التشخيص

يمكن في الأغلب لطبيب العائلة أو أخصائي أنف وأذن وحنجرة أن يحدد ما إذا كان لديك طبلة أذن مثقوبة من خلال فحص مرئي باستخدام أداة مزودة بمصباح (منظار أذن).

ويمكن للطبيب إجراء أو طلب إجراء فحوص إضافية لتحديد سبب مزق طبلة الأذن أو درجة تلفها. وتشمل هذه الاختبارات الآتي:

  • الاختبارات المعملية. إذا كانت هناك إفرازات من أذنك، فقد يأمر طبيبك بإجراء فحص معملي أو استنبات بكتيري للكشف عن وجود عدوى بكتيرية في الأذن الوسطى لديك.
  • تقييم الشوكة الرنانة. الشوكات الرنانة عبارة عن أدوات معدنية مكونة من شقين، تنتج أصواتًا عند طرقها. يمكن أن تساعد اختبارات بسيطة باستخدام الشوكات الرنانة طبيبك على الكشف عن فقدان السمع. قد يكشف تقييم الشوكة الرنانة أيضًا عن ما إذا كان فقدان السمع ناجمًا عن وجود تلف في الأجزاء المهتزة من الأذن الوسطى (بما في ذلك طبلة الأذن)، أو تلف في أجهزة الاستشعار أو الأعصاب في أذنك الداخلية، أو تلف كليهما.
  • قِياسُ الطَّبْل. يستخدم قياس الطبل جهازًا يتم إدخاله في قناة الأذن يقيس استجابة طبلة الأذن لديك للتغيرات الطفيفة في ضغط الهواء. قد تدل أنماط معينة من الاستجابة على وجود ثقب في طبلة الأذن.
  • اختبار سمع. إذا كانت فحوص السمع الأخرى غير قاطعة، فقد يطلب الطبيب الخاص بك أن تجرى لك سلسلة من الاختبارات التي تمت معايرتها بشكل صارم في غرفة عازلة للصوت تقيس مدى كفاءة سماعك للأصوات بمستويات وطبقات مختلفة (اختبار سمع).

العلاج

تلتئم معظم إصابات طبلة الأذن المثقوبة بدون علاج في غضون بضعة أسابيع. ربما يصف طبيبك قطرات مضاد حيوي إذا كان هناك دليل على وجود عدوى. إذا لم يندمل التمزق أو الثقب في طبلة الأذن من تلقاء نفسه، فسيتضمن العلاج إجراءات لغلق الثقب. قد يتضمن هذا:

  • لاصقة طبلة الأذن. إذا لم ينغلق التمزق أو الثقب الموجود في طبلة الأذن من تلقاء نفسه، فقد يقوم اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة بإغلاقه باستخدام لاصقة. باستخدام هذا الإجراء الذي يُجرى بالمكتب، قد يقوم طبيب الأنف والأذن والحنجرة بوضع مادة كيميائية على حواف التمزق لتحفز النمو ومن ثم وضع اللاصقة على الثقب. قد يستلزم الأمر تكرار الإجراء أكثر من مرة قبل أن يُغلق الثقب.
  • الجراحة. إذا لم تؤد اللاصقة للشفاء بشكل صحيح أو أن طبيب الأنف والأذن والحنجرة قرر أنه من غير المرجح أن يُشفى التمزق باستخدام اللاصقة، فقد يوصي بإجراء عملية جراحية. يُسمى الإجراء الجراحي الأكثر شيوعًا برأب الطبلة. يستخدم الجراح رُقعة صغيرة من أنسجتك لعمل لاصقة يغلق بها الثقب الموجود في طبلة الأذن. يتم إجراء هذا الإجراء في العيادات الخارجية، الأمر الذي يعني أنه يمكنك العودة إلى المنزل في اليوم نفسه ما لم تتطلب حالات التخدير الطبي إقامة أطول في المستشفى.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

عادة ما يُشفى تمزق طبلة الأذن من تلقاء نفسه خلال أسابيع. في بعض الحالات، يستغرق الشفاء أشهرًا. حتى يبلغك طبيبك بأن أذنك تتعافى، احمها بتنفيذ الآتي:

  • حافظ على جفاف أذنك. ضع في أذنك سدادة أذن مضادة للماء مصنوعة من السيليكون أو كرة قطنية مغطاة بهلام بترولي عند الاستحمام أو الاغتسال.
  • امتنع عن تنظيف أذنيك. أمهل وقتًا لطبلة أذنك للتعافي بشكل تام.
  • تجنب التمخيط. حيث يمكن أن يتلف الضغط الناشئ عن التمخيط طبلة أذنك المتعافية.

