أساسيات الصحة الجنسية

الجنس جزء طبيعي من حياة الإنسان. للحب والود والألفة دور مهم في العلاقات الصحية منذ الطفولة وحتى الشيخوخة.

غالبًا ما تسمع عن أهمية الصحة البدنية والعقلية والروحية، ولكن الشعور بالثقة بشأن صحتك الجنسية أمر مهم للغاية أيضًا. تحقيق الصحة الجنسية يمهّد لـ:

  • علاقات صحية
  • التخطيط للحمل
  • الوقاية من مرض القلب

لهذا السبب من الضروري أن تكون على دراية جيدة بجميع جوانب الصحة الجنسية وما يتطلبه الأمر للتمتع بحياة جنسية مُرْضِية. وبالمثل، من المهم أن تكون على دراية بالعوامل التي يمكن أن تضر بصحتك الجنسية. لا تدع الإحراج يمنعك من نقاش مخاوفك أو طرح أسئلتك على طبيبك أو غيره من مقدمي الرعاية الصحية.

الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا

الأمراض المنقولة جنسيًا (STDs)، وتسمى العدوى المنقولة جنسيًا (STIs)، هي عدوى مكتسَبة عمومًا عن طريق الاتصال الجنسي. يمكن أن تنتقل إليك العدوى عن طريق ممارسة الجنس دون وقاية مع شريك مصاب.

ولكن، لا تستطيع أن تعرف دائما ما إذا كان شخص ما مصابًا، لأن العديد من الأمراض المنقولة جنسيا لا تسبب أي أعراض. في الواقع، العديد من المصابين بالعدوى المنقولة جنسيا لا يعرفون ذلك.

لذلك، عليك أن تكون يقظًا فيما يتعلق بالوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا. بالنسبة للأشخاص النشطين جنسيًا، من المهم الاقتصار على شريك واحد فقط، وأن يتحدث الطرفان عن نيتهما بعدم تعدد العلاقات الجنسية. تساعد وسائل العزل المانعة للحمل، مثل الواقي الذكري، في الحد من خطر إصابتك بمعظم الأمراض المنقولة جنسيا.

الصحة الجنسية النسائية

الصحة الجنسية جانب مهم من جوانب صحة المرأة، سواء كنت تحاولين منع الحمل أو الأمراض المنقولة جنسيا، أو كنت قلقة من انخفاض الدافع الجنسي أو مشاكل الصحة الجنسية النسائية الأخرى.

تعلمي كيفية تحقيق علاقة جنسية مُرْضية وكيفية حماية نفسك من الأمراض المنقولة جنسيا. مع التقدم في السن، ينبغي فهم التغييرات الشائعة في الصحة الجنسية النسائية، وكيفية الحفاظ على حياة جنسية صحية وممتعة في أي عمر.

الصحة الجنسية للرجال:

تعد الصحة الجنسية جانبًا مهمًا من جوانب صحة الرجال، سواء كنتَ تحاول منع الحمل والأمراض المنقولة جنسيًا أو كنت قلقًا بشأن ضعف الانتصاب أو مشاكل الصحة الجنسية الذكورية الأخرى.

بالنسبة لبعض الرجال، تتصدر المخاوف بشأن حجم القضيب قائمة اهتماماتهم المتعلقة بالصحة الجنسية. ومع ذلك، يُحتمل أن يكون الحجم طبيعيًا في معظم الحالات — كما أن منتجات وأساليب تكبير القضيب ليست فعالة على الأرجح.

مع التقدم في السن، ينبغي فهم التغييرات الشائعة في الصحة الجنسية للرجال، وكيفية الحفاظ على حياة جنسية صحية وممتعة في أي عمر.

الجنس وتقدم العمر

هل يمكن أن يبقى كبار السن نشطين جنسيًا؟ نعم! يرغب العديد من كبار السن بمواصلة النشاط الجنسي والاستمتاع به.

ويرتبط استمرار النشاط الجنسي، بالإضافة للرضا عن طبيعته وتكراره، إيجابيا بصحتك لاحقًا في الحياة. لذا لا تستمع لمن يقولون أن الجنس فقط للشباب.

بالطبع، هناك بعض التحديات عندما يتعلق الأمر بالجنس والشيخوخة. فالتغيرات الجسدية والمرض والعجز وبعض الأدوية يمكن أن تصعّب ممارسة الجنس أو التمتع بها.

ومع ذلك، هناك العديد من الموارد المتاحة لكبار السن لمساعدتهم على تحقيق حياة جنسية مُرْضية. لا تتردد في طرح مخاوفك على طبيبك أو غيره من مقدمي الرعاية الصحية. وتذكر، أيا كان عمرك، عليك أخذ الاحتياطات لحماية نفسك من الأمراض المنقولة جنسيا.

التحدث إلى الأطفال عن الجنس

الأطفال والحياة الجنسية — تثير هذه الكلمات الخوف في قلوب العديد من الآباء. لكن الحديث مع الأطفال عن الجنس جزء مهم من التربية. يحتاج الأطفال والمراهقون إلى توجيهاتكم لاتخاذ قرارات صحية وملائمة بشأن سلوكهم الجنسي.

عندما يتعلق الأمر بالتحدث للأطفال عن الجنس، لا توجد طريقة ثابتة لكيفية التمهيد للموضوع. من المرجح أن يعتمد قرارك بتثقيف أطفالك حول الحياة الجنسية على مدى نضج الطفل، بالإضافة إلى أهدافك وقيمك الشخصية. ابحث عن اللحظات المناسبة للتحدث بشكل طبيعي واترك طفلتك أو طفلك يتدرّجان في الأسئلة على قدر راحتهما.

كلما نضج الطفل وبدأ بطرح أسئلة أكثر تفصيلاً، يمكنك أن تردّ بإجابات أكثر تفصيلاً.

من الطبيعي أن تشعر بعدم الارتياح عند التحدث مع الأطفال عن الجنس. ولكن تذكر أنه من خلال توفير التواصل الدقيق والصريح، يمكنك زيادة احتمال فهم طفلك لقيمك واتخاذ الخيارات المناسبة بخصوص الجنس.

Oct. 08, 2019