نظرة عامة

العين الكسولة (الغمش) هو ضعف الرؤية في عين واحدة وهو حالة ناتجة عن عدم تطور القدرة على الإبصار بصورة طبيعية في وقت مبكر من العمر. غالباً ما تتنقل العين الأضعف أو الكسولة في الداخل أو الخارج.

وبشكل عام يحدث الغمش من الولادة حتى سن 7 سنوات. يُعد ذلك السبب الرئيسي في انخفاض الرؤية في عين واحدة بين الأطفال. نادراً ما تؤثر العين الكسولة في العينين.

يمكن أن يساعد التشخيص والعلاج المبكران في الوقاية من المشكلات طويلة المدى لرؤية طفلك. عادةً ما يمكن تصحيح العين الكسولة باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة أو عصابات العين. في بعض الأحيان يتطلب إجراء عملية جراحية.

الأعراض

قد تتضمن علامات كسل العين وأعراضه ما يلي:

  • عين تحيد إلى الداخل أو إلى الخارج
  • العينان اللاتي يبدوان أنهما لا تعملان معًا
  • سوء ادراك العمق
  • حَوَلُ أو إغلاق العين
  • إمالة الرأس
  • نتائج غير طبيعية لاختبارات فحص الرؤية

لا يكون كسل العين واضح دون فحص العين في بعض الأحيان.

متى تزور الطبيب

يُرجي زيارة طبيب طفلك إذا لاحظت أن حيود العين في أي وقت بعد الأسابيع القليلة الأولى من الولادة. يعتبر التحقق من الرؤية مهم بشكل خاص إذا كان هناك تاريخ عائلي للحول أو إعتام عدسة العين في مرحلة الطفولة أو أمراض العين الأخرى.

بالنسبة لجميع الأطفال، يوصى بإجراء فحص كامل للعين بين سن 3 و 5 سنوات.

الأسباب

تنمو العين الكسولة بسبب تجربة الرؤية غير الطبيعية المبكرة في الحياة التي تغير المسارات العصبية بين طبقة رفيعة من النسيج (شبكية العينين) في الجزء الخلفي من العين والدماغ. تستقبل العين الضعيفة إشارات مرئية أقل. ومع الوقت تنخفض قدرة العينين على العمل معًا، ويخفي الدماغ أو يتجاهل المدخلات من العين الضعيفة.

قد يسبب أي شيء ينتج عنه طمس في إبصار الطفل أو يسبب حول العينين للداخل أو الخارج في حدوث كسل العين. تشمل الأسباب الشائعة للحالة:

  • الاختلال العضلي (الحول). السبب الأكثر شيوعًا لحدوث كسل العين هو وجود اختلال في العضلات التي تضع العين في موضعها. قد يتسبب هذا الخلل في حول العينين للداخل أو للخارج، ويمنعهما من العمل معًا بطريقة متناسقة.
  • الاختلاف في حدة الرؤية بين العينين (تفاوت الانكسار في العينين). قد ينتج كسل العين بسبب اختلاف وصفات نظارة كل عين — في الغالب بسبب بعد النظر ولكن يحدث في بعض الأحيان بسبب قصر النظر أو عيب في سطح العين والذي يدعى اللابؤرية. تُستخدم النظارات أو العدسات اللاصقة في العادة لتصحيح مشاكل الانكسار المذكورة. يحدث كسل العين لدى بعض الأطفال بسبب مزيج من مشاكل الحول ومشاكل الانكسار.
  • الحرمان قد ينتج عن أي مشكلة في إحدى العينين — مثل المنطقة الغائمة في العدسة (المياه البيضاء) — حرمان من وضوح الرؤية في تلك العين. يتطلب غمش الحرمان في الأطفال علاجًا عاجلاً لمنع فقدان الرؤية الدائم. يؤدي غمش الحرمان في الغالب إلى حالة حول أشد.

عوامل الخطر

تشمل العوامل المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالعين الكسولة ما يلي:

  • الولادة المبكرة
  • الحجم الصغير عند الولادة
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بالعين الكسولة
  • إعاقات النمو

المضاعفات

يمكن أن يتسبب مرض العين الكسولة، في حالة عدم علاجها، في فقدان الرؤية الدائم. يقف مرض العين الكسولة وراء فقدان الرؤية الدائم لدى 2.9 في المائة من البالغين.

16/05/2018
  1. Coats DK, et al. Amblyopia in children: Classification, screening, and evaluation. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 2, 2016.
  2. AskMayoExpert. Amblyopia. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  3. Desantis D. Amblyopia. Pediatric Clinics of North America. 2014;61:505.
  4. Coats DK, et al. Amblyopia in children: Management and outcomes. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 2, 2016.
  5. Kliegman RM, et al. Disorders of vision. In: Nelson Textbook of Pediatrics. 20th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 15, 2016.
  6. Solebo AL, et al. Whole-population vision screening in children aged 4-5 years to detect amblyopia. The Lancet. 2015;385:2308.
  7. Coats DK, et al. Visual development and visual assessment in infants and children. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 2, 2016.
  8. Ferri FF. Amblyopia. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 15, 2016.
  9. Softing Hataye A (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 13, 2016.
  10. Yanoff M, et al., eds. Evaluating vision in preverbal and preliterate infants and children. In: Ophthalmology. 4th ed. Edinburgh, U.K.: Mosby Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed March 15, 2016.