نظرة عامة

يُعد استئصال القولون عملية يخضع لها المريض لإزالة كل القولون أو جزء منه. ويُعد القولون، والمعروف باسم المعى الغليظ أيضًا، عضوًا طويلاً كالأنبوب يوجد في نهاية السبيل الهضمي. وقد يلزم إجراء استئصال القولون لعلاج الأمراض والحالات التي تصيب القولون، أو منع الإصابة بها.

توجد أنواع متعددة من عمليات استئصال القولون:

  • الاستئصال الكلي للقولون تنطوي على إزالة كل القولون.
  • الاستئصال الجزئي للقولون تنطوي على إزالة جزء من القولون، ويمكن أن تسمَّى أيضًا الاستئصال غير التام للقولون.
  • استئصال نصف من القولون تنطوي على إزالة الجزء الأيمن أو الأيسر من القولون.
  • استئصال المستقيم والقولون تنطوي على إزالة كل من القولون والمستقيم.

تتطلب جراحة القولون عادةً عمليات أخرى من أجل إعادة تركيب بقايا الأجزاء من أجزاء الجهاز الهضمي والسماح للفضلات بالخروج من الجسم.

لماذا يتم إجراء ذلك

يُستخدم استئصال القولون لعلاج الأمراض والحالات التي تؤثر على القولون والوقاية منها مثل ما يلي:

  • النزيف الذي لا يمكن التحكم فيه. قد يتطلب النزيف الحاد من القولون إجراء الجراحة لإزالة الجزء المتأثر من القولون.
  • انسداد الأمعاء. انسداد القولون هو حالة طارئة قد تتطلب الإزالة الكاملة أو الجزئية للقولون وفقًا للحالة.
  • سرطان القولون. قد تتطلب أنواع من السرطان في مراحل مبكرة إزالة جزء صغير من القولون أثناء استئصال القولون. قد تتطلب أنواع من السرطان في مراحل متأخرة أن تتم إزالة المزيد من القولون.
  • داء كرون. إذا لم تجد الأدوية نفعًا، فإن إزالة الجزء المتأثر من القولون قد يخفف مؤقتًا من المؤشرات والأعراض. كما يمكن أن يكون استئصال القولون أحد الخيارات إذا تم العثور على تغييرات محتملة التسرطن أثناء أحد اختبارات فحص القولون (تنظير القولون).
  • التهاب القولون التقرحي. يمكن أن يوصي الطبيب بالاستئصال الكامل للقولون إذا لم تجد الأدوية نفعًا في التحكم في المؤشرات والأعراض لديك. كما يمكن أن يكون استئصال القولون أحد الخيارات إذا تم العثور على تغييرات محتملة التسرطن أثناء تنظير القولون.
  • التهاب الرتج. يمكن أن يوصيك الطبيب بالجراحة لإزالة الجزء المتأثر من القولون في حالة تكرار الإصابة بالتهاب الرتج أو إذا كنت مصابًا بمضاعفات التهاب الرتج.
  • الجراحة الوقائية. إذا كنت عرضة لخطر كبير من الإصابة بسرطان القولون بسبب تكوّن العديد من السلائل القولونية محتملة التسرطن، فيمكنك اختيار القيام بالاستئصال الكلي للقولون لمنع السرطان في المستقبل. قد يكون استئصال القولون أحد الخيارات للأشخاص المصابين بأمراض جينية وراثية تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون، مثل داء السلائل الورمي الغدي العائلي أو متلازمة لينش.

ناقش خيارات العلاج المتاحة لك مع طبيبك. في بعض المواقف، قد يمكنك الاختيار من بين العديد من عمليات استئصال القولون. يمكن أن يناقش الطبيب فوائد ومخاطر كل عملية.

المخاطر

يتضمن استئصال القولون خطر حدوث مضاعفات خطيرة. يعتمد خطر حدوث المضاعفات على صحتك العامة، ونوع استئصال القولون الذي تخضع له والنهج الذي يستخدمه جراحك لإجراء الجراحة.

بشكل عام، مضاعفات استئصال القولون يمكن أن تتضمن:

  • النزف
  • الجلطات الدموية في الساقين (تخثرًا وريديًا عميقًا) والرئتين (الانصمام الرئوي)
  • العدوى
  • إصابة الأعضاء المجاورة للقولون، مثل المثانة والأمعاء الدقيقة
  • تمزق الغرز التي تربط بين الأجزاء الباقية بجهازك الهضمي

ستقضي وقتًا في المستشفى بعد استئصال القولون للسماح لجهازك الهضمي بالتعافي. كما سيقوم فريق الرعاية الصحية لديك أيضًا بمراقبة علامات المضاعفات من الجراحة. ربما تقضي من بضعة أيام إلى أسبوع في المستشفى، وفقًا لحالتك ووضعك.

