نظرة عامة

يحدث الارتجاع لدى الرُّضَّع عندما يرتجع الطعام من مَعِدة الطفل، وهذا ما ينجم عنه جعل الطفل يقشط. ويطلق على تلك الحالة أحيانًا اسم الارتجاع المعدي المريئي (GER)، وهي حالة نادرًا ما تشكل خطورة، كما أنها تقل مع تقدم الطفل في العمر. ومن غير المعتاد أن يستمر الارتجاع لدى الرُّضَّع بعد عمر الـ 18 شهرًا.

قد يحدث الارتجاع في الرُّضَّع الأصحاء عدة مرات في اليوم الواحد. طالما أن طفلك يتمتع بصحة وعافية جيدة وينمو بشكل جيد، فلا شيء يدعو للقلق بشأن هذا الارتجاع.

من النادر أن يكون الارتجاع لدى الرُّضَّع علامة على وجود مشكلة طبية، كالحساسية أو الانسداد في الجهاز الهضمي أو مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)

الأعراض

الارتجاع لدى الرضع ليس سببًا للقلق عمومًا. من غير المعتاد إطلاقًا أن تضم محتويات المعدة حمضًا كافيًا لتهييج الحلق أو المريء والتسبب في علامات وأعراض.

متى تزور الطبيب

لذا، يجب الاتصال بالطبيب المعالج لطفلك إذا كان:

  • لا يكتسب أي زيادة في الوزن
  • يقشط بقوة بشكل دائم، وهذا ما يتسبب في اندفاع ما تحتوي عليه معدته خارج فمه (القيء القذفي)
  • يقشط سائلًا أخضر أو أصفر
  • يقشط دمًا أو مادة تشبه رواسب القهوة
  • يرفض تناول الطعام
  • يُخرج دمًا في البراز
  • يشعر بصعوبة في التنفس أو سعال مزمن
  • بدأ في القشط عند سن 6 أشهر أو أكبر
  • يصبح عصبيًّا بشكل غير طبيعي عقب تناول الطعام

يمكن أن تشير بعض هذه العلامات إلى احتمال وجود حالات خطيرة ولكنها قابلة للعلاج، مثل الجَزْر المَعدي المريئي أو الانسداد في السبيل الهضمي.

الأسباب

في الرضع، تكون حلقة العضلة بين المريء والمعدة — أيْ العضلة العاصرة السفلى بالمريء (LES) — غير ناضجة بالكامل. وهذا يسمح بارتجاع محتويات المعدة. بالنهاية، ستفتح العضلة العاصرة السفلى بالمريء فقط حين يقوم الطفل بالبلع وستظل مغلقة بإحكام في أوقات أخرى، وذلك لإبقاء محتويات المعدة في مكانها الصحيح.

تنتشر العوامل التي تؤدي إلى الارتجاع في الرضّع بين الأطفال الرضيعة، وغالبًا ما يستحيل اجتنابها. وتتضمن هذه العوامل ما يلي:

  • استلقاء الطفل في وضعية مسطحة معظم الوقت
  • احتواء معظم النظام الغذائي على سوائل
  • الولادة المبكرة للأطفال

في بعض الأحيان، يمكن أن ينتج الارتجاع في الرضع عن حالات مرضية أكثر خطورة، مثل:

  • مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) يحتوي الجزر على الكثير من الأحماض مما يؤدي إلى تهييج وتلف بطانة المريء.
  • تضيق البواب. ضيق في الصمام بين المعدة والأمعاء الدقيقة يؤدي إلى منع إفراغ محتويات المعدة في الأمعاء الدقيقة.
  • عدم تحمل الطعام. البروتين في حليب الأبقار هو العامل المُسبب الشائع.
  • التهاب المريء اليوزيني. يتراكم نوع معين من خلايا الدم البيضاء (اليوزينية) ويصيب بطانة المريء.

المضاعفات

يزول ارتجاع الأطفال عادةً من تلقاء نفسه دون أن يتسبب في حدوث مشاكل لطفلك.

إذا كان طفلك يعاني حالة أكثر خطورة مثل مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)، فإنه قد تظهر علامات ضعف النمو. تشير بعض الأبحاث إلى أن الأطفال الذين يعانون نوبات متكررة من البصق (القشط) قد يكونون أكثر تعرضًا للإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي من غيرهم في أثناء مرحلة متأخرة من الطفولة.