الاكتئاب الذكوري هو حالة طبية خطيرة، ولكن كثير من الرجال يحاولون تجاهله أو يرفضون العلاج. اعرف العلامات والأعراض — وكيفية التصرف.

By Mayo Clinic Staff

هل تشعر بالهياج أو العزلة أو الانطواء؟ هل تجد نفسك تعمل طوال الوقت؟ هل تتناول الكحول بإفراط؟ قد تكون إستراتيجيات التأقلم غير الصحية هذه دليلًا على إصابتك باكتئاب الذكور.

يمكن أن يتباين تأثير الاكتئاب بين الرجال والنساء. فعندما يحدث الاكتئاب لدى الرجال، فإنه قد يتوارَى في سلوك التأقلم غير الصحي. لعدد من الأسباب، اكتئاب الذكور غالبًا لا يتم تشخيصه ويمكن أن تكون له عواقب وخيمة عند عدم علاجه. ولكن الاكتئاب لدى الذكور عادة ما يتحسن بالعلاج.

تختلف علامات وأعراض الاكتئاب بين الرجال والنساء. يميل الرجال إلى استخدام مهارات تأقلم — صحية وغير صحية — مختلفة عن تلك التي تميل إليها النساء. ولا يوجد سبب واضح يفسر الاختلاف الحاصل بين الرجال والنساء عند إصابتهم بالاكتئاب. ومن المرجح أن يعود هذا الأمر إلى عدة عوامل من بينها كيمياء المخ والهرمونات والتجارب الحياتية.

يشترك الاكتئاب عند النساء والرجال في:

  • الشعور بالحزن أو اليأس أو الفراغ
  • الشعور بالإجهاد المفرط
  • صعوبة في النوم أو النوم أكثر من اللازم
  • عدم الشعور بالسعادة أثناء القيام بالأنشطة التي لطالما استمتعوا بها

هناك سلوكيات أخرى عند الرجال تُعد من علامات الاكتئاب — إلا أنها لم تصنف على أنها كذلك — مثل:

  • سلوك التهرب مثل قضاء المزيد من الوقت في العمل أو في ممارسة الرياضة
  • الأعراض الجسدية، مثل الصداع واضطرابات الجهاز الهضمي والشعور بالألم
  • اضطرابات بسبب الكحوليات أو المخدرات
  • السيطرة، والسلوك العنيف أو المسيء
  • الانفعال أو الغضب بصورة غير ملائمة
  • سلوك محفوف بالمخاطر، مثل القيادة المتهورة

نظرًا لأن هذه السلوكيات قد تُعد علامات لاضطرابات عقلية أخرى أو قد تتداخل مع علامات هذه الاضطرابات، أو قد تُصاحب بعض الحالات المرضية الأخرى؛ لذا فإن المساعدة المهنية أساسُها التشخيص الدقيق وتقديم العلاج الملائم.

غالبًا لا يُشخَّص الرجال المصابين بالاكتئاب لعدة أسباب، تشتمل على ما يلي:

  • عدم التعرف على الاكتئاب. قد تعتقد أن الشعور بالحزن أو العاطفة هو دائمًا العرض الرئيس للاكتئاب. لكن بالنسبة للعديد من الرجال، لا يُعَد ذلك هو العرض الرئيس. على سبيل المثال، من الممكن أحيانًا أن يشير الصداع ومشكلات الهضم والتعب والتهيجية والألم طويل المدى إلى الإصابة الاكتئاب. وكذلك الشعور بالعزلة والبحث عن مصدر إلهاء لتجنب التعامل مع المشاعر أو العلاقات.
  • علامات التقليل من الأهمية وأعراضه. قد لا تدرك مدى الأعراض التي تثر عليك، أو قد لا ترغب في الاعتراف لنفسك أو لأي شخص بأنك مكتئب. لكن تجاهل الاكتئاب أو كبته أو إخفائه بسلوك غير صحي لن يفعل سوى زيادة المشاعر السلبية سوءًا.
  • التردد في مناقشة أعراض الاكتئاب. قد لا تود التحدث حول أحاسيسك مع الأسرة أو الأصدقاء، ناهيك عن التحدث مع طبيبك أو متخصص في مجال الصحة العقلية. مثل العديد من الرجال، من الممكن أن تكون قد تعلمت التأكيد على التحكم في النفس. قد تعتقد أنه ليس من الرجولة التعبير عن المشاعر والأحاسيس المقترنة بالاكتئاب، وتحاول كبتها.
  • مقاومة العلاج الصحي العقلي. حتى إذا كنت تشك في إصابتك بالاكتئاب، فمن الممكن أن تتجنب التشخيص أو ترفض العلاج. قد ترفض الحصول على مساعدة لقلقك من أن وصمة الاكتئاب من الممكن أن تضر بمسارك المهني أو تتسبب في فقدان الاحترام لك من الأسرة والأصدقاء.