كيف تستعد

خلال الأيام السابقة لإجراء جراحة القولون، قد يطلب طبيبك ما يلي:

  • توقف تناول أدوية محددة. قد تزيد بعض الأدوية من خطر حدوث مضاعفات في أثناء الجراحة، لذا قد يطلب منك الطبيب التوقف عن تناول تلك الأدوية قبل الجراحة.
  • صُم قبل الجراحة. سوف يقدم لك الطبيب تعليمات محددة. قد يُطلب منك التوقف عن الأكل والشرب قبل الإجراء مدة تتراوح بين عدة ساعات إلى يوم.
  • اشرب محلولاً ينظف أمعاءك. قد يصف طبيبك محلولاً ملينًا يُخلط بالماء في المنزل. ستشرب المحلول على مدار عدة ساعات، متبعًا الإرشادات. يُسبب المحلول الإسهال للمساعدة في إفراغ القولون. قد يوصي طبيبك أيضًا بالحقن الشرجية.
  • تناول المضادات الحيوية. في بعض الحالات، قد يصف الطبيب المضادات الحيوية لكبح البكتيريا الموجودة طبيعيًا في القولون، وللمساعدة في منع العدوى.

لا يكون الاستعداد لاستئصال القولون دائمًا ممكنًا. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تحتاج للخضوع للاستئصال الطارئ للقولون بسبب انسداد الأمعاء أو انثقابها، فقد لا يكون هناك وقت للاستعداد.

خطط لإقامتك في المستشفى

سوف تقضي بضعة أيام على الأقل في المستشفى بعد استئصال القولون، وذلك بناءً على وضعك. اتخذ ترتيبات لكي يتولى شخص ما مسؤولياتك في المنزل وفي العمل.

فكّر مسبقًا في ما قد ترغب في إحضاره معك أثناء تعافيك في المستشفى. تشمل الأشياء التي قد تحزمها ما يلي:

  • ثوب ونعال
  • أدوات نظافة، مثل فرشاة الأسنان ومعجون الأسنان وإذا لزم الأمر، مستلزمات الحلاقة
  • ملابس مريحة ترتديها بالمنزل
  • أنشطة لاستغلال الوقت، مثل كتاب أو مجلة أو جهاز كمبيوتر أو ألعاب

ما يمكنك توقعه

أثناء استئصال القولون

يوم الجراحة، سيأخذك فريق الرعاية الصحية إلى غرفة التحضير. سيتم مراقبة ضغط الدم والتنفس. قد تتناول أدوية المضاد الحيوي عبر الوريد في ذراعك.

سيتم نقلك إلى غرفة العمليات ووضعك على طاولة. ستحصل على دواء تخدير عام لوضعك في حالة شبيهة بالنوم حتى لا تكون واعيًا أثناء العملية.

ثم يباشر الفريق الجراحي بعد ذلك استئصال القولون الخاص بك. قد يتم إجراء جراحة القولون بطريقتين:

  • استئصال القولون بالشق. تنطوي الجراحة بالشق على عمل شق طويل في البطن للوصول إلى القولون. يستخدم الجرّاح الأدوات الجراحية لفصل القولون عن الأنسجة المحيطة ويقطع إما جزءًا من القولون أو القولون بالكامل.
  • استئصال القولون بمساعدة المنظار. ينطوي على استئصال القولون بمساعدة المنظار، الذي يُطلق عليه كذلك استئصال القولون طفيف التوغل، عمل شقوق صغيرة عديدة في بطنك. يمرر الجرّاح كاميرا فيديو صغيرة من خلال شق واحد وأدوات جراحية خاصة من خلال شقوق صغيرة أخرى.

    يشاهد الجرّاح شاشة فيديو في غرفة العمليات حيث يتم استخدام الأدوات لفصل القولون عن الأنسجة المحيطة به. ثم يتم إخراج القولون من خلال شق صغير في بطنك. وهذا يسمح للجرّاح بالعمل على القولون خارج جسدك.

    عند إصلاح القولون، يعيد الجراح القولون عبر الشق.

