نظرة عامة

يحدث ألم المعصم نتيجة حدوث التواءات أو كسور من الإصابات الفجائية. ولكن قد ينتج ألم المعصم من مشكلات طويلة المدى، مثل الضغط المتكرر والتهاب المفاصل ومتلازمة النفق الرسغي.

وبسبب أنه قد تؤدي العديد من العوامل إلى حدوث ألم المعصم، قد يكون تشخيص السبب المحدد أمرًا صعبًا، ولكن التشخيص الدقيق أمر جوهري للعلاج المناسب والشفاء.

الأعراض

يختلف ألم المعصم وفقًا للسبب. على سبيل المثال، غالبًا ما يوصف ألم الفُصال العظمي باعتباره مشابه بألم الأسنان غير الحاد، بينما تسبب متلازمة النفق الرسغي دائمًا الشعور وكأن هناك إبر ودبابيس أو الشعور بالوخز خاصةً في الليل. يوفر الموقع الدقيق لألم المعصم أيضًا الأدلة حول ما يكمن وراء أعراضك.

متى تزور الطبيب

لا يتطلب كل ألم في الرسغ رعاية طبية. عادة ما تستجيب الالتواءات والشد الطفيفان للثلج والراحة والأدوية التي تُصرف من دون وصفة طبية. لكن إذا استمر الألم والتورم لأكثر من بضعة أيام أو أصبحا أسوأ، فعليك رؤية طبيب. ويُمكن أن يؤدي التشخيص والعلاج المتأخران إلى شفاء بطيء وتقليص نطاق الحركة وإعاقة طويلة المدى.

الأسباب

يمكن أن يسبب تضرر أي جزء من أجزاء المعصم في إيلام، ويؤثر على قدرتك على استخدام معصمك ويدك.

الإصابات

  • التأثيرات المفاجئة. غالبًا ما تحدث إصابات المعصم عندما تسقط إلى الأمام على يدك الممدودة. ويمكن أن يتسبب ذلك في حدوث شد أو تمزق في الأربطة والعضلات وكذلك في حدوث كسور. ينطوي كسر العظم الزورقي على وجود عظمة على جانب خنصر المعصم. قد لا يظهر هذا النوع من الكسور في الأشعة السينية بعد الإصابة مباشرةً.
  • إجهاد متكرر. أي نشاط ينطوي على حركة متكررة للمعصم — بداية من ضرب كرة التنس أو الانحناء لعزف أداة التشيلو وحتى القيادة عبر البلاد — قد تؤدي هذه الأنشطة إلى التهاب الأنسجة المحيطة بالمفاصل أو حدوث الكسور الإجهادية، ولا سيما عند أداء الحركة لساعات طويلة دون راحة. مرض دي كورفان هو إصابة ناتجة عن الإجهاد المتكرر والذي يتسبب في حدوث ألم في قاعدة الإبهام.

التهاب المفاصل

  • الفُصال العظمي. يحدث هذا النوع من التهاب المفاصل عندما تتدهور الغضاريف التي تبطن نهايات عظامك مع مرور الوقت. يعتبر الالتهاب العظمي المفصلي في المعصم غير شائع وعادة ما يحدث فقط للأشخاص الذين أصيبوا في المعصم في الماضي.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي. اضطراب يهاجم فيه الجهاز المناعي للجسم أنسجته الخاص به، ويصيب التهاب المفاصل الروماتويدي المعصم عادة. في حالة إصابة معصم واحد، فعادة ما يصاب الآخر أيضًا.

أمراض وحالات أخرى

  • متلازمة النفق الرسغي. تنشأ متلازمة النفق الرسغي عندما يزداد الضغط على العصب الناصف بينما يمر في النفق الرسغي، وهو ممر في الجانب الراحي للرسغ.
  • التكيسات العقدية. تحدث هذه التكيسات بالأنسجة الرخوة غالبًا في الجزء المقابل لراحتك من رسغك. قد تكون التكيسات العقدية مؤلمة، وقد يسوء الألم أو يتحسن مع النشاط.
  • مرض كينبوك. عادةً ما يصيب هذا الاضطراب الشباب ويتضمن انهيار أحد العظام الصغيرة في الرسغ. يحدث مرض كينبوك عندما يتضرر الإمداد الدموي لهذا العظم.

عوامل الخطر

يمكن أن يحدث ألم المعصم لأي شخص — سواء كنت كثير الجلوس أو نشطاً جداً أو بين هذا وذاك. ولكن قد ترتفع درجة المخاطرة بسبب:

  • المشاركة في نشاط رياضي. إصابات المعصم شائعة في العديد من الألعاب الرياضية، سواء تلك التي تنطوي على الاصطدام أو تلك التي تنطوي على الإجهاد المتكرر على المعصم. وهذه يمكن أن تشمل كرة القدم والبولينغ والغولف والجمباز والتزلج على الجليد والتنس.
  • العمل المتكرر. تقريبا أي نشاط يتضمن اليدين والمعصمين — حتى الحياكة وقص الشعر — إذا ما تم إجراؤه بقوة كافية وكثيرا ما يمكن أن يؤدي إلى ألم المعصم الذي يشكل نوعًا من الإعاقة.
  • أمراض أو حالات معينة. قد يزيد الحمل والسكري والسمنة والتهاب المفاصل الروماتويدي والنقرس من خطر الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

الوقاية

من المستحيل منع وقوع الأحداث غير المتوقعة التي غالبًا ما تسبب إصابات الرسغ، لكن قد توفر هذه النصائح الأساسية بعض الحماية:

  • بناء قوة العظام. الحصول على كميات كافية من الكالسيوم — ‎1,000 ملليغرام في اليوم لمعظم البالغين وما لا يقل عن ‎1,200 ملليغرام في اليوم للنساء فوق سن ‎50، يمكن أن يساعد في منع الكسور.
  • تجنب الوقعات. السقوط إلى الأمام على يدك الممدودة هو السبب الرئيسي لمعظم إصابات الرسغ. للمساعدة في منع حالات السقوط، ارتدِ أحذية مريحة. تخلص من مخاطر المنزل. يمكنك إنارة مكان المعيشة الخاص بك. وركّب قضبان إمساك في حمامك ودرابزينًا على درجات السلالم، إذا لزم الأمر.
  • استخدم المعدات الواقية للأنشطة الرياضية. ارتدِ أدوات واقية للرسغ للأنشطة ذات الخطورة العالية، مثل كرة القدم والتزحلق بألواح الثلج والتزحلق على اليابسة.
  • انتبه إلى الهندسة البشرية. إذا كنت تقضي فترات طويلة على لوحة المفاتيح، فخذ فترات استراحة منتظمة. عندما تكتب على لوحة المفاتيح، أبق رسغك في وضع محايد ومسترخ. يمكن أن تساعد لوحة مفاتيح متوافقة مع بيئة العمل ومسند الرسغ المصنوع من الجل أو الرغوة.