السرطان

على الرغم من التقدم الهائل في مجال الطب، فإن السرطان لا يزال هو السبب الرئيس للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث يُقدَّر عدد الوفَيات بحوالي 9 ملايين حالة وفاة كل عام. فالسرطان لديه آثار طويلة الأمد ومدمرة؛ غير مبالٍ بالسن أو العِرق أو الجنس.

رؤيتنا

ترى Mayo Clinic الطريق إلى المستقبل. فنتخذ خطوات جريئة لإدخال علاجات جديدة متغيرة للحياة في الممارسة السريرية لمرضى السرطان في كل مكان. يتقدم مركز Mayo Clinic للسرطان مسلحًا بأحدث الأفكار حول الجينوم البشري ونظام المناعة، للتغلب على السرطان.

الحل

يُعدُّ مركز السرطان التابع لـ Mayo Clinic واحدًا من أكبر مراكز السرطان الشاملة على مستوى العالم، حيث يُعالِج ما يزيد على 120 ألف شخص كل عام. من الناحية العملية، يُشير هذا الأمر إلى أن خُبراءنا قد تمكَّنوا من علاج كل أنواع السرطان وأصبح لديهم خِبرة لا مثيل لها في التعامُل مع أكثر التشخيصات تعقيدًا.

نتيجة لهذه الخبرة، صنفت News & World في الولايات المتحدة عيادات Mayo Clinic في مدينة روتشستر بولاية مينيسوتا من بين أفضل المستشفيات لعلاج السرطان في البلاد. كما حصلت Mayo Clinic على تقدير آخَر من المَعهد الوطني للسرطان، حيث يُعدُّ مركز Mayo Clinic للسرطان واحدًا من ثلاث مُؤسَّسات فقط حصلتْ على خمسٍ أو أكثر من منح البرامج المُتخصِّصة للتميُّز البحثي. تلك البرامج التي تدفَع بالتحوُّل في مجال علاج السرطان على مستوى العالَم، ممَّا يسهل من إجراء مجموعة كبيرة من التجارب السريرية الواعِدة في علاج السرطان.

لقد تغيَّر نهج التعامُل مع مرض السرطان من رؤيته كمرَض واحدٍ إلى العمل على المُستوى الجُزيئي لتخصيص العلاج المُناسِب لحالة كل مريض. ومن خلال استِخدام التركيب الجيني للمريض، يُمكن للأطباء في مركز السرطان التابع لـ Mayo Clinic تحديد دَورات العلاج أو الأدوية المَوصوفة التي يُمكن أن تكون ناجِحة. يُحاول الباحِثون الآن أن يَجعلوا من تنشيط نظام المناعة لدى المريض لقتل الخلايا السرطانية أمرًا مُمكنًا. كما أنهم يُحاوِلون اكتشاف سُبل للكشف عن السرطان في أقرَبِ وقتٍ مُمكن أو حتى منع الإصابة به من خلال تحديد العلامات الجينية.

إنه وقتُ التحوُّل في أبحاث السرطان. يُعَدُّ مركز السرطان التابع لـ Mayo Clinic رائدًا لمُستقبَل جديد في مجال الرعاية الصحية.

لا بُدَّ أنَّنا جميعًا نعرِف شخصًا أُصيب بهذا المرض. يُساهم المُستفيدون في Mayo Clinic على مستوى العالَم في إنقاذ المزيد من الأرواح من خلال دعم أبحاث السرطان التي تُحوِّل العلم إلى فوائد حقيقية لكل مريض في كل يوم. لذا، ندعوك لأن تُشاركنا سعْيَنا في القضاء على السرطان. تبرع الان.