نظرة عامة

يعتبر اضطراب المرض الافتعالي أو الاضطراب المفتعل من الاعتلالات العقلية الخطيرة حيث يقوم فيها المصاب بخداع الآخرين مدعيًا المرض أو بإمراض نفسه عن عمد أو إلحاق الأذى بالنفس. قد يحدث اضطراب المرض الافتعالي أيضًا عندما يقوم أفراد العائلة أو مقدمي الرعاية بتقديم الآخرين (كالأطفال) على أنهم مرضى أو مصابون أو معاقون على نحو كاذب.

قد تتراوح أعراض اضطراب المرض الافتعالي ما بين الطفيفة (المبالغة الطفيفة في الأعراض) والشديدة (المعروفة في السابق باسم متلازمة مونخهاوزن). قد يفتعل الشخص أعراضًا أو قد يتلاعب بنتائج الفحوصات الطبية لإقناع الآخرين بأن علاجًا كالتدخل الجراحي ذي المخاطر العالية ضروري.

وليس اضطراب المرض الافتعالي، كما حالات اختلاق المشاكل الصحية للحصول على مزايا عملية، كالخروج من العمل أو الفوز بدعوى قضائية. على الرغم من أن المصابين باضطراب المرض الافتعالي يعرفون أنهم يفتعلون الأعراض والاعتلالات لديهم فإنهم قد لا يكونون على وعي بالأسباب الكامنة وراء تصرفاتهم أو يدركون أن لديهم مشكلة.

ويصعب تشخيص اضطراب المرض الافتعالي كما يصعب علاجه. ولكن الرعاية الطبية والنفسية أمر مهم للغاية لمنع وقوع إصابات خطيرة بل حتى الوفاة في بعض الأحيان بسبب عامل إيذاء الذات المصاحب لهذا الاضطراب.

الأعراض

تتضمن أعراض الاضطراب المفتعل محاكاة أو إنتاج مرض أو إصابة أو المبالغة في الأعراض أو الإعاقة لخداع الآخرين. يذهب الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب إلى حد بعيد لإخفاء خداعهم، لذلك قد يكون من الصعب إدراك أن أعراضهم في الواقع جزء من اضطراب خطير في الصحة العقلية. ويستمر هؤلاء الأشخاص في ممارسة الخداع، حتى دون تلقي أي فائدة أو مكافأة ذي قيمة أو عند مواجهة دليل موضوعي لا يدعم مطالباتهم.

قد تتضمن علامات الاضطراب المفتعل وأعراضه ما يلي:

مشاكل طبية أو نفسية ذكية ومقنعة

  • معرفة واسعة بالمصطلحات الطبية والأمراض
  • أعراض غامضة أو غير متناسقة
  • حالات تزداد سوءًا بدون سبب واضح
  • حالات لا تستجيب كما هو متوقع للعلاجات القياسية
  • البحث عن طرق العلاج من خلال زيارة العديد من الأطباء أو المستشفيات المختلفة، والتي قد تتضمن استخدام اسم مزيف
  • العزوف عن السماح للأطباء بالتحدث مع العائلة أو الأصدقاء أو غيرهم من المتخصصين في الرعاية الصحية
  • الإقامة المتكررة في المستشفى
  • الرغبة في إجراء اختبار متكرر أو عمليات محفوفة بالمخاطر
  • العديد من الندوب الجراحية أو أدلة على العديد من الإجراءات
  • وجود عدد قليل من الزوار عند دخول المستشفى
  • الجدال مع الأطباء والموظفين

اضطراب المرض الافتعالي الذي يتم فرضه على شخص آخر

اضطراب المرض الافتعالي الذي يتم فرضه على شخص آخر (والذي كان يُطلق عليه متلازمة مانشهاوزن باي بروكسي) هو الذي يدعي فيه شخص ما كذبًا أن شخصًا آخر يعاني أعراض مرض بدني أو نفسي، أو يتسبب فيه بإصابة شخص آخر أو إمراضه بنية خداع الآخرين.

