التشخيص

تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة في تشخيص الإصابة بالتهاب القولون الغشائي الكاذب والبحث عن المضاعفات ما يلي:

  • عينة من البراز. هناك العديد من اختبارات عينة البرز تستخدم في الكشف عن العدوى ببكتيريا المطثية العسيرة في القولون.
  • اختبارات الدم. يمكن لهذه الاختبارات أن تكشف عن ارتفاع غير طبيعي في خلايا الدم البيضاء (تكاثر كريات الدم البيضاء)، والذي قد يشير إلى الإصابة بالتهاب القولون الغشائي الكاذب.
  • تنظير القولون أو التنظير السيني. في هذين الاختبارين، يستخدم الطبيب قناة مزودة بكاميرا صغيرة في طرفها لفحص القولون من الداخل بحثًا عن علامات تشير إلى الإصابة بالتهاب القولون الغشائي الكاذب — زيادة اللويحات (بقع) الصفراء، بالإضافة إلى التورم.
  • اختبارات التصوير. يمكن أن يطلب الطبيب إجراء الأشعة السينية للبطن أو الفحص بالأشعة المقطعية على البطن إذا كانت لديك أعراض شديدة، بحثًا عن مضاعفات مثل تضخم القولون السمي أو تمزق القولون.

العلاج

تتضمن إستراتيجيات العلاج ما يلي:

  • إيقاف المضادات الحيوية أو الأدوية الأخرى التي يُعتقَد أنها تسبب لك العلامات والأعراض، إن أمكن. في بعض الأحيان، قد يكون هذا كافيًا لعلاج حالتك أو على الأقل تخفيف الأعراض، مثل الإسهال.
  • بدء مضاد حيوي من المحتمل أن يكون فعالًا ضد بكتيريا C. difficile. إذا كنت لا تزال تعاني من علامات وأعراض، فقد يستخدم الطبيب مضاد حيوي مختلف لعلاج بكتيريا C. difficile. وهذا يسمح للبكتيريا الطبيعية بالنمو، واستعادة التوازن الصحي للبكتيريا في القولون.

    قد تُعطَى المضادات الحيوية عن طريق الفم أو عن طريق الوريد أو عبر أنبوب يتم إدخاله عن طريق الأنف في المعدة (أنبوب معدي). وفقًا لحالتك، يستخدم الأطباء غالبًا الميترونيدازول (فلاجيل)، أو الفانكومايسين، أو فيداكسوميسين (Dificid) أو توليفة منها.

  • وجود زرع ميكروبات البراز (FMT). إذا كانت حالتك شديدة للغاية، فقد تُجرى لك عملية زرع البراز (زرع البراز) من متبرِّع صحي لاستعادة توازن البكتيريا في القولون. يمكن تَلقِّي براز المانح من خلال أنبوب أنفي مَعِدي، أو إدخاله في القولون أو وضعه في كبسولة تبتلعها. يمكن للأطباء استخدام توليفة من العلاج بالمضادات الحيوية تليها زرع ميكروبات البراز.

بمجرد البدء في علاج التهاب القولون الغشائي الكاذب، قد تبدأ العلامات والأعراض في التحسن في غضون بضعة أيام.

يستكشف الباحثون علاجات جديدة لالتهاب القولون الغشائي الكاذب، بما في ذلك المضادات الحيوية البديلة، والأدوية لتقليل التكرار واللقاح.

علاج التهاب القولون الغشائي الكاذب المتكرر

الظهور الطبيعي لسلالات جديدة وأشد عدوانية من بكتيريا المطثية العسيرة، والتي تكون أكثر مقاومة للمضادات الحيوية، جعل علاج التهاب القولون الغشائي الكاذب يزداد صعوبةً كما جعل فرص معاودة الإصابة به أكثر انتشارًا. ومع كل معاودة إصابة بالمرض تزيد فرصة معاودة الإصابة بالمرض مرة أخرى. قد تشمل خيارات العلاج:

  • تكرار المضادات الحيوية. يمكن أن تحتاج إلى جرعة ثانية أو ثالثة من المضادات الحيوية لعلاج حالتك.
  • الجراحة. يمكن أن تكون الجراحة أحد الخيارات للأشخاص الذين يعانون فشلاً تقدميًا في أحد الأعضاء وتمزق القولون والتهاب بطانة جدار المعدة (التهاب الصفاق). وعادةً ما تتضمن الجراحة إزالة القولون كله أو جزء منه (استئصال القولون الجزئي أو الكلي). تعد الجراحة الأحدث التي تتضمن عمل عروة في القولون وتنظيفه باستخدام منظار البطن (تحويل الفغر اللفائفي بالعروة وغسل القولون) أقل توغلاً ونتائجها إيجابية.
  • مزرعة جراثيم برازية (FMT). تُستخدم مزرعة جراثيم برازية (FMT) لعلاج التهاب القولون الغشائي الكاذب المتكرر. ستتلقى برازًا صحيًا ونظيفًا في كبسولة أو عبر الأنف وصولاً إلى المعدة أو عن طريق إدخاله إلى القولون.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تقترح بعض الأبحاث أن المكمِّلات المركزة للبكتيريا النافعة والخميرة (بروبيوتك) قد تساعد في منع العدوى بالمطثية العسيرة، ولكن هناك احتياجًا لدراسات أكثر لاستخدامها في علاج الحالات المتكرِّرة. هذه الأدوية آمنة ومتاحة في صورة كبسولات أو سائل بدون وصفة طبية.

