نظرة عامة

يتألف الثديان الكيسيان الليفيان من أنسجة ذات ملمس تكتلي أو قوام شبيه بالحبل. يسمي الأطباء ذلك نسيج الثدي العقيدي أو الغدي.

وليست الإصابة بالثديين الكيسيين الليفيين غير شائعة إطلاقًا. أكثر من نصف السيدات يعانين تغيرات كيسية ليفية في الثدي في مرحلة ما من حيواتهم. في الواقع، فقد توقف المهنيون الطبيون عن استخدام مصطلح "داء الثدي الكيسي الليفي" ويشيرون إليه حاليًا ببساطة باعتباره "الثديين الكيسيين الليفيين" أو "التغيرات الكيسية الليفية بالثدي" لأن وجود ثديين كيسيين ليفيين ليس مرضًا في واقع الأمر. إن تغيرات الثدي التي تصنف باعتبارها كيسية ليفية تعتبر طبيعية.

رغم أن العديد من النساء ذوات الثديين الكيسيين الليفيين لا يعانين أعراضًا، فإن بعض النساء يصبن بوجع الثدي وألمه وتجعده — وخاصةً في المنطقة العلوية الخارجية من الثديين. تميل أعراض الثدي إلى أن تكون أكثر إزعاجًا قبل الحيض مباشرةً. يمكن عادةً أن تخفف إجراءات الرعاية الذاتية البسيطة الانزعاج المرتبط بالثديين الكيسيين الليفيين.

رعاية مرض الثدي الكيسي الليفي فيMayo Clinic (مايو كلينك)

الأعراض

وقد تشمل علامات وأعراض تكيسات الثدي الليفية ما يلي:

  • الكتل بالثدي أو مناطق سميكة تميل إلى الاختلاط بأنسجة الثدي المحيطة
  • ألم عام بالثدي أو ألم عند اللمس
  • الكتل بالثدي التي تختلف في الحجم مع حدوث دورة الحيض
  • إفرازات خضراء أو بُنية داكنة غير دموية من الحلمة والتي تخرج دون ضغط أو عصر
  • تغييرات في الثدي التي تتماثل في كلا الثديين
  • زيادة شهرية في ألم الثدي أو تكوين الكتل من وقت الدورة الوسطى (التبويض) إلى قبل وقت الدورة الشهرية

يحدث تغيير تكيسات الثدي الليفية غالبًا في النساء في عمر العشرينات إلى الخمسينات. ونادرًا ما تُصاب النساء وقت ما قبل مرحلة انقطاع الطمث بتغييرات التكيسات الليفية بالثدي، إلا إذا كنَّ يحصلن على العلاج الهرموني.

متى تزور الطبيب

تكون معظم تغييرات الثدي الليفية طبيعية. ومع ذلك، ينبغي للمرأة تحديد موعد مع الطبيب في الحالات التالية:

  • وجود كتلة جديدة بالثدي أو منطقة ذات سماكة بارزة
  • وجود مناطق معينة ذات ألم مستمر أو متفاقم بالثدي
  • استمرار تغييرات الثدي قبل الدورة الشهرية
  • قيام الطبيب بتقييم كتلة الثدي ولكن أصبحت أكبر أو متغيرة بطريقة أخرى

الأسباب

السبب الرئيسي للتغييرات الكيسية الليفية بالثدي غير معروف، لكن الخبراء يعتقدون أن الهرمونات الجنسية — خاصةً الاستروجين— تلعب دورًا فيها.

قد يؤدي تغير نسب الهرمونات خلال دورة طمثك الشهرية إلى شعورٍ بعدم الراحة في الثديين، ووجود بعض العقد في أنسجة الصدر تُشعرك بالألم، والضيق، وتكون متورمة. غالبًا ما تسبب التغييرات الكيسية الليفية بالثدي لكِ المشاكل قبل دورة طمثك، ويقل الألم والتعقد أو يختفي عندما يبدأ الطمث.

وعند فحص الأنسجة الكيسية الليفية بالثدي تحت المجهر وُجد عبارةٌ عن كتلٍ غير مؤذية مثل:

  • أكياس كروية أو بيضاوية مليئة بالسوائل (تكيسات)
  • تجمعات لأنسجة ليفية أشبه بالندب (تليفات)
  • نمو (تضخم) الخلايا المبطنة للغدد اللبنية أو الأنسجة التي تفرز اللبن (الفصيصات) في الصدر
  • تضخم فصيصات الصدر (غداد)

عوامل الخطر

لا تزيد الإصابة بالثدي الكيسي الليفي من خطر الإصابة بسرطان الثدي.