التشخيص

أثناء الفحص البدني، قد يحاول طبيبك تحديد سبب الألم بالضغط على أماكن في الوركين والأرداف. قد يحرك ساقيك في أوضاع مختلفة للضغط على المفصل العجزي الحرقفي بلطف.

اختبارات التصوير الطبي

يمكن لإجراء الأشعة السينية على الحوض أن يُظهر وجود ضرر في المفصل العجزي الحرقفي. إذا كان هناك اشتباه في الإصابة بالتهاب الفقار المقسط، فقد يوصي طبيبك بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) — وهو اختبار يستخدم موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور مقطعية مفصلة للغاية لكل من العظام والأنسجة الرخوة.

حقن التخدير

لأن هناك أسبابًا عديدة لألم الظهر، قد يقترح طبيبك استخدام حقن التخدير (مخدّرات) لمساعدته على تشخيص حالتك. على سبيل المثال، إذا أوقفت الحقن ألم المفاصل العجزية الحرقفية التي تعانيها، إذن فالألم يكمن في هذه المنطقة. على أي حال، يمكن أن تتسرب أدوية التخدير إلى البنى المجاورة، ويمكن لهذا أن يقلّل من مصداقيّة هذا الاختبار.

العلاج

يعتمد العلاج على العلامات والأعراض فضلاً عن السبب الكامن وراء التهاب المفصل العجزي الحرقفي.

الأدوية

وفقًا لسبب الألم الذي تعانيه، يمكن أن يقترح طبيبك ما يلي:

  • مسكنات الألم. إذا كانت الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية لا توفر تخفيف الألم الكافي، فقد يصف لك الطبيب أنواعًا أقوى من هذه الأدوية.
  • مرخيات العضلات. يمكن أن تساعد الأدوية مثل سيكلوبنزابرين (أمريكس Amrix وفيكسميد Fexmid) على تقليل انقباضات العضلات المرتبطة بالتهاب المفصل العجزي الحرقفي في كثير من الأحيان.
  • مثبطات عامل نخر الورم (TNF). تساعد غالبًا مثبطات عامل نخر الورم — مثل (إنبريل Enbrel) وأداليموماب (هوميرا Humira) وإنفليكسيماب (ريميكاد Remicade) — على تخفيف التهاب المفصل العجزي الحرقفي المرتبط بالتهاب الفقار المقسِّط.

العلاج

يمكن أن يساعدك طبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي في تعلم نطاق الحركة وتمارين الإطالة للحفاظ على مرونة المفاصل، وتمارين التقوية لجعل عضلاتك أكثر ثباتًا.

الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات

إذا لم تخفف الطرق الأخرى شعورك بالألم، فقد يقترح عليك الطبيب:

  • حقن المفاصل. يمكن حقن الكورتيكوستيرويدات في المفصل للحد من الالتهاب وتقليل الشعور بالألم. ولا يمكنك أخذ إلا عدد قليل من حقن المفاصل سنويًا لأن الستيرويدات يمكن أن تؤدي إلى ضعف عظام المفاصل والأوتار.
  • جراحة إزالة التعصيب باستخدام ترددات موجات الراديو. يمكن أن تؤدي طاقة التردد اللاسلكي إلى إتلاف أو تدمير النسيج العصبي الأمر الذي يسبب الشعور بالألم.
  • التحفيز الكهربائي. قد يساعد زراعة محفز كهربائي في عظم العجز في تقليل الألم الناجم عن التهاب المفصل العجزي الحرقفي.
  • تثبيت (إيثاق) المفصل. على الرغم من أن الجراحة نادرًا ما تُستخدم لعلاج التهاب المفصل العجزي الحرقفي، فإن دمج العظمتين باستخدام الأجهزة المعدنية يمكنها أحيانًا تخفيف الشعور بآلام التهاب المفصل العجزي الحرقفي.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يتضمن العلاج المنزلي لالتهاب المفصل العجُزيّ الحَرقفي ما يلي:

  • مسكنات الألم تُصرف دون وصفة طبية. قد تساعد عقاقير مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) وأسيتامينوفين (تيلينول، وغيره) على تخفيف الألم المصاحب لالتهاب المفصل العجُزيّ الحَرقفي. ولأن بعض هذه العقاقير يُمكن أن تسبب اضطرابًا في المعدة أو مشكلات بالكلى أو الكبد، أكدت إدارة المواد الغذائية والعقاقير (Food and Drug Administration) تحذيراتها بشأن زيادة خطورة التعرض لنوبة وسكتة قلبية بسبب استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل إيبوبروفين. اقرأ الملصقات وتناول الدواء حسب الإرشادات فقط.
  • الراحة قد يساعد تغيير أو تجنب الأنشطة التي تزيد من آلامك سوءًا في تقليل التهاب المفاصل العجزية الحرقفية. كما أن الحفاظ على وضعية سليمة مهم.
  • الثلج والحرارة. ربما يساعد استخدام الثلج والحرارة بالتناوب في تخفيف آلام المفصل العجزي الحرقفي

الاستعداد لموعدك

من المرجح أن تبدأ بمقابلة مقدم الرعاية الأساسية الخاص بك. وقد يحيلك إلى أحد أخصائيي أمراض الروماتيزم أو جراحي العظام.

ما يمكنك فعله

عند تحديد الموعد، اسأل عما إذا كان هناك شيء يلزم القيام به مسبقًا، مثل الصوم قبل الخضوع لاختبار معين. أعد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تعانيها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب زيارتك للطبيب
  • المعلومات الشخصية الرئيسية, والتي تتضمن حالات الإجهاد الرئيسية والتغييرات الحياتية الأخيرة والتاريخ الطبي العائلي وخاصةً إذا كان أيّ شخص من الأقارب من الدرجة الأولى قد أصيب بأعراض مماثلة.
  • جميع الأدوية أو الفيتامينات أو غيرها من المكملات التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • الأسئلة التي يجب طرحها على طبيبك

يمكن اصطحاب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، للمساعدة في تذكر المعلومات التي يحصل عليها المريض.

بالنسبة لالتهاب العصعص، تتضمن بعض الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب المحتمل لإصابتي بهذه الأعراض؟
  • ما الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل حالتي محتمل أن تكون مؤقتة أم مزمنة؟
  • ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
  • ما بدائل النهج الأولي التي تقترحها؟
  • كيف يمكنني تدبير هذه الحالة بشكل أفضل مع الحالات الصحية الأخرى المصاب بها؟
  • هل هناك قيود يتعين علي اتباعها؟
  • هل يجب عليَّ زيارة أخصائي؟
  • هل توجد نشرات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك أسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت الأعراض في الظهور لديك؟
  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • أين يوجد الألم بالتحديد وما مدى شدته؟
  • هل يزيد أين نوع من الأنشطة الألم سوءًا أو يخففه؟
01/12/2018
  1. Frontera WR. Sacroiliac joint dysfunction. In: Essentials of Physical Medicine and Rehabilitation: Musculoskeletal Disorders, Pain, and Rehabilitation. 3rd ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 23, 2015.
  2. Wu DT, et al. Diagnosis and differential diagnosis of ankylosing spondylitis and non-radiographic axial spondyloarthritis in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 23, 2015.
  3. Navallas M, et al. Sacroiliitis associated with axial spondyloarthritis: New concepts and latest trends. RadioGraphics. 2013;33:1.
  4. FDA Drug Safety Communication: FDA strengthens warning that non-aspirin nonsteroidal anti-inflammatory drugs (NSAIDs) can cause heart attacks or strokes. U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/Drugs/DrugSafety/ucm451800.htm. Accessed Nov. 2, 2015.