نظرة عامة

الإجهاض هو فقدان الحمل بصورة تلقائية قبل الأسبوع العشرين. وتنتهي نحو 10 إلى 20 بالمائة من حالات الحمل المعروفة بالإجهاض. لكن من المرجح أن العدد الحقيقي أكبر لأن العديد من عمليات الإجهاض تحدث في بداية الحمل دون أن تدرك المرأة أنها حامل.

ويعد مصطلح الإجهاض مضللاً نوعًا ما — فهو قد يوحي بحدوث مشكلة ما في وضع الحمل داخل المرأة الحامل. ونادرًا ما يكون هذا صحيحًا. تحدث أغلب حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بشكل طبيعي.

ويعد الإجهاض تجربة شائعةً نسبيًا — ولكن هذا لا يجعلها سهلة على الإطلاق. خذي خطوة نحو التعافي النفسي عن طريق معرفة ما الذي يمكن أن يسبب الإجهاض، وما الذي يزيد من خطر التعرض له، وما الرعاية الطبية التي قد تلزم في هذه الحالة.

الأعراض

تحدث معظم حالات الإجهاض قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

قد تتضمن علامات الإجهاض وأعراضه:

  • النزف والتبقيع المهبلي
  • ألمًا أو تقلصًا في البطن أو أسفل الظهر
  • مرور السوائل أو الأنسجة من المهبل

في حالة مرور أنسجة جنينية من المهبل، ضعيه في حاوية نظيفة، وأحضريه إلى مكتب موفر الرعاية الصحية أو المستشفى لتحليله.

ضعي في الاعتبار أن معظم النساء اللاتي يعانين النزف والتبقيع المهبلي في الثلث الأول من الحمل، يتممن حملهن.

الأسباب

شذوذ الجينات أو الصبغيات

تحدث أغلب حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بشكل طبيعي. وترتبط حوالي 50 بالمائة من حالات الإجهاض بالصبغيات الزائدة أو المفقودة. في معظم الأحيان، تحدث مشكلات الصبغية نتيجة الأخطاء التي تحدث عندما تنقسم خلايا المُضغَة وتنمو — وليس المشكلات الموروثة عن الوالدين.

قد يؤدي الشذوذ الصبغي إلى ما يلي:

  • البويضة التالفة. تحدث البويضة التالفة عندما لا يتكون أي جنين.
  • موت الجنين داخل الرحم. في هذه الحالة، يتكون الجنين ولكنه يتوقف عن النمو ويموت قبل حدوث أي أعراض لفقدان الحمل.
  • الحمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي. في الحمل العنقودي، تأتي كلتا المجموعتين من الصبغيات من الأب. ويرتبط الحمل العنقودي بالنمو غير الطبيعي للمشيمة؛ لا ينمو الجنين عادة.

    يحدث الحمل العنقودي الجزئي عندما تبقى صبغيات الأم وتظل موجودة لكن يمدها الأب بمجموعتين من الصبغيات. ويرتبط الحمل العنقودي الجزئي عادة باضطرابات في المشيمة والجنين غير الطبيعي.

    لا يعد كل من الحمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي حملاً طبيعيًا قابلاً للحياة. وقد يرتبط كل من الحمل العنقودي والحمل العنقودي الجزئي أحيانًا بتغيرات سرطانية في المشيمة.

الظروف الصحية الخاصة بالأم

في حالات قليلة، قد تؤدي الظروف الصحية للأم إلى حدوث الإجهاض. تتضمن الأمثلة:

  • داء السكري غير المسيطر عليه
  • حالات العدوى
  • المشكلات الهرمونية
  • مشكلات الرحم أو عنق الرحم
  • مرض الغدة الدرقية

ما الذي لا يُسبب الإجهاض

الأنشطة الروتينية مثل تلك التالية لا تُحدث الإجهاض:

  • الجهد البدني، بما في ذلك الأنشطة عالية الكثافة كالركض وركوب الدراجات.
  • المعاشرة الجنسية
  • العمل، بشرط عدم التعرض للمواد الكيميائية الضارة أو الإشعاع. تحدثِ مع الطبيب إذا كنت تشعرين بالقلق بشأن المخاطر المتعلقة بالعمل.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل المتعددة التي تزيد من خطر الإجهاض ما يلي:

  • العمر. النساء الأكبر من 35 عامًا أكثر عرضة للإجهاض من النساء الأصغر سنًا. في سن 35، تكون نسبة الخطر حوالي 20 في المئة. في سن 40، تكون نسبة الخطر حوالي 40 في المائة. في سن 45، تكون النسبة حوالي 80 في المئة.
  • حالات الإجهاض السابقة. النساء اللاتي تعرضن مرتين لحالات الإجهاض المتتالي أو أكثر يكونن أكثر عرضة للإجهاض.
  • الحالات المزمنة. النساء اللاتي يعانين من مرض مزمن، مثل داء السكري غير المسيطر عليه، يكونن أكثر عرضة للإجهاض.
  • المشاكل المتعلقة بالرحم أو عنق الرحم. قد تؤدي بعض حالات الشذوذ الرحِمي أو أنسجة عنق الرحم الضعيفة (عنق الرحم غير الكافي) إلى زيادة خطر الإجهاض.
  • التدخين وتناول الكحول وتعاطي المخدرات غير المشروعة. النساء اللاتي يدخن في أثناء الحمل أكثر عرضة للإجهاض عن اللاتي لا يدخن. كما أن كثرة تناول الكحول وتعاطي المخدرات غير المشروعة يزيدان من خطر الإجهاض.
  • الوزن. ترتبط زيادة الوزن أو نقصانه بزيادة مخاطر الإجهاض.
  • اختبارات طفيفة التوغل قبل الولادة. تؤدي بعض الاختبارات الجينية طفيفة التوغل قبل الولادة، مثل أخذ عينة من خلايا المشيمة وبزل السلى، إلى خطر طفيف لحدوث الإجهاض.

