التشخيص

قد يستخدم الطبيب بعضًا من الطرق التالية لتحديد ما إذا كنت مصابًا بمتلازمة الإغراق.

  • التاريخ الطبي والتقييم. يمكن لطبيبك في الأغلب أن يشخص متلازمة الإغراق من خلال النظر في التاريخ الطبي، وخاصة إذا كنت قد خضعت لجراحة بالمعدة ومن خلال تقييم العلامات والأعراض.
  • اختبار سكر الدم. نظرًا لارتباط انخفاض سكر الدم أحيانًا بمتلازمة الإغراق، فقد يطلب الطبيب اختبارًا (اختبار تحمل الغلوكوز الفموي) لقياس مستوى سكر الدم في وقت ذروة ظهور الأعراض للمساعدة في تأكيد التشخيص.
  • اختبار تفريغ المعدة. تُضاف مادة مشعة للطعام لقياس مدى سرعة حركة الأطعمة من خلال المعدة.

العلاج

ومن المرجح أن تُشفَى متلازمة الإغراق في مرحلتها المبكرة من تلقاء نفسها في غضون ثلاثة أشهر. في غضون ذلك الوقت، ثمَّة فرصة جيدة في أن تُخفِّف التغييراتُ في النظام الغذائي من الأعراض لديك. إذا لم يحدث ذلك، فقد ينصحك الطبيب بتناول أدوية معينة أو إجراء جراحة.

الأدوية

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من علامات وأعراض حادة لم تخففها التغييرات الغذائية، يصف الأطباء في بعض الأحيان الأوكتريوتيد (ساندوستاتين). يستطيع هذا العقار المضاد للإسهال، الذي تتناوله عبر الحقن تحت الجلد إبطاء تفريغ الطعام في الأمعاء. تتضمن الآثار الجانبية المحتملة الغثيان والقيء واضطراب المعدة.

تحدث مع طبيبك عن الطريقة المناسبة لتناول العقار بنفسك.

الجراحة

يستخدم الأطباء عددًا من الإجراءات الجراحية لعلاج الأشخاص المصابين بمتلازمة الإغراق التي لا تستجيب للطرق الأكثر تحفظًا. أغلب هذه العمليات الجراحية أساليب تقويمية مثل تقويم فتحة البواب، أو أنها تهدف لعكس جراحة المجازة المعدية.

الطب البديل

بعض الأشخاص يستخدمون المكملات الغذائية، مثل البكتين وصمغ الغوار والسيلليوم الأسود والسيلليوم الذهبي لزيادة سماكة المحتويات الهضمية ولتقليل تطورها داخل الأمعاء. إذا قررت تجربة مكمل غذائي، فناقش ذلك مع طبيبك للتعرّف على أي آثار جانبية أو تفاعلات محتملة مع الأدوية الأخرى التي تتناولها.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إليك بعض الإستراتيجيات الغذائية التي يمكنها مساعدتك في الحفاظ على تغذية جيدة وتقليل الأعراض.

  • تناول وجبات صغيرة. جرب أن تتناول خمس إلى ست وجبات صغيرة في اليوم بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة.
  • تجنَّب تناول السوائل مع الوجبات. اشرب السوائل بين الوجبات فقط. تجنَّب السوائل لنصف ساعة قبل تناول الطعام ونصف ساعة بعد تناول الطعام.
  • غيِّر من نظامك الغذائي. تناول المزيد من البروتين - اللحوم والدواجن وزبدة الفستق الطرية والسمك - والكربوهيدرات المعقدة - دقيق الشوفان وغيرها من الأطعمة الكاملة الحبوب الغنية بالألياف. قلِّل من الأطعمة الغنية بالسكر، مقل الحلوى وسكر المائدة والشربات والمشروبات الغازية والعصائر.

    قد يزيد السكر الطبيعي الموجود في منتجات الألبان (اللاكتوز) من سوء أعراضك. جرب كميات صغيرة في البداية، أو تجنبها بالكلية إذا كنت تظن أنها تسبب مشكلات. يمكنك زيارة اختصاصي النُّظم الغذائية المسجَّل للحصول على المزيد من النصائح عما تأكله.

