجد في عينة البول بكتيريا أو دم أو صديد. إذا كان الأمر كذلك، فقد يطلب منك مزرعة بكتيرية للبول.
  • منظار المثانة. وخلال هذا الاختبار، يُدخِل طبيبك منظار المثانة — وهو أنبوب رقيق مزود بمصباح وكاميرا — عبر مجرى البول إلى داخل المثانة لديك لاستعراض المسلك البولي بحثًا عن علامات الإصابة بالمرض.

    وفي أثناء استخدام منظار المثانة، يمكن كذلك لطبيبك أن يأخذ عينات صغيرة من الأنسجة (خزعة) لتحليلها في المختبر. ولكن على الأرجح لن يلزم إجراء هذا الاختبار إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها علامات أو أعراض التهاب المثانة.

  • التصوير. عادةً لا يكون اختبار التصوير لازمًا، ولكن في بعض الحالات — خاصة عندما لا يوجد دليل على الإصابة بالعدوى — قد يكون التصوير مفيدًا. على سبيل المثال، قد تساعد الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية في اكتشاف الأسباب المحتملة الأخرى للإصابة بالتهاب المثانة، مثل الإصابة بورم أو تشوهات بنيوية.

العلاج

يُعالج التهاب المثانة الناتج عن عدوى بكتيرية في المعتاد بواسطة المضادات الحيوية. يعتمد علاج التهاب المثانة غير الناجم عن عدوى على سببه الكامن.

علاج التهاب المثانة البكتيري

تعد المضادات الحيوية أولى خيارات علاج التهاب المثانة الناتج عن بكتيريا. ويتوقف نوع العقاقير المستخدمة، ومدة استخدامها، على صحتك العامة، وعلى البكتيريا الموجودة في بولك.

  • الإصابة بالعدوى لأول مرة. غالبًا ما تتحسن الأعراض إلى درجة كبيرة في غضون يوم أو نحوه من بدء العلاج بالمضاد الحيوي. ومع هذا، فسوف تحتاج على الأرجح إلى تناول المضادات الحيوية من ثلاثة أيام إلى أسبوع، وفقًا لشدة العدوى التي أصابتك.

    وبصرف النظر عن مدة العلاج، تناول كامل دورة المضادات الحيوية التي وصفها لك الطبيب لضمان زوال العدوى تمامًا.

  • تكرار العدوى. في حالة إصابتك بعدوى متكررة في الجهاز البولي، فقد يوصي طبيبك بعلاج بالمضادات الحيوية مدة أطول، أو قد يحيلك إلى طبيب مختص في اضطرابات المسالك البولية (طبيب مسالك بولية أو طبيب كُلى) ليجري لك تقييمًا؛ ليتحقق مما إذا كانت تشوهات بولية هي ما يسبب العدوى. يفيد بعض النساء تناول جرعة واحدة من مضاد حيوي بعد الجماع.
  • العدوى المكتسبة من المستشفى. قد تمثل حالات عدوى المثانة المكتسبة من المستشفى تحديًا في علاجها؛ ذلك أن البكتيريا الموجودة في المستشفيات غالبًا ما تكون مقاومة لأنواع المضادات الحيوية شائعة الاستخدام لعلاج حالات عدوى المثانة المكتسبة من المجتمع المحيط. ولذلك السبب، قد تستدعي الحاجة أنواعًا مغايرة من المضادات الحيوية، ونهجًا مختلفة للعلاج.

قد تصبح النساء بعد انقطاع الطمث أكثر عرضة بصفة خاصة لالتهاب المثانة. كجزء من علاجكِ، قد يوصي طبيبكِ بكريم دهان الإستروجين المهبلي، وهذا في حالة إذا كنت قادرة على استخدام هذا الدواء من دون زيادة خطورة تعرضك للإصابة بمشاكل صحية أخرى.

علاج التهاب المثانة الخلالي

لا يعرف سبب وثيق لالتهاب المثانة الخلالي؛ لذا لا يوجد علاج أوحد مناسب يعالج كل الحالات. تتضمن العلاجات المستخدمة لتخفيف علامات التهاب المثانة الخلالي وأعراضه:

  • الأدوية الفموية، أو الأدوية التي تُدخل في المثانة مباشرة
  • الإجراءات التي تحفز المثانة على تحسين حالة الأعراض، مثل تمديد المثانة بالماء أو الغاز (نفخ المثانة)، أو الجراحة
  • تحفيز العصب، الذي يستخدم نبضات كهربية بسيطة لتخفيف ألم الحوض، ولتقليل تكرار التبول في بعض الحالات

علاج الأشكال الأخرى من التهاب المثانة غير الناجم عن عدوى

إذا كنت مفرط الحساسية من مواد كيماوية معينة تحتوي عليها منتجات مثل فقاقيع الاستحمام أو مبيدات النطاف، فلعل تجنب هذه المنتجات يساعدك في تخفيف الأعراض، والوقاية من مزيد من نوبات التهاب المثانة.

يقوم علاج التهاب المثانة الذي يحدث كأحد مضاعفات العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي على السيطرة على الألم، وعادةً ما يكون ذلك بالأدوية، والإماهة لصرف مهيجات المثانة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يمكن أن يكون التهاب المثانة مؤلمًا ولكن تستطيع اتخاذ الخطوات التالية لتخفيف شعورك بعدم الراحة:

  • استخدم وسادة تدفئة. يمكن أن تهدئ وسادة التدفئة التي توضع على أسفل البطن وربما تقلل من الشعور بالضغط على المثانة أو الألم.
  • حافظ على رطوبة الجسم. اشرب الكثير من السوائل حتى تحافظ على رطوبة جسمك. تجنب شرب القهوة والكحوليات والمشروبات الغازية التي تحتوي على كافيين والعصائر الحمضية — بالإضافة إلى تناول الأطعمة الحريفة — حتى تُعالج حالة العدوى. يمكن أن تهيج هذه المواد المثانة وتفاقم الحاجة المتزايدة أو المحلة للتبول.
  • اجلس في حمام المقعدة. اجلس في حوض استحمام به ماء دافئ (حمام المقعدة) لمدة 15 إلى 20 دقيقة للمساعدة في تخفيف الشعور بالألم أو عدم الراحة.