على الرغم من أن النساء يُقدِمن على محاولة الانتحار أكثر من الرجال، فإن الرجال هم أكثر احتمالًا لاستكمال الانتحار. ذلك لأن الرجال:

  • يستخدمون أساليب من المرجح أن تتسبب في الوفاة مثل الأسلحة النارية
  • يقدمون على تنفيذ الأفكار الانتحارية بدافعية أكبر
  • يظهرون علامات تحذيرية أقل، مثل الحديث عن الانتحار

إذا راودَتكَ فكرة إيذاء نفسكَ أو محاولة الانتحار، فلا تتردد في الحصول على المساعدة الآن عبْر:

  • اتصل على الفور برقم الطوارئ 911 أو رقم الطوارئ المحلي.
  • الاتصال بالخط الساخن المخصص لحالات منع الانتحار. في الولايات المتحدة، اتصل بالخط الوطني الساخن لمنع حالات الانتحار على ‎1-800-273-TALK (1-800-273-8255)‎ أو استخدم التواصل عبر الإنترنت من خلال الرابط suicidepreventionlifeline.org/chat.

إذا كانت تراودكَ أفكار حول الانتحار، ولكنكَ لا تفكر في إلحاق الأذى بنفسكَ مباشرةً، فاطلُب المساعدة:

  • تَواصَل مع صديق مقرَّب أو أحد أحبائكَ حتى وإن كان من الصعب التعبير عن مشاعركَ.
  • تَواصَل مع كاهن أو مرشد روحي أو شخص في مجتمع عقيدتكَ.
  • فكِّر في الانضمام لمجموعة صحية للرجال تتعامل مع الاكتئاب.
  • اتصِل بالخط الساخن لمركز منع الانتحار.
  • حدِّد موعدًا مع طبيبكَ، أو مزودي الرعاية الأساسية الآخرين، أو مزودي رعاية الصحة العقلية.

طلب المساعدة يمكن أن يكون صعبًا على الرجال. لكن بدون علاج، من غير المرجح أن يزول الاكتئاب، وقد يزداد الأمر سوءًا. الاكتئاب غير المعالَج يمكن أن يجعلك والأشخاص المقربين منك بائسين. يمكن أن يسبب مشاكل في كل جانب من جوانب حياتك، بما في ذلك صحتك، ووظيفتك، وعلاقاتك وسلامتك الشخصية.

الاكتئاب، حتى لو كان شديدًا، يتحسن عادة مع الأدوية أو الاستشارة النفسية (العلاج النفسي) أو كليهما. إذا اعتقدت أنت أو أحد المقربين منك أنك قد تكون مكتئبًا، فتحدث إلى طبيبك أو اختصاصي الصحة العقلية. إنها علامة على القوة لطلب المشورة أو طلب المساعدة عند الحاجة إليها.

العلاج، والذي يشمل العلاج النفسي، مع اختصاصي رعاية عقلية يُمكن أن يُساعدكَ في تعلُّم مهارات التأقلم الصحية. وقد تتضمَّن ما يلي:

  • الأهداف. ضَعْ أهدافًا واقعية وحَدِّدْ أولوية المهام.
  • الدعم. اطلبْ دعمًا عاطفيًّا من شريك أو قريب أو صديق. تعلَّمِ استراتيجيات خلق الصلات الاجتماعية، وبذلك يُمكنك الانخراط في الانشطة الاجتماعية.
  • التأقلم. تعلَّمْ طرق إدارة التوتُّر، مثل التأمُّل والتركيز الذهني وتطوير مهارات حل المشكلات.
  • القرارات. قُمْ بتأجيل اتخاذ القرارات المهمة، مثل تغيير العمل، إلى أن تتحسَّن أعراض الاكتئاب لديك.
  • الأنشطة. انخرِطْ في نشاطات تتمتَّع بها عادةً، مثل ألعاب الكرة أو الصيد أو هواية.
  • الصحة. حاوِلْ الالتزام بجدول منتظم، ومارسْ أسلوب حياة صحيًّا، بما في ذلك الأكل الصحي والنشاط البدني المنتظم؛ للمساعدة في تعزيز صحة عقلية أفضل.

تتوفَّر علاجات فعالة كثيرة للاكتئاب. فلا تُحاوِلْ أن تتخلَّصْ من اكتئاب الذكور بنفسكَ، قد تكون العواقب مُدمِّرة.

Sept. 07, 2019