نظرة عامة

يمكن أن تكون جراحة العين بتقنية الليزك بديلاً عن ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة اللازمتين لتصحيح مشاكل شائعة محددة في الرؤية.

الليزك (تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر) هو نوع من العملية الجراحية الانكسارية باستخدام الليزر — وهو الأكثر شهرةً والأكثر شيوعًا في الإجراء. بصورة عامة، يُستخدم نوع خاص من الليزر القاطع لتغيير شكل القرنية بدقة — وهي النسيج الشفاف الذي يكون على شكل قبة في مقدمة العين — لتحسين الرؤية.

عادةً، ما تُركِّز الصور بوضوح على الشبكية في الجزء الخلفي من العين؛ لأن أشعة الضوء تميل بالشكل الملائم إلى الاتصال بسطح الشبكية. وفي حالة قصر النظر (الحسر) أو طول النظر (مد البصر) أو اللابؤرية، ينحني الضوء بشكل خطأ وينتهي به الأمر إلى التركيز في مكان آخر، مما يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية. وعادةً، ما يتم تصحيح الرؤية غير الواضحة عن طريق انحناء (انكسار) أشعة الضوء بالنظارات أو العدسات اللاصقة. غير أن إعادة تشكيل القرنية نفسها أيضًا سوف تُوفِّر الانكسار اللازم.

لماذا يتم إجراء ذلك

ربما تمثل جراحة العين بتقنية الليزر (الليزك) خيارًا لعلاج إحدى مشاكل الرؤية التالية:

  • قصر البصر (قصر النظر). عندما تكون مقلة العين لديك أطول قليلاً من المعتاد أو عند حدوث تقوس شديد بالقرنية، تتركز أشعة الضوء في مقدمة الشبكية وتؤدي إلى تشوش الرؤية عن بعد. حيث يمكنك رؤية الأشياء القريبة بوضوح تام، على العكس من الأشياء البعيدة.
  • طول البصر (مد البصر). عند وجود مقلة عين أقصر من المعتاد لديك أو تسطح القرنية بشكل كبير، يتركز الضوء خلف الشبكية وليس عليها. ويؤدي هذا الأمر إلى جعل رؤية الأشياء القريبة، والأشياء البعيدة في بعض الأحيان، غير واضحة.
  • اللابؤرية. عند تقوس القرنية أو تسطحها بشكل متفاوت، تكون النتيجة الإصابة باللابؤرية، التي تؤثر سلبًا على بؤرة الرؤية القريبة والبعيدة.

إذا كنت تفكر في إجراء جراحة العين بتقنية الليزر (الليزك)، فمن المحتمل أنك ترتدي بالفعل نظارة أو عدسات لاصقة. سيتحدث معك طبيب العيون حول ما إذا كانت جراحة العين بتقنية الليزر (الليزك) أو غيرها من العمليات الانكسارية المشابهة تمثل خيارًا مفيدًا لك أم لا.

المخاطر

المضاعفات التي تؤدي إلى فقدان الرؤية نادرة جدًا. لكن تعتبر بعض الآثار الجانبية لجراحة العيون الليزك، خاصةً العيون الجافة والاضطرابات البصرية المؤقتة، شائعة إلى حد ما. وعادةً ما تتضح هذه الأمور بعد بضعة أسابيع أو شهور، علمًا بأن قلة قليلة من الناس يعتبرونها مشكلة طويلة الأجل.

وتشمل مخاطر الليزك:

  • العيون الجافة. تسبب جراحة الليزك انخفاضًا مؤقتًا في إنتاج الدموع. في الأشهر الستة الأولى أو ما بعد ذلك، قد تشعر عيناك بالجفاف بشكل غير معتاد في الوقت الذي تلتئم فيه. يمكن أن تقلل العيون الجافة من جودة رؤيتك.

    قد يوصي طبيب العيون الخاص بك باستخدام قطرة العين خلال هذا الوقت. إذا كنت تعاني جفافًا شديدًا في العينين، يمكنك اختيار عملية أخرى للحصول على سدادات خاصة توضع في القنوات الدمعية لمنع تصريف دموعك بعيدًا عن سطح عينيك.

  • الوهج، والهالات والرؤية الالمزدوجة. بعد الجراحة قد تجد صعوبة في الرؤية ليلاً. قد تلاحظ الوهج أو الهالات حول الأضواء الساطعة أو الرؤية المزدوجة. هذا عمومًا قد يستمر بضعة أيام إلى بضعة أسابيع.

    حتى عندما يتم قياس نتيجة بصرية جيدة تحت ظروف اختبار قياسية، قد يتم تقليل الرؤية في الضوء الخافت (كما عند الغسق أو الضباب) إلى درجة أكبر بعد الجراحة مقارنة بالجراحة.

