التشخيص

إذا كنت قد خرجتِ بالفعل من المستشفى بعد الولادة واشتبه مزود الرعاية الصحية الخاص بك في إصابتك بتسمم الحمل بعد الولادة، فقد تحتاجين إلى الدخول إلى المستشفى مرة أخرى.

عادة ما يتم تشخيص تسمم الحمل بعد الولادة عن طريق الاختبارات المعملية:

  • اختبارات الدم. يمكن أن تحدد هذه الاختبارات مدى كفاءة عمل الكبد والكلى وما إذا كان يحتوي دمك على عدد طبيعي من الصفائح الدموية، وهي تلك الخلايا التي تساعد على تخثر الدم.
  • تحليل البول. قد يقوم مزود الرعاية الصحية الخاص بك باختبار عينة من البول لمعرفة ما إذا كان يحتوي على بروتين، أو قد يطلب منك جمع البول على مدار 24 ساعة واختباره لمعرفة إجمالي كمية البروتين.

العلاج

يمكن علاج مقدمات ارتعاج ما بعد الولادة باستخدام الأدوية، بما في ذلك:

  • أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم. إذا كان ضغط الدم مرتفعًا بشكل خطير، فقد يصف لك مزود الرعاية الصحية دواءً لخفض ضغط الدم (الأدوية الخافضة لضغط الدم).
  • أدوية للوقاية من النوبات الـمَرَضية. يمكن أن تساعد سلفات المغنيسيوم في الوقاية من النوبات للسيدات الذين يصابون بارتعاج ما بعد الولادة والذين لديهن علامات وأعراض شديدة. عادةً ما يتم تناول سلفات المغنيسيوم لمدة 24 ساعة. بعد العلاج باستخدام سلفات المغنيسيوم، سيراقب مزود الرعاية الصحية عن كثب ضغط الدم والتبول وأعراض أخرى.

إذا كنتِ ترضعين رضاعة طبيعية، فعادةً ما تكون الرضاعة الطبيعية آمنة في أثناء تناوُل هذه الأدوية. اسألي مزود الرعاية الصحية إذا كانت لديك أي أسئلة أو كنتِ غير متأكدة.

التأقلم والدعم

غالبًا ما تسبب فترة ما بعد الولادة الشعور بعدم الارتياح الجسدي فضلًا عن التقلّبات العاطفية. إذا تم تشخيص حالتك بالإصابة بارتعاج ما بعد الولادة، فقد تحتاجين إلى البقاء في المستشفى لفترة أطول مما كنت تخططين أو يتم إدخالك إلى المستشفى مرة أخرى. ويمكن أن يسبب هذا توترًا إضافيًّا.

اعتمد على أحبائك والمقربين منك للحصول على الدعم. أيضًا، تعاون مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لتحديد كيف يمكنك التعامل مع حالتك بأمان ودورك كوالد لطفل حديث الولادة.

الاستعداد لموعدك

إذا كنتِ قد أنجبتِ مؤخرًا وكان لديكِ أي علامات أو أعراض تَسمُّم الحمل بعد الولادة، فاتصلي بمزود الرعاية الصحية الخاص بك على الفور.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك الطبي ومعرفة ما يُمكن توقعه من مزود الرعاية الصحية.

ما يمكنك فعله؟

قد تحتاج قبل الذهاب لموعدك مع الطبيب إلى ما يلي:

  • حاول أن تصطحِب قريبًا منك أو صديقًا يُمكنه الذَّهاب معك إلى موعدك الطبي. قد يَزيد الخوف والتوتر من صعوبة التركيز على ما يقوله مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. اصطحب شخصًا معك لمساعدتك في تذكُّر كل المعلومات.
  • دوني الأسئلة التي تَرغبين في طرحها على مزود الرعاية الصحية لديكِ. فبهذه الطريقة، لن تَغفلي أي شيءٍ مهم تَرغبين في السؤال عنه، وسيَكون بمقدورك الاستفادة من غالبية وقتك مع مزود الرعاية الصحية.

فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية عن تَسمُّم الحمل بعد الولادة التي يُمكنك طرحها على مزود الرعاية الصحية الخاص بكِ.

  • ما مدى خطورة حالتي؟
  • ما خيارات العلاج؟
  • ما هي الفحوصات التي قد أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل يُمكن أن أستمر في الرضاعة الطبيعية والعناية بوليدي؟
  • كيف يُمكنني التحكم بشكل أفضل في الحالات الطبية الأخرى فضلًا عن تَسمُّم الحمل بعد الولادة؟
  • ما العلامات والأعراض التي تَستدعي الاتصال بك أو الذهاب إلى المستشفى على الفور؟

لا تَترددي في طرح أي أسئلةٍ إضافيةٍ أثناء زيارتِك للطبيب، بالإضافة إلى الأسئلة التي أعددتِها من قبل.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

من المرجح أن يَطرح عليكِ مقدم الرعاية الصحية لديكِ عددًا من الأسئلة أيضًا. على سبيل المثال:

  • هل كان لديك أي أعراض غير عادية مؤخرًا، مثل عدم وضوح الرؤية أو الشعور بالصداع؟
  • متى لاحظتِ العلامات أو الأعراض لأول مرة؟
  • هل لديك عادة ارتفاع في ضغط الدم؟
  • هل سبق أن تَعرضتِ لتَسمُّم الحمل بعد الولادة في أي من مرات حملك السابقة؟
  • هل سبق أن تَعرضتِ لأي مضاعفات أخرى أثناء أي حمل سابق لكِ؟
  • هل لديكَ أيُّ حالات مرضية أخرى؟
  • هل لديكِ تاريخ مع حالات الصداع أو الصداع النصفي؟
20/06/2019
  1. Papadakis MA, et al., eds. Obstetrics and obstetric disorders. In: Current Medical Diagnosis & Treatment 2018. 57th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2018. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed March 12, 2018.
  2. American College of Obstetricians and Gynecologists Committee on Obstetric Practice. Committee Opinion No. 692: Emergent therapy for acute-onset, severe hypertension during pregnancy and the postpartum period. Obstetrics & Gynecology. 2017;129:e90.
  3. Giwa A, et al. Late onset postpartum preeclampsia 3 months after delivery. American Journal of Emergency Medicine. 2017;35:1582e1.
  4. Skurnik G, et al. Labor therapeutics and BMI as risk factors for postpartum preeclampsia: A case-control study. Pregnancy Hypertension: An International Journal of Women's Cardiovascular Health. 2017;11:177.
  5. Walls RM, et al., eds. Acute complications of pregnancy. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 9th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2018. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 5, 2018.
  6. Bigelow CA, et al. Risk factors for new-onset late postpartum preeclampsia in women without a history of preeclampsia. American Journal of Obstetrics and Gynecology. 2014;210:338.e1.
  7. Gabbe SG, et al. Preeclampsia and hypertensive disorders. In: Obstetrics: Normal and Problem Pregnancies. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 5, 2018.
  8. Lisonkova S, et al. Maternal morbidity associated with early-onset and late-onset preeclampsia. Obstetrics and Gynecology. 2014;124:771.
  9. Elfarra J, et al. Management of hypertensive crisis for the obstetrician/gynecologist. Obstetrics and Gynecology Clinics of North America. 2016;43:623.
  10. Roberts JM, et al. Hypertension in pregnancy: Report of the American College of Obstetricians and Gynecologists' Task Force on Hypertension in Pregnancy. Obstetrics & Gynecology. 2013;122:1122.
  11. August P. Management of hypertension in pregnant and postpartum women. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 12, 2018.

مقدمات ارتعاج ما بعد الولادة