تدريب على الأبحاث والتعليم الطبي

في بيئة الرعاية الصحية التي تشهد تغيرًا سريعًا، لا يكفي دراسة قضايا الرعاية الصحية للوقت الحالي. فأصبحت مجموعات المرضى أكثر تنوعًا، وزادت معها المشكلات الصحية وزاد تعقيدها. وعلى الرغم من أن الأبحاث والتكنولوجيا تبشِّر بنتائج واعدة للغاية في رعاية المرضى، فإن مواكَبة مجالات الطب والاكتشاف العلمي التي تشهد تطورًا مستمرًّا أمر يشكِّل تحديًا كبيرًا لمقدمي الرعاية.

يحتاج مقدمو الخدمة إلى ما هو أكثر من الإلمام بالعلوم الأساسية والمهارات السريرية الأساسية لتقديم أفضل رعاية، ومؤازرة مرضاهم، وإحداث تغيير إيجابي في نظام الرعاية الصحية لتحسين الرعاية للجميع. يحتاج الباحثون إلى أن يكونوا قادرين على توقع مجالات جديدة للدراسة والتكيّف معها لتعزيز علوم الطب وتلبية احتياجات المرضى التي لم يوفَ بها. وإذا لم يتطور التعليم الطبي والتدريب البحثي لمساعدة مقدمي الخدمات والباحثين على تلبية هذه الطلبات المتزايدة، فإن رعاية المرضى هي التي ستتعرض للضرر.

وبينما توسع كلية الطب Mayo Clinic Alix School of Medicine من نطاقها الوطني، يجب عليها الحفاظ على استقرارها المالي وتوظيف أفضل وأذكى العقول. وسيشكل الدعم غير الكافي للمنح الدراسية صعوبة في تحقيق هذه المساعي.

رؤيتنا

تُحدث كلية Mayo Clinic للطب والعلوم نقلة جريئة في التعليم الطبي والتدريب على البحث لتحسين رعاية المرضى، وحث الاكتشاف والابتكار، وتقدم ممارسة الطب. وفي إطار تدريس منهج دراسي مخصص للتعلم مدى الحياة، تقدم الكلية ذات المستوى العالمي تعليمًا يحث الطلاب على تبادل الأفكار باستمرار وتحدي العلوم التقليدية بسعي لا يتوقف قط إلى معرفة جديدة. وبهذه الطريقة، سيتمكن الدارسون في Mayo من توقع احتياجات المرضى غير المُلبَّاة ومعالجتها وقيادة التغيير الإيجابي في المجال الطبي للأجيال القادمة.

الحل

ولكونها تلعب دورًا ابتكاريًا وتعاونيًا معترفًا به عالميًا في مجال التعليم، تمتلك كلية Mayo Clinic للطب والعلوم منصة للتأثير في تحول التثقيف الطبي وتبادل معرفتنا لإجراء التغييرات الجذرية والمستدامة.

من أهم المساعي التعليمية لمركز Mayo Clinic هو نموذج رعاية لمركز Mayo Clinic، حيث نُدرِّب قادة الرعاية الصحية المستقبليين على أهمية التركيز على المريض، وقوة التعاون مع الفرق المتعددة التخصصات، وضرورة التعاطف في كل ما نجريه، والتزام Mayo بالابتكار، مما يسمح لنا بمعالجة الاحتياجات غير الملباة لمرضانا بشكلٍ أفضل.

يتيح الاستخدام المبتكر للتكنولوجيا لمركز Mayo Clinic توسيع عمق ونطاق التدريب التعليمي. سيجيد الطلاب، من خلال المنصات، مثل التعلُّم عبر الإنترنت، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والتصوير المجسم، والذكاء البشري المعزز، والروبوتات، والمحاكاة، استخدام التكنولوجيا وتطبيقها في ظل تزايد الطلب على هذه المهارات خلال الإعداد السريري.

ستخلق المنح الداعمة للتعليم فرصًا تعليمية لا تضاهى وستسمح للطلاب بتوسيع خبراتهم إلى خارج حدود الفصول الدراسية. وبمساعدتكم، سنكون قادرين على توظيف الأشخاص الأفضل والأذكى من خلال منحة دراسية وتقديم منهج دراسي يتمتع بالبنية التحتية لاستيعاب التغيير. يسمح لنا العمل الخيري أيضًا بتقييم المناهج الدراسية باستمرار وتحسين المناهج التربوية. تبرع اليوم.