بالنسبة لحالات عدوى المثانة المتكررة، اعمل معًا مع طبيبك لتطوير إستراتيجية لتقليل معاودة الإصابة وعدم الشعور بالراحة الذي يمكن أن يسببه التهاب المثانة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تعاني علامات التهاب المثانة أو أعراضه الشائعة، فحدد موعدًا مع مقدم الرعاية الأولية لديك. بعد التقييم الأولي، قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات الجهاز البولي (أخصائي مسالك بولية أو أخصائي أمراض الكلى).

ما يمكنك فعله

للاستعداد لموعدك:

  • اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل جمع عينة بول.
  • دوِّن الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد لا تبدو ذات صلة بمرض التهاب المثانة.
  • أعد قائمة بجميع الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها.
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء معك، إن أمكن. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب أن تتذكر كل ما أخبرك به طبيبك، وقد يسمع قريبك أو صديقك شيئًا غاب عنك أو نسيته.
  • دوِّن أسئلتك لطرحها على الطبيب.

بالنسبة لالتهاب المثانة، تتضمن الأسئلة الأساسية لطرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً في حدوث العلامات والأعراض لديّ؟
  • هل يوجد أي أسباب أخرى محتملة؟
  • هل أحتاج لإجراء أي اختبارات لتأكيد التشخيص؟
  • ما العوامل التي تعتقد أنها قد ساهمت في إصابتي بالتهاب المثانة؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • إذا لم يكن العلاج الأولي فعالاً، فما الذي ستوصي به بعد ذلك؟
  • هل أنا مُعرض لخطر الإصابة بمضاعفات هذه الحالة؟
  • ما خطر تكرار الإصابة بهذه المشكلة؟
  • ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها لخفض خطر معاودة الإصابة بالمرض؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها، لا تتردد في طرح أسئلة إضافية قد تراودك أثناء زيارتك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى لاحظت ظهور الأعراض لأول مرة؟
  • هل جرت معالجتك من التهاب المثانة أو الكلى من قبل؟
  • ما مدى شدة عدم ارتياحك؟
  • كم عدد مرات التي تتبول فيها؟
  • هل جرى تخفيف أعراضك عن طريق التبول؟
  • هل تشعر بآلام في أسفل الظهر؟
  • هل سبق وعانيت الحُمى؟
  • هل لاحظتِ وجود إفرازات مهبلية أو دم في البول؟
  • هل أنت نشطة جنسيًا؟
  • هل تستخدمين وسائل منع الحمل؟ ما نوعها؟
  • هل يمكن أن تكوني حاملاً؟
  • هل تتلقين علاجًا لأي حالات طبية أخرى؟
  • هل سبق استخدامك للقسطرة؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليًا، بما في ذلك الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية والأدوية التي تُصرف بوصفة طبية وكذلك الفيتامينات والمكملات الغذائية؟

التهاب المثانة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

20/06/2019
  1. Bope ET, et al. Bacterial infections of the urinary tract in women. In: Conn's Current Therapy. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 11, 2015.
  2. Mandell GL, et al. Urinary tract infections. In: Mandell, Douglas, and Bennett's Principles and Practice of Infectious Diseases. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2015. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 13, 2015.
  3. Hooton TM. Uncomplicated urinary tract infection. New England Journal of Medicine. 2012;366:1028.
  4. Stein R, et al. Urinary tract infections in children: EAU/ESPU guidelines. European Urology. In press. Accessed Jan. 13, 2015.
  5. Interstitial cystitis. The Merck Manual Professional Edition. http://www.merckmanuals.com/professional/genitourinary_disorders/voiding_disorders/interstitial_cystitis.html. Accessed Jan. 13, 2015.
  6. A guide to chemotherapy. American Cancer Society. http://www.cancer.org/treatment/treatmentsandsideeffects/treatmenttypes/chemotherapy/understandingchemotherapyaguideforpatientsandfamilies/understanding-chemotherapy-more-side-effects-urine-bladder-kidney-problem. Accessed Jan. 14, 2015.
  7. Understanding radiation therapy: A guide for patients and families. American Cancer Society. http://www.cancer.org/treatment/treatmentsandsideeffects/treatmenttypes/radiation/understandingradiationtherapyaguideforpatientsandfamilies/understanding-radiation-therapy-radiation-to-pelvis. Accessed Jan. 14, 2015.
  8. Guidelines on urological infections. European Association of Urology. http://www.uroweb.org/guidelines/online-guidelines/. Accessed Jan. 13, 2015.
  9. Urinary tract infections in adults. National Kidney & Urologic Diseases Information Clearinghouse. http://kidney.niddk.nih.gov/kudiseases/pubs/utiadult/. Accessed Jan. 13, 2015.
  10. Cranberry. National Center for Complementary and Integrative Health. https://nccih.nih.gov/health/cranberry. Accessed Jan. 13, 2015.
  11. Jepson RG. Cranberries for preventing urinary tract infections. The Cochrane Database of Systematic Reviews. http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/14651858.CD001321.pub5/abstract. Accessed Jan. 13, 2015.
  12. Anderson CA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 16, 2015.
  13. Castle EP (expert opinion). Mayo Clinic, Scottsdale, Arizona. Jan. 23, 2015.