للتأقلُم مع الإسهال والجفاف الذي قد يَحدُث نتيجة الإصابة بالتهاب القُولون الغشائي الكاذب، حاوِلْ:

  • شُرْب المزيد من السوائل. الماء هو أفضل شيء، ولكن السوائل التي يُضاف إليها صوديوم وبوتاسيوم (الكهارل) قد تكون أيضًا مفيدة. تتضمَّن الأمثلة المشروبات الرياضية (جاتوريد، وباوريد، وغيرهما)، ومحاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم (بيديلايت، وسيرالايت، وغيرهما)، ومشروبات غازية خالية من الكافيين، ومرقًا وعصائر فاكهة. تجنَّب المشروبات مرتفعة السكر أو التي تحتوي على الكحول أو الكافيين، مثل القهوة، والشاي والكولا، والتي قد تَزيد الأعراض.
  • تجنَّبْ تناوُل الأطعمة التي تسبِّب التهيُّج. ابتعدْ عن الأطعمة الحارة، الدهنية أو المقلية، وأي أطعمة أخرى تَزيد أعراضكَ سوءًا.

الاستعداد لموعدك

يستطيع الطبيب العام الذي تتعامل معه علاج التهابك القولوني الغشائي الكاذب. لكن بالنظر إلى بعض أعراضك والعلامات البادية عليك قد يتم تحويلك إلى مختصٍ في الأمراض الهضمية (اختصاصي الجهاز الهضمي). إن كانت أعراضك والعلامات البادية عليك خطيرة، فسيتوجب عليك التوجه إلى الطوارئ.

إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعد زيارتك إلى الطبيب، وما يجب أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

عند تحديد الموعد الطبي، اسألي إذا كان هناك أي شيء تحتاجين للقيام به مقدَّمًا مثل الصيام قبل إجراء اختبار معين. جهِّزْ قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تشعر بها؛ وتشمل تلكَ التي قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمتَ من أجله بتحديد موعدكَ الطبي
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوطات الشديدة والتغيُّرات الحياتية التي حدثت لك مُؤخَّرًا
  • جميع الأدوية، أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي قد يكون مطلوبًا طرحها على طبيبك

ترغب في طرح بعض الأسئلة الأساسية على طبيبك كالتالي:

  • ما أكثر الأسباب احتمالًا لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل حالتي عارضة أم مزمنة على الأغلب؟
  • ما السُّبل العلاجية المتاحة، وما العلاج الذي تُوصيني به؟
  • لديَّ تلك المشاكل الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الحالات معًا على النحو الأفضل؟
  • هل هناك قيود ينبغي عليَّ اتباعها؟
  • هل ينبغي عليَّ استشارة مختصٍّ؟
  • هل هناك أي منشورات أو مطبوعات أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي تَنصحُني بها؟

لا تتردَّد في طرح المزيد من الأسئلة. واصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديقًا، إن أمكن، لمساعدتك على تذكُّر المعلومات التي ستتلقاها.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، مثل:

  • متى بدأت في الشعور بعلامات وأعراض المرض لأول مرة؟
  • هل لديك إسهال؟
  • هل هناك دم أو صديد في البراز؟
  • هل لديك حمى؟
  • هل لديك آلام في البطن؟
  • هل بقيت الأعراض كما هي أم ازدادت سوءًا؟
  • خلال الأسابيع القليلة الماضية، هل تناولت المضادات الحيوية، أو خضعت لعملية جراحية أو نُقلت إلى المستشفى؟
  • هل لدى أي شخص في المنزل إسهال، أو هل نُقِل أي شخص في المنزل إلى المستشفى في الأسابيع القليلة الماضية؟
  • هل سبق أن تم تشخيص إصابتك بالإسهال المرتبط بعدوى المطثية العسيرة أو المرتبط بتناول المضاد الحيوي؟
  • هل أنت مُصاب بالتهاب القولون التقرحي أو داء كرون؟
  • هل تتلقى علاجًا لأي حالات طبية أخرى؟
  • هل سافرت مؤخرًا إلى مناطق بها إمدادات مياه غير آمنة؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يُحسّن من الأعراض التي تشعر بها؟
  • ما الذي يجعل أعراضك تزداد سوءًا، إن وُجد؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

اشْرَبِ الكثير من السوائل أثناء انتظار الموعد؛ لتساعد في تجنُّب الجفاف. تُعَدُّ المشروبات الرياضية ومحاليل معالجة الجفاف، مثل (بيديلات والسيرالايت وأخرى) والمشروبات التي لا تحتوي على الكافيين والحساء وعصير الفاكهة خيارات جيدة.

26/06/2019
  1. Feldman M, et al. Antibiotic-associated diarrhea and Clostridium difficile infection. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 24, 2018.
  2. Leffler DA, et al. Clostridium difficile infection. The New England Journal of Medicine. 2015;372:1539.
  3. Ong GKB, et al. Clostridium difficile colitis: A clinical review. The American Journal of Surgery. 2017;213:565.
  4. AskMayoExpert. Clostridium difficile infection (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2018.
  5. Bartlett JG. Clostridium difficile infection. Infectious Diseases Clinic of North America. 2017;31:489.
  6. Martin JSH, et al. Clostridium difficile infection: Epidemiology, diagnosis and understanding transmission. Nature Reviews — Gastroenterology. 2016;13:206.
  7. Diarrhea. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/diarrhea/all-content. Accessed Oct. 24, 2018.
  8. Didiodato G, et al. Antibiotic exposure and risk of community-associated Clostridium difficile infection: A self-controlled case series analysis. American Journal of Infection Control. In press. 2018.
  9. Ferri FF. Clostridium difficile infection. In: Ferri's Clinical Advisor 2019. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2019. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 24, 2018.
  10. Wilcox MH, et al. Bezlotoxumab for prevention of recurrent Clostridium difficile infection. New England Journal of Medicine. 2017;376:305.

Products & Services