الاستعداد لموعدك

إذا كنت تُعاني علامات انثقاب طبلة الأذن أو أعراضه، فمن المرجح أن تبدأ بزيارة طبيب العائلة أو طبيب ممارس عام. غير أن طبيبك قد يحيلك إلى أخصائي في اضطرابات الأذن والأنف والحلق (طبيب أنف وأذن وحنجرة).

إليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

أعد قائمة في وقت مبكر حتى يمكنك مشاركتها مع طبيبك. يجب أن تشمل قائمتك:

  • الأعراض التي تحدث، بما يشمل أيّ أعراض قد تبدو غير مرتبطة بفقدان السمع، أو حدوث إفراز السائل أو غيره من الأعراض المرتبطة بالأذن
  • الأحداث ذات الصلة التي قد ترتبط بمشكلات الأذن، مثل تاريخ من عدوى الأذن أو الإصابات التي حدثت أو السفر جوًا مؤخرا
  • الأدوية، بما يتضمن الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي يتناولها المريض
  • أسئلة يجب طرحها على طبيبك

في حالة اعتقاد المريض أن لديه علامات أو أعراض الإصابة بتمزق طبلة الأذن، يمكن أن يطرح الأسئلة التالية على الطبيب:

  • هل يوجد تمزق بطبلة الأذن؟
  • ما الأسباب الأخرى التي يمكن أن تتسبب في فقدان السمع أو الأعراض الأخرى؟
  • في حالة تمزق الأذن، ما الذي ينبغي فعله لحماية الأذن في أثناء عملية العلاج؟
  • ما أنواع مواعيد المتابعة اللازمة؟
  • في أيّ مرحلة يمكن التفكير في علاجات أخرى؟

لا تتردد في طرح الأسئلة الأخرى التي لديك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى لاحظت أول ظهور للأعراض؟
  • هل أصبت بأعراض مثل الألم أو الدوار وقد زالت؟
  • هل أصبت بعدوى الأذن؟
  • هل تعرضت لضوضاء خارجية مرتفعة؟
  • هل كنت تسبح أو تقود سيارتك مؤخرًا؟
  • هل سافرت جوًا مؤخرًا؟
  • هل سبق أن عانيت إصابات في الرأس؟
  • هل وضعت شيئًا في أذنك لتنظيفها؟

ما الذي يمكنك القيام به في هذه الأثناء

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بتمزق طبلة الأذن، فاحرص على الحفاظ على الأذن جافة من السوائل للوقاية من العدوى. امتنع عن السباحة. للحفاظ على عدم تسرب الماء داخل الأذن عند الاستحمام أو الاغتسال، استخدم سدادة أذن قابلة للتشكيل ومقاومة للماء مصنوعة من السيليكون أو ضع كرة من القطن مكسوة بالفازلين في الأذن الخارجية.

لا تضع قطرات الدواء في أذنك إلا إذا وصفها الطبيب خصيصًا للعدوى المتعلقة بطبلة الأذن المثقبة.

10/05/2019
  1. Perforated eardrum. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. http://www.entnet.org/content/perforated-eardrum. Accessed Sept. 19, 2016.
  2. Evans AK, et al. Evaluation and management of middle ear trauma. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 19, 2016.
  3. Lalwani AK. Temporal bone trauma. In: Current Diagnosis & Treatment in Otolaryngology--Head & Neck Surgery. 3rd ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2012. http://www.accessmedicine.com. Accessed Sept. 19, 2016.
  4. Vernick DM. Ear barotrauma. http://www.uptodate.com/home. Accessed Sept. 19, 2016.
  5. Traumatic perforation of the tympanic membrane. Merck Manual Professional Version. https://www.merckmanuals.com/professional/ear,-nose,-and-throat-disorders/middle-ear-and-tympanic-membrane-disorders/traumatic-perforation-of-the-tympanic-membrane. Accessed Sept. 20, 2016.

تمزق طبلة الأذن (طبلة الأذن المثقوبة)