  • التصحيح أقل مما هو مطلوب. إذا كان الليزر يزيل نسيجًا قليلًا من عينيك، فلن تحصل على نتائج الرؤية الأوضح التي كنت تأمل فيها. التصحيحات الأقل تكون أكثر شيوعًا للأشخاص الذين يعانون قصر النظر. قد تحتاج إلى إجراء ليزك آخر في غضون عام لإزالة المزيد من الأنسجة.
  • التصحيح أكثر مما هو مطلوب. من الممكن أيضًا أن يقوم الليزر بإزالة الكثير من الأنسجة من عينيك. قد يكون إصلاح التصحيح الزائد أكثر صعوبة من التصحيحات الأقل.
  • اللابؤرية. يمكن أن تحدث اللابؤرية عن طريق إزالة الأنسجة غير المتكافئة. قد يتطلب جراحة إضافية، أو نظارات أو عدسات لاصقة.
  • مشاكل الشريحة. يمكن أن يؤدي طي الظهر أو إزالة الشريحة من الجزء الأمامي من العين في أثناء الجراحة إلى حدوث مضاعفات، بما في ذلك العدوى والدموع الزائدة. قد تنمو الطبقة الخارجية من نسيج القرنية (الظهارة) بشكل غير طبيعي تحت الشريحة خلال عملية الشفاء.
  • فقدان أو تغيير الرؤية. نادرًا، قد تواجه فقدان البصر بسبب المضاعفات الجراحية. قد لا يرى بعض الناس أيضًا بشكل حاد أو واضح كما كان في السابق.

الحالات التي تزيد المخاطر

يمكن لبعض الحالات الصحية أن تزيد المخاطر المقترنة بجراحة العين بتقنية الليزر (LASIK) أو جعل النتائج أقل من المتوقع. يمكن أن يوصي الأطباء بإجراء جراحة عيوب انكسار العين بالليزر عند إصابة المريض بحالات معينة، والتي تتضمن:

  • اضطرابات المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي
  • ضعب الجهاز المناعي الناتج عن الأدوية المثبطة للمناعة أو فيروس نقص المناعة البشرية
  • جفاف العين المستمر
  • عدم استقرار الرؤية بسبب الأدوية أو التغييرات الهرمونية أو الحمل والرضاعة الطبيعية أو المرحلة العمرية
  • التهاب القرنية أو التهاب العنبية أو الهربس البسيط مما يصيب منطقة العين أو المياه الزرقاء أو إعتام عدسة العين أو إصابات العين أو اضطرابات الجفون

ولا ينصح المتخصصون باللجوء إلى عمليات جراحة العين بتقنية الليزر (LASIK)، في الحالات التالية:

  • الإصابة بمرض بالعين يُسمَّى تمخرط القرنية أو وجود تاريخ عائلي للإصابة به
  • سلامة الرؤية بشكل جيد نسبيًا
  • وجود قصر نظر حاد
  • كبر حجم حدقة العين للغاية أو رقة القرنية
  • حدوث تغييرات بالعين ترتبط بالمرحلة العمرية والتي تسبب ضعف وضوح الرؤية (قصور البصر الشيخوخي)
  • المشاركة في الرياضات ذات الاحتكاك الجسدي التي ربما تقترن بتوجيه ضربات إلى الوجه

في حالة التفكير في إجراء عمليات جراحة العين بتقنية الليزر (LASIK)، ينبغي التحدث إلى الطبيب حول الأسئلة والمخاوف التي لدى المريض. ويمكن للطبيب أن يشرح كيف يمكن الاستفادة من الجراحة ويساعد في طرح المخاطر لتكون محل المراعاة. قد يناقش الطبيب المريض بشأن ما إذا كان مناسبًا أن يخضع للعملية أم لا.

ما يمكنك توقعه

بعد إجراء العملية

عادةً ما تكون النتائج طويلة المدى لجراحة العين بتقنية الليزك (LASIK) أفضل في الأشخاص الذين تم تقييمهم بدقة قبل الجراحة لضمان أنهم مرشحون جيدون للعملية. سيسألك طبيب العيون عن تاريخك الطبي والجراحي ويُجري لك فحصًا شاملاً للعين.

في فحص العين، سيقيّم طبيبك إبصارك والبحث عن علامات الإصابة بعدوى العين، والالتهاب، وجفاف العين، وحدقتي عين كبيرتين، وارتفاع ضغط العين وغيرها من الأوضاع الصحية للعين. سيأخذ قياس القرنية، مع تدوين الشكل، والكِفَاف، والسُمْك وأي عدم انتظام. هذا يساعد طبيبك في تقييم ما إذا كنت ستتمكن من الخضوع للعملية بأمان أم لا.

يقوم طبيب العيون أيضًا بتقييم أي المناطق في القرنية تحتاج لإعادة التشكيل. كما يحدد المقدار الدقيق للأنسجة التي يجب إزالتها من القرنية. يستخدم الأطباء عمومًا تقنية الجبهة الموجية الموجهة لفحص عينك بالتفصيل قبل جراحة العين بتقنية الليزك (LASIK). في هذا الاختبار، يضع جهاز المسح الضوئي جدولاً مفصلاً بشكلٍ كبير، مشابه للخريطة الطبوغرافية لعينك. كلما كانت القياسات أكثر تفصيلاً، كان طبيب العيون أكثر دقة في إزالة أنسجة القرنية.

إذا كنت ترتدي عدسات لاصقة، والتي يمكنها أن تغير شكل القرنية، فسيلزمك التوقف عن استخدامها تمامًا وارتداء النظارة فقط لمدة بضعة أسابيع على الأقل قبل التقييم والجراحة. سيوفر طبيبك إرشادات محددة بناءً على وضعك والمدة الزمنية التي قضيتها وأنت ترتدي العدسات اللاصقة.

قبل الجراحة، سيناقش طبيبك