نظرة عامة

يُعَدُّ مرض الصمام الرئوي حالة مرضية لا يعمل فيها الصمام الرئوي، وهو الصمام الذي يوجد بين حجرة القلب في الجانب الأيمن السُّفلي للقلب (البُطَيْن الأيمن) والشريان الذي ينقل الدم إلى الرئتين (الشريان الرئوي)، بشكل صحيح. يُمكِن أن تمنع هذه الحالة المرضية الدم من التدفُّق بشكل صحيح من قلبكَ إلى رئتيك.

وعندما يعمل الصمام الرئوي بصورة صحيحة، فإنه يعمل كمَنْفَذ من البطين الأيمن للقلب إلى رئتيك. يتدفَّق الدم الذي يفرغ الأكسجين من البطين الأيمن عبر الصمام الرئوي إلى الشريان الرئوي، ثم بعد ذلك إلى الرئتين، حيث يجمع الأكسجين لتوصيله إلى جسمك.

تشتمل أمراض الصمام الرئوي على ما يلي:

  • تضيُّق الصمام الرئوي. يُعَدُّ تضيُّق الصمام الرئوي حالة مرضية يُؤدِّي فيها حدوث تشوُّه في الصمام الرئوي أو بالقرب منه إلى خفض تدفُّق الدم من القلب إلى الشريان الرئوي وإلى الرئتين.
  • قلس الصمام الرئوي. وهي حالة لا يتمُّ فيها غلق القلاب (الشرافة) للصمام الرئوي بإحكام؛ مما يُؤدِّي إلى تسرُّب الدم للخلف نحو البطين الأيمن.
  • رَتْق الرئة. يُعَدُّ رَتْق الرئة حالة مرضية توجد عند الولادة (خلقية)، والتي لا يتكوَّن الصمام الرئوي بها، وتمنع طبقة صُلبة من الأنسجة تدفُّق الدم بين البُطَيْن الأيمن والشريان الرئوي. لا يُمكِن أن يعود الدم من الجانب الأيمن لقلبكَ إلى الرئتين للحصول على الأكسجين.

تَنتُج العديد من أنواع أمراض الصمام الرئوي بسبب أمراض القلب التي تَحدُث عند الولادة (عيوب خلقية في القلب). يَعتَمِد العلاج على نوع مرض الصمام الرئوي وشدته.