نظرة عامة

التهاب العضلات هو مرض التهابي غير شائع يسبب ضعف العضلات الذي يؤثر في جانبي جسمك. يمكن أن تؤدي الإصابة بالمرض إلى صعوبة صعود السلالم أو النهوض من وضعية الجلوس أو رفع الأشياء أو الوصول إلى أعلى.

غالبًا ما يصيب التهاب العضلات البالغين في عمر الثلاثين أو الأربعين أو الخمسين. وهو أكثر شيوعًا بين السود مقارنةً بالبيض، ويصيب النساء أكثر من الرجال. عادةً ما تتطور العلامات والأعراض تدريجيًا، على مدى أسابيع أو أشهر.

بينما لا يتوفر دواء لالتهاب العضلات، قد يحسن العلاج — بدءًا من الأدوية إلى العلاج الطبيعي — من قوة العضلات ووظيفتها.

الأعراض

ضعف العضلات المصاحب للالتهاب العضلي المتعدد يتضمن العضلات الأقرب إلى الجذع، مثل تلك الموجودة في الوركين والفخذين والكتفين والجزء العلوي من الذراعين والرقبة. يؤثر الضعف على كلا الجانبين الأيسر والأيمن من الجسم، وتميل لأن تتدهور تدريجيًا.

متى تزور الطبيب

التمس الرعاية الطبية إذا كنت تعاني ضعفًا في العضلات غير مبرر.

الأسباب

ليس هناك سبب دقيق معروف للإصابة بالتهاب العضلات، ولكن يشترك المرض في العديد من الخصائص مع اضطرابات المناعة الذاتية، من حيث قيام جهازك المناعي عن طريق الخطأ بمهاجمة أنسجة الجسم.

عوامل الخطر

يزداد خطر الإصابة بالتهاب العضلات إذا كنت مصابًا بمرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو تصلُّب الجِلد أو متلازمة شوغرِن.

المضاعفات

تتضمن المضاعفات المحتملة لالتهاب العضلات:

  • صعوبة البلع. إن أصيبت العضلات في مريئك، فقد تصاب بمشكلات في البلع (عسر البلع)، وهو ما قد يسبب بدوره فقدان الوزن وسوء التغذية.
  • الالتهاب الرئوي الشفطي. قد تسبب صعوبة البلع كذلك إصابتك باستنشاق الطعام أو السوائل، بما في ذلك اللعاب، إلى رئتيك (الشفط)، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى التهاب رئوي.
  • صعوبات التنفس. إن أصيبت عضلات صدرك بالمرض، فقد تعاني مشكلات تنفسية، مثل صعوبة التنفس، أو الفشل التنفسي في الحالات الشديدة.

الحالات المرتبطة

رغم أن هذه الحالات ليست مضاعفات، فغالبًا ما يرتبط التهاب العضلات بحالات أخرى قد تسبب المزيد من المضاعفات في حد ذاتها، أو بالتوليف مع أعراض التهاب العضلات. تتضمن تلك الحالات المرتبطة:

  • ظاهرة رينود. وفي تلك الحالة تشحب أصابع يديك وقدميك، وخداك، وأنفك وأذناك مبدئيًا عند التعرض لدرجات الحرارة الباردة.
  • أمراض النسيج الضام الأخرى. ويمكن أن تحدث حالات أخرى، مثل الذئبة، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وتصلب الجلد ومتلازمة شوجرن، بالتوليف مع التهاب العضلات.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية. قد يسبب التهاب العضلات التهاب الجدران العضلية لقلبك (التهاب عضلة القلب). في قلة من الأشخاص المصابين بالتهاب العضلات، فقد يتطور فشل القلب الاحتقاني واضطراب نظم القلب.
  • أمراض الرئة. قد تحدث حالة تسمى داء الرئة الخلالي مع التهاب العضلات. يشير داء الرئة الخلالي مجموعة من الاضطرابات التي تسبب التندب (التليف) بنسيج الرئة، مما يؤدي إلى تصلب الرئتين وانعدام مرونتهما. تشتمل العلامات والأعراض على سعال جاف وضيق في التنفس.
  • السرطان الأشخاص المصابون بالتهاب العضلات أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسرطان.