نظرة عامة

في مرض الصمام المترالي، لا يعمل الصمام المترالي الذي يقع بين غرف قلبك اليسرى (الأذين الأيسر والبطين الأيسر) بشكل صحيح.

تشمل أنواع مرض الصمام المترالي:

ارتجاع الصمام المترالي

في هذه الحالة، لا تغلق سدائل (وريقات) الصمام التاجي بإحكام؛ مما يتسبَّب في تسرُّب الدم للخلف إلى الأذين الأيسر لقلبك. إذا لم تعالج، فقد تتسبَّب في تَلَف عضلة القلب.

تَحدُث هذه الحالة عادة بسبب ارتخاء الصمام المترالي، حيث تنتفخ الوريقات مرة أخرى في الأُذَيْن الأيسر حيث ينقبض قلبك.

ضيق الصمام المترالي

في هذه الحالة، تصبح سدائل الصمام المترالي أكثر سُمكًا، أو أشد تيبُّسًا، وقد تندمج معًا. يؤدي ذلك إلى ضيق لفتحة الصمام، وتقليل تدفُّق الدم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيسر.

يعتمد علاج مرض الصمام المترالي على شدة الحالة، وما إذا كانت حالتك تزداد سوءًا من عدمه. يوصي طبيبك حتمًا بإجراء الجراحة لإصلاح أو استبدال صمامك المترالي.

الأعراض

ربما لا يَختبر بعض المُصابين بأمراض الصمام التاجي أي أعراض لعدة سنوات. قد تتضمَّن علامات وأعراض مرض الصمام التاجي ما يلي:

  • سماع أصوات القلب غير الطبيعية (أصوات خشخشة القلب) بواسطة سماعة الطبيب
  • الإرهاق
  • ضيق النفس؛ خاصة إذا كنت تمارس مجهودًا شديدًا أو كنت مستلقيًا
  • تورُّم كاحليكَ وقدميكَ
  • ضربات قلب غير منتظمة

متى تزور الطبيب؟

ربما يوصيكَ طبيبكَ بزيارة "طبيب القلب" إذا كان لديكَ أصوات خرخرة القلب. إذا ظهرت عليك أي أعراض قد توحي بإصابتك بمرض الصمام التاجي، فاستشِرْ طبيبك.

الأسباب

يحتوي القلب على أربعة صمامات تُحافِظ على تدفُّق الدم في الاتجاه الصحيح. تتضمن هذه الصمامات الصمام المترالي والصمام ثلاثي الشرفات والصمام الرئوي والصمام الأورطي. يحتوي كل صمام على طيات (وُريقات أو شُرفات) تفتح وتغلق مرة واحدة أثناء كل نبضة قلب. وفي بعض الأحيان، لا تُفتح الصمامات أو تُغلق على نحوٍ صحيح، مما يؤدي إلى تعطيل تدفق الدم من خلال القلب إلى الجسم.

في داء الصمام المترالي، لا يعمل الصمام بين غرفة القلب العلوية اليسرى (الأذين الأيسر) وغرفة القلب السفلية اليسرى (البطين الأيسر) بشكل صحيح. وقد لا يُغلق بشكل صحيح، مما يتسبب في تسرب الدم للخلف إلى الأذين الأيسر (قلس)، أو قد يضيق الصمام (تضيق).

ينجم داء الصمام المترالي عن العديد من الأسباب. بعض أشكال مرض الصمام المترالي تظهر عند الولادة (عيب خلقي في القلب).

تتضمَّن الأسباب المُحتمَلة للإصابة بقلس الصِّمام التاجي مشكلات في الصِّمام المترالي ويُسمَّى قلس الصِّمام التاجي الأوَّلِي. غالبًا ما يكون سبب ارتخاء الصمام المترالي هو هبوط الصمام المترالي، حيث تتدلى الشرفات (وريقات) داخل الأذين الأيسر. يمكن أن تؤدي أمراض البطين الأيسر إلى قلس الصمام المترالي الثانوي.

غالبًا ما يحدث تضيق الصمام المترالي بسبب الحمى الروماتيزمية، وهو أحد مضاعفات الإصابة بالبكتيريا المكورة العقدية التي يمكن أن تؤثر على القلب.

عوامل الخطر

هناك عدة عوامل قد تَزيد من خطر إصابتك بداء الصمام المترالي، من بينها:

  • كِبَر السن
  • تاريخ أنواع معينة من العدوى يُمكن أن تُؤثر على القلب
  • تاريخ أنواع معينة من أمراض القلب أو النوبات القلبية
  • تاريخ استخدام أنواعٍ معينة من الأدوية
  • حالات القلب الموجودة عند الولادة (مرض القلب الخلقي)

المضاعفات

يمكن أن يتسبب مرض الصمام التاجي في الإصابة بعدة مضاعفات، وتشمل الآتي:

  • عدم انتظام نظم القلب في الحجرتين العلويتين من القلب (الرجفان الأذيني)
  • ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر على الأوعية الدموية في الرئتين (فرط ضغط الدم الرئوي)
  • تجلط الدم
  • فشل القلب
  • السكتة الدماغية