يقدم المصابون بهذا الاضطراب الآخرين على أنهم مرضى أو مصابون أو يعانون مشكلات في الوظائف، بحيث يدعون أن الرعاية الطبية ضرورية لهم. وعادة ما يتضمن الاضطراب والدًا يؤذي طفلاً. وهذا الشكل من الإساءة يمكن أن يضع الطفل في خطر كبير بأن يتعرض لإصابة أو يتلقى رعاية طبية غير ضرورية.

كيفية تظاهر هؤلاء الذين يعانون من الاضطراب المصطنع بالمرض

لما كان الأشخاص الذين يعانون اضطرابًا مصطنعًا يصبحون خبراء في التظاهر بالأعراض والأمراض، أو إلحاق إصابات حقيقية بأنفسهم، فقد يصعب على محترفي الرعاية الصحية والأحباء معرفة ما إذا كانت الأمراض حقيقية أم لا.

يتظاهر الأشخاص الذين يعانون اضطرابًا مصطنعًا بأعراض، أو يتسببون في الأمراض بطرق عديدة، مثل:

  • المبالغة في الأعراض الموجودة. حتى عند وجود مرض طبي أو نفسي حقيقي، قد يبالغون في الأعراض حتى يبدوا أكثر إنهاكًا، أو أكثر ضعفًا مما هو حقيقي.
  • صناعة التواريخ. قد يعطون أحباءهم، أو أخصائيي الرعاية الصحية، أو مجموعات الدعم تاريخًا طبيًا خاطئًا، مثل ادعاء الإصابة بالسرطان أو الإيدز (AIDS). أو قد يُزيفون السجلات الطبية؛ للإشارة لوجود مرض.
  • التظاهر بالأعراض. قد يتظاهرون بأعراض، مثل ألم المعدة، أو نوبات، أو التعرض للإغماء.
  • التسبب في حدوث ضرر ذاتي. قد يصيبون أنفسهم بالمرض، على سبيل المثال: من خلال حقن أنفسهم بالبكتيريا، أو الحليب، أو الجازولين، أو البراز. قد يُصيبون أنفسهم، أو يجرحونها، أو يحرقونها. وقد يتناولون أدوية مثل مسيلات الدم، أو أدوية داء السكري، وذلك لتزييف الإصابة بأمراض. قد يتدخلون في التئام الجروح، من خلال إعادة فتحها أو إصابتها بعدوى مثلاً.
  • العبث. قد يستخدمون أدوات طبية لتحريف النتائج، مثل تسخين أجهزة قياس الحرارة. أو قد يعبثون بالاختبارات المعملية، مثل تلويث عينات البول بالدم أو بمواد أخرى.

متى تزور الطبيب

قد يكون الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الافتعالي مدركين تمامًا لخطر الإصابة أو حتى الموت كنتيجة لإيذاء الذات أو العلاج الذي يسعون إلى الحصول علىه، ولكنهم لا يستطيعون السيطرة على سلوكهم ومن غير المحتمل أن يطلبوا المساعدة. حتى عند مواجهة دليل موضوعي — مثل شريط فيديو — على أنهم الذين يسببون مرضهم، فإنهم غالباً ما ينكرونه ويرفضون تلقي المساعدة النفسية.

إذا كنت تعتقد أن أحد أحبائك قد يبالغ في المشاكل الصحية أو يتظاهر بها، فقد يساعدك ذلك في محاولة إجراء محادثة لطيفة حول مخاوفك. حاول تجنب الغضب، أو الحكم أو المواجهة. حاول أيضًا تعزيز وتشجيع ممارسة المزيد من الأنشطة الصحية، والإنتاجية بدلاً من التركيز على المعتقدات والسلوكيات غير الفعالة. واحرص على تقديم الدعم والرعاية، وإن أمكن، المساعدة في العثور على العلاج.

إذا تسبب أحد أحبائك في حدوث إصابة ذاتية أو حاول الانتحار، فيُرجى الاتصال برقم 911 أو المساعدة الطبية الطارئة، أو إذا كان بإمكانك القيام بذلك بأمان، فانقله إلى غرفة الطوارئ فورًا.