المضاعفات

تصاب بعض النساء اللاتي يتعرضن للإجهاض بعدوى الرحم، ويطلق عليه أيضًا الإجهاض الإنتاني. تتضمن علامات هذه العدوى وأعراضها ما يلي:

  • الحمى
  • قشعريرة
  • ألمًا أسفل البطن
  • إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة

الوقاية

عادة لا يوجد ما يمكن فعله لتجنب الإجهاض. يجب ببساطة التركيز على الاعتناء بنفسك وبطفلك جيدًا:

  • ابحثي عن رعاية لما قبل الولادة بانتظام.
  • تجنبي عوامل الخطر المعروفة التي تؤدي إلى الإجهاض، كالتدخين وتناول الكحول واستخدام العقاقير غير المشروعة.
  • تناولي الفيتامينات المتعددة يوميًا.
  • الحد مما تتناوله من كافيين. أوضحت دراسة حديثة مدى ارتباط تناول أكثر من اثنين من المشروبات التي تحتوي على الكافيين في اليوم بكونكِ أكثر عرضة للإجهاض.

إذا كنتِ تعانين حالة مزمنة، فتعاوني مع فريق الرعاية الصحية للسيطرة عليها.

16/05/2018
  1. Tulandi T, et al. Spontaneous abortion: Risk factors, etiology, clinical manifestations, and diagnostic evaluation. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 15, 2016.
  2. Strand EA. Increasing the management options for early pregnancy loss: The economics of miscarriage. American Journal of Obstetrics and Gynecology. 2015;212:125.
  3. Robinson GA. Pregnancy loss. Best Practice & Research: Clinical Obstetrics & Gynaecology, 2014;28:169.
  4. Ferri FF. Spontaneous miscarriage. In: Ferri's Clinical Advisor 2016. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed May 15, 2016.
  5. Rink BD, et al. Recurrent pregnancy loss. In: Creasy and Resnik's Maternal-Fetal Medicine: Principles and Practice. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed May 15, 2016.
  6. Ectopic pregnancy and miscarriage. National Institute for Health and Care Excellence (NICE). https://www.clinicalkey.com/#!/content/nice_guidelines/65-s2.0-QS69. Accessed May 15, 2016.
  7. Marx JA, et al., eds. Acute complications of pregnancy. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed May 15, 2016.
  8. Tulandi T, et al. Definition and etiology of recurrent pregnancy loss. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 15, 2016.
  9. Tulandi T, et al. Evaluation of couples with recurrent pregnancy loss. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 15, 2016.
  10. Septic abortion. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/gynecology-and-obstetrics/abnormalities-of-pregnancy/septic-abortion. Accessed May 15, 2016.
  11. Tulandi T, et al. Spontaneous abortion: Management. http://www.uptodate.com/home. Accessed May 15, 2016.
  12. Pregnancy loss. American Family Physician. 2012;85:905.
  13. What is recurrent pregnancy loss (RPL)? American Society for Reproductive Medicine. https://www.asrm.org/uploadedFiles/ASRM_Content/Resources/Patient_Resources/Fact_Sheets_and_Info_Booklets/recurrent_preg_loss.pdf. Accessed May 15, 2016.
  14. Huffman CS, et al. Couples and miscarriage: The influence of gender and reproductive factors on the impact of miscarriage. Women's Health Issues, 2015;25:570.
  15. Para A, et al. Exercise and pregnancy loss. American Family Physician. 2015;91:437. https://www.clinicalkey.com. Accessed May 15, 2016.
  16. Moscrop A. Can sex during pregnancy cause a miscarriage? A concise history of not knowing. British Journal of General Practice. 2012;62:e308. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3310038/. Accessed May 15, 2016.
  17. Risk factors for miscarriage from a prevention perspective: A nationwide follow-up study. BJOG: An international journal of obstetrics and gynaecology. 2014;121:1375. https://www.clinicalkey.com/#!/content/medline/2-s2.0-24548778. Accessed May 15, 2016.
  18. Louis GMB, et al. Lifestyle and pregnancy loss in a cohort of women recruited before conception: The LIFE study. Fertility and Sterility. In press. Accessed May 15, 2016.
  19. Early pregnancy loss. American College of Obstetricians and Gynecologists. http://www.acog.org/-/media/For-Patients/faq090.pdf. Accessed May 15, 2016.
  20. ACOG Practice Bulletin Number 150: Early pregnancy loss. May 2015. American College of Obstetricians and Gynecologists. Obstetetrics and Gynecology. 2015;125:1258.
  21. Wick, MJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 5, 2016.