  • زيادة المِقدار المُتناول من الألياف. يمكن للسيلليوم وصمغ الغار والبكتين في الطعام أو المكملات الغذائية أن يؤخروا امتصاص الكربوهيدرات في الأمعاء الدقيقة.
  • تشاور مع طبيبك حول تناول الكحوليات.

الاستعداد لموعدك

إذا كانت لديك علامات وأعراض متلازمة الإغراق، فيمكنك أولًا زيارة طبيب العائلة أو ممارِس عام. وقد يحولك بعد ذلك إلى طبيب متخصص في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي (طبيب الجهاز الهضمي).

يرد فيما يلي بعض المعلومات للمساعدة في الاستعداد للموعد الطبي المحدد لك.

ما يمكنك فعله؟

  • كن على علم بتعليمات ما قبل الموعد الطبي. عند حجز موعد طبي، اسأل إذا ما كان هناك أيُّ شيءٍ ينبغي لك فعله مقدَّمًا مثل تعديل نظامك الغذائي.
  • اكتب الأعراض التي تشعر بها، ويشمل ذلك أي عرض قد يكون غير متعلق بالسبب الذي حجزت موعدك الطبي من أجله.
  • اكتب المعلومات الشخصية الأساسية، ويشمل ذلك الضغوط الرئيسية أو التغيُّرات الحياتية الحديثة.
  • اكتب جميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اذهب برفقة أحد أقربائك أو أصدقائك لمساعدتك في تذكُّر أي شيء.
  • أحضر معك سجلاتك الطبية لآخر علاج طبي لا سيما تلك المتعلقة بجراحة المعدة.
  • دوِّنْ أسئلتك لطرحها على طبيبك.

الأسئلة التي قد يكون مَطلوبًا طرحُها على طبيبك

هناك بعض الأسئلة الأساسية التي يَنبغي طرحُها على الطبيب فيما يتعلَّق بالغِشاء المُخاطي وتتضمَّن ما يلي:

  • ما السبب المُرجَّح لحدوث هذه الأعراض؟
  • ما الأسباب الأخرى المُحتمَلة؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما التصرُّف الأمثل؟
  • هل ينبغي لي أن أذهب إلى اختصاصِيِّ النُّظُم الغذائية؟
  • أنا لديَّ حالاتٌ صحيَّةٌ أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل هناك منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يُمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى على الطبيب أثناء الموعد الطبي.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجَّح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، تتضمَّن ما يلي:

  • هل خضعت لجراحة في العدة، وفي حالة حدوث ذلك ما نوع هذه الجراحة؟
  • متى بدأت الأعراض تظهر عليك؟
  • هل أعراضُك مُستمرَّة أم عرَضِية؟
  • ما مدة بدء الأعراض لديك بعد الأكل؟
  • هل تَتسبب أطعمة معيَّنة في أن تَتحول الأعراض لديك إلى الأسوأ؟
  • إلى أي مدًى تفاقمت الأعراض؟
  • ما الذي يُحسِّن من أعراضكَ، إن وُجد؟
  • ما الذي يجعَل أعراضَك تزداد سُوءًا، إن وُجِد؟
20/06/2019
  1. Dumping syndrome. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/digestive-diseases/dumping-syndrome/Pages/facts.aspx. Accessed May 1, 2018.
  2. Ellsmere JC. Late complications of bariatric surgical operations. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 1, 2018.
  3. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Dietary guidelines for managing dumping syndrome. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2013.
  4. Savas JF, et al. Postgastrectomy syndromes. In: Shackelford's Surgery of the Alimentary Tract. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2013. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 1, 2018.
  5. Guar gum. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 1, 2018.
  6. Pectin. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 1, 2018.
  7. Blond psyllium. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 1, 2018.
  8. Black psyllium. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed May 1, 2018.