نظرة عامة

الورم البرولاكتيني هو حالة يقوم فيها ورم غير سرطاني (ورم غدي حميد) في الغدة النخامية في مخك بإنتاج الكثير من هرمون البرولاكتين. الأثر الرئيسي هو تناقص مستويات بعض الهرمونات الجنسية — الإستروجين في النساء والتستوستيرون في الرجال.

على الرغم من أن الورم البرولاكتيني لا يمثل خطرًا على الحياة، إلا أنه يمكنه إضعاف رؤيتك، التسبب في العقم والتسبب في آثار أخرى. الورم البرولاكتيني هو أكثر أنواع الأورام المنتجة للهرمونات شيوعًا والتي يمكنها النمو في غدتك النخامية.

يمكن للأطباء عادةً علاج الورم البرولاكتيني بالأدوية لإعادة مستويات البرولاكتين لديك إلى الوضع الطبيعي. وقد تكون الجراحة لإزالة الورم النخامي خيارًا آخر.

الأعراض

قد لا يَكون هناك علامات أو أعراض واضحة للأورام البرولاكتينية. على الرغم من ذلك، يُمكن أن تَنتج العلامات والأعراض من فرط إفراز هرمون البرولاكتين في دمك (فرط برولاكتين الدم) أو من وجود ضغط على الأنسجة المحيطة بورم كبير. ولأن ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين يُمكن أن يعطل عمل الجهاز التناسلي (أي يَتسبب في قصور الغدد التناسلية)، فإن بعض علامات وأعراض الأورام البرولاكتينة قد تَقتصر على الإناث أو الذكور.

لدى الإناث، يُمكن أن تَتسبب الأورام البرولاكتينة في حدوث ما يلي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية (ندرة الطمث) أو انعدام وجودها (انقطاع الطمث)
  • وجود إفرازات لبنية من الثدي (سيلان الحليب) عندما لا تَكونين حاملًا أو لا تَكونين تُرضعين رضاعة طبيعية.
  • الشعور بألم أثناء الجماع نتيجة لجفاف المهبل
  • ظهور حب الشباب وزيادة نمو الشعر في الجسم والوجه (كثرة الشعر)

أما لدى الرجال، فيُمكن أن تَتسبب الأورام البرولاكتينة في حدوث ما يلي:

  • ضعف الانتصاب
  • قلة نمو الشعر في الجسم والوجه
  • وفي حالات غير شائعة، تَضخُّم في الثدي (تثدي الرجال)

لدى الاثنين، يُمكن أن تَتسبب الأورام البرولاكتينية فيما يلي:

  • انخفاض كثافة العظام
  • انخفاض إفراز الهرمونات الأخرى من قبل الغدة النخامية (قصور الغدة النخامية) نتيجة لضغط الورم.
  • فقدان الرغبة في النشاط الجنسي
  • حالات الصداع
  • اِضْطِرابات إِبْصارِيَّة
  • العقم

تُلاحظ النساء العلامات والأعراض في وقت مبكر أكثر من الرجال، حيث يُمكن أن تُلاحظها عندما تَكون تلك الأورام لا زالت صغيرة في حجمها، وقد يَعزو السبب في انتباهها إليها نتيجة لعدم انتظام الدورة الشهرية أو انعدامها. أما الرجال، فيُلاحظونها في وقت متأخر عن النساء، وعندها تَكون أصبحت أكبر حجمًا ويحتمل بشكل أكبر أن تُسبب لهم شعورًا بالصداع أو مشكلات في الإبصار.

متى تزور الطبيب؟

إذا ظهرت لديك علامات وأعراض مقترنة بالورم البرولاكتيني، فاستشر طبيبًا لتحديد سبب ذلك.

الأسباب

الورم البرولاكتيني هو أحد أنواع الورم الذي ينشأ في الغدة النخامية. سبب الإصابة بهذه الأورام غير معروف.

الغدة النخامية هي غدة صغيرة على شكل حبة الفول وهي توجد في قاعدة الدماغ. على الرغم من صغر حجم الغدة النخامية ، فهي تؤثر على كل جزء من أجزاء جسمك تقريبًا. وتساعد الهرمونات التي تفرزها في تنظيم وظائف مهمة مثل النمو والتمثيل الغذائي وضغط الدم والتكاثر.

الأسباب المحتملة الأخرى للإفراط في إنتاج البرولاكتين تتضمن الأدوية وأنواعًا أخرى من أورام الغدة النخامية وقصور الغدة الدرقية والتهيج المستمر للصدر والحمل والرضاعة الطبيعية.

عوامل الخطر

تحدث معظم حالات الورم البرولاكتيني في النساء بين سن 20 و34 عامًا، ويمكن أن يحدث لدى كلا الجنسين في أيّ مرحلة عمرية. ويندر حدوث هذا الاضطراب لدى الأطفال.

المضاعفات

قد تتضمن مضاعفات الإصابة بالورم البرولاكتيني ما يلي:

  • فقدان البصر. إذا لم يُعالَج، فإن الورم البرولاكتيني قد ينمو بشكل كبير يكفي للضغط على العصب البصري.
  • قصور الغدة النُّخامية. يضغط الورم البرولاكتيني الكبير الحجم على الغدة النخامية الطبيعية مما يسبب خللًا في وظائف الهرمونات الأخرى التي تتحكم بها الغدة النخامية؛ مما ينتج عنه قصور الغدة الدرقية، والقصور الكظري، ونقص هرمون النمو.
  • ترقق العظام (هشاشة العظام). قد تتسبَّب زيادة إفراز البرولاكتين في نقص إنتاج هرموني الأستروجين والتستوستيرون، مما يسبب نقص كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • مضاعفات الحمل. يزيد معدل إنتاج الأستروجين أثناء الحمل الطبيعي. وإذا كنتِ حاملًا ومصابة بورم برولاكتيني كبير، فإن المستويات المرتفعة من الأستروجين قد تسبب نمو الورم مصحوبًا بعلامات وأعراض مرتبطة به، مثل صداع وتغيرات في النظر.

إذا كنتِ مصابة بورم برولاكتيني وكنتِ ترغبين في الحمل أو كنتِ حاملًا بالفعل، فتحدثي إلى طبيبك. فقد يكون من الضروري إجراء بعض التعديلات في العلاج والمتابعة.

20/06/2019
  1. AskMayoExpert. Prolactinoma. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  2. Prolactinoma. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/endocrine-diseases/prolactinoma. Accessed Feb. 8, 2018.
  3. Snyder PJ. Clinical manifestations and evaluation of hyperprolactinemia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 8, 2018.
  4. Snyder PJ. Management of hyperprolactinemia. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 8, 2018.
  5. Kasper DL, et al., eds. Anterior pituitary tumor syndromes. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2015. http://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Feb. 8, 2018.
  6. Nippoldt TB (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 12, 2018.