يعتمد نوع العملية التي تخضع لها على حالتك وخبرة الجرّاح. قد يقلل استئصال القولون بمساعدة المنظار الشعور بالألم ووقت التعافي بعد الجراحة. ولكنه لا يتم ترشيح هذا الإجراء للجميع. أيضا، في بعض الحالات قد تبدأ العملية كاستئصال القولون بمساعدة المنظار، ولكن الظروف قد تضطر الفريق الجراحي إلى تحويل العملية إلى استئصال القولون بالشق.

عند إصلاح القولون أو استئصاله، سوف يعيد الجراح ربط الجهاز الهضمي للسماح لجسدك بإخراج الفضلات. وقد تتضمن خيارات العلاج ما يلي:

  • إعادة لحم الأجزاء المتبقية من قولونك. قد يخيط الجراح الأجزاء المتبقية من قولونك معًا، مما ينشئ ما يُسمى بالمفاغرة. ثم يخرج البراز من جسمك كالسابق.
  • وصل الأمعاء بالفتحة التي تم إنشاؤها في البطن. قد يربط الجراح القولون (فغر القولون) أو الأمعاء الدقيقة (الفغر اللفائفي) بالفتحة التي تم إنشاؤها في البطن. وهذا يسمح بخروج الفضلات من جسمك من خلال فتحة (الفغرة).

    قد ترتدي كيسًا خارج طرف الفغرة لجمع البراز. وقد يكون ذلك بشكل مؤقت أو دائم.

  • وصل الأمعاء الدقيقة بفتحة الشرج. بعد إزالة القولون والمستقيم كليهما (استئصال المستقيم والقولون)، قد يستخدم الجراح جزءًا من الأمعاء الدقيقة لإنشاء جيب متصل بفتحة الشرج (الفغر اللفائفي الشرجي). يسمح هذا بإخراج الفضلات على نحو طبيعي، على الرغم من أنه قد يكون لديك على الأرجح براز مائي يوميًا.

    كجزء من هذا الإجراء، قد تخضع لفغر لفائفي مؤقت.

سوف يناقش الجراح معك الخيارات قبل إجراء العملية.

بعد فغر القولون

سيتم أخذكِ إلى غرفة التعافي بعد الجراحة لتخضعي للمراقبة بينما يبدأ التخدير في الزوال. ثم سينقلكِ فريق الرعاية الصحية إلى غرفتكِ بالمستشفى حتى تكملي تعافيكِ.

سوف تبقين في المستشفى حتى تستعيدي الوظيفة المعوية. قد يستغرق هذا من يومين إلى أسبوع.

قد تصبح غير قادرة على تناول الطعام الصلب في البداية. قد تحصل على العناصر الغذائية السائلة عبر الوريد، غالبًا في الذراع، ثم تنتقل إلى شرب السوائل الخالية من الدسم. بمجرد أن تتعافى أمعاؤك، يمكنك فيما بعد إضافة الطعام الصلب.

إذا انطوت الجراحة على فغر القولون أو فغر اللفائفي متصلة بأمعائك إلى خارج بطنك، فستلتقي بالممرضة المتخصصة في الفغر التي ستوضح لك كيفية العناية بالفغرة. ستوضح الممرضة كيفية تغيير كيس الفغرة الذي سيُجمع فيه الفضلات.

بمجرد خروجك من المستشفى، توقع فترة تعافي لمدة أسبوعين بالمنزل. قد تشعر بالضعف في البداية، ولكن قوتك ستعود في نهاية المطاف. اسأل طبيبك عن الموعد المتوقع للعودة إلى روتينك المعتاد.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

26/06/2019
  1. Patient information for laparoscopic colon resection from SAGES. Society of American Gastrointestinal and Endoscopic Surgeons. http://www.sages.org/publications/patient-information/patient-information-for-laparoscopic-colon-resection-from-sages/. Accessed July 15, 2015.
  2. Townsend CM Jr., et al. Colon and rectum. In: Sabiston Textbook of Surgery: The Biological Basis of Modern Surgical Practice. 19th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey. Accessed July 15, 2015.
  3. Surgery for colorectal cancer. American Cancer Society. http://www.cancer.org/cancer/colonandrectumcancer/overviewguide/colorectal-cancer-overview-treating-surgery. Accessed July 15, 2015.
  4. Feldman M, et al. Ileostomy, colostomy, and pouches. In: Sleisenger and Fordtran's Gastrointestinal and Liver Disease: Pathophysiology, Diagnosis, Management. 10th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. http://www.clinicalkey.com. Accessed July 15, 2015.

استئصال القولون