الأسباب

ليس معروفًا السبب في الاضطراب المصطنع. ومع ذلك، يمكن أن ينتج الاضطراب عن خليط من العوامل النفسية والخبرات الحياتية المثيرة للضغوط.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة باضطراب المرض الافتعالي ما يلي:

  • صدمة في مرحلة الطفولة، مثل الاعتداء العاطفي، أو الجسدي أو الجنسي
  • الإصابة بمرض خطير خلال مرحلة الطفولة
  • فقدان أحد الأحباء سواء عن طريق الموت، أو المرض أو الإهمال
  • التجارب الماضية خلال وقت الإصابة بالمرض والاهتمام الذي جلبه
  • إحساس ضعيف بالهوية أو الثقة بالنفس
  • اضطرابات الشخصية
  • الاكتئاب
  • الرغبة في الارتباط بالأطباء أو المراكز الطبية
  • العمل في مجال الرعاية الصحية

يُعد اضطراب المرض الافتعالي نادرًا، ولكن لا يُعرف عدد الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب. يلجأ بعض الأشخاص إلى استخدام أسماء مزيفة لتجنب الكشف، وبعضهم يزور العديد من المستشفيات والأطباء المختلفين، ولا يتم التعرف على بعضهم أبدًا — وكل ذلك يجعل من الصعب الحصول على تقدير موثوق به.

المضاعفات

يرغب المصابون باضطراب الافتعال في المخاطرة بحياتهم ليبدوا مرضى. وكثيرًا ما يكون لديهم اضطرابات صحية عقلية أخرى كذلك. لذلك يواجهون الكثير من التعقيدات المحتملة، بما في ذلك:

  • الإصابة أو الوفاة بسبب الحالات الطبية المفتعلة ذاتيًا
  • المشاكل الصحية الحادة بسبب أنواع العدوى أو الجراحة غير الضرورية أو الإجراءات الأخرى
  • فقدان الأعضاء أو ا لأطراف بسبب الجراحة غير الضرورية
  • إدمان الكحول أو المواد المخدرة
  • المشاكل الكبيرة في الحياة اليومية والعلاقات والعمل
  • إساءة المعاملة عندما يؤثر السلوك على شخص آخر

الوقاية

نظرًا لعدم وجود سبب معروف لاضطراب المرض الافتعالي، فليست هناك طريقة معروفة للوقاية منه ومنع حدوثه. يساعد التعرف المبكر على اضطراب المرض الافتعالي وعلاجه على تجنب اللجوء إلى خياراتٍ تشخيصية وعلاجية أكثر خطورة.

06/02/2018
  1. Factitious disorder. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Jan. 31, 2017.
  2. Factitious disorder imposed on self. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/psychiatric-disorders/somatic-symptom-and-related-disorders/factitious-disorder-imposed-on-self. Accessed Jan. 31, 2017.
  3. Yates GP, et al. Factitious disorder: A systematic review of 455 cases in the professional literature. General Hospital Psychiatry. 2016;41:20.
  4. Irwin MR, et al. Factitious disorder imposed on self (Munchausen syndrome). http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 31, 2107.
  5. Ferri FF. Factitious disorder (including Munchausen syndrome). In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 31, 2017.
  6. Marx JA, et al., eds. Factitious disorders and malingering. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 31, 2017.
  7. Kahn A, et al. Factitious disorder in Crohn's disease: Recurrent pancytopenia caused by surreptitious ingestion of 6-mercaptopurine. Case Reports in Gastroenterology. 2015;9:137.
  8. Jones TW, et al. Factitious disorder-by-proxy simulating fetal growth restriction. Obstetrics and Gynecology. 2015;125:732.
  9. Burton MC, et al. Munchausen syndrome by adult proxy: A review of the literature. Journal of Hospital Medicine. 2015;10:32.
  10. Sawchuk CN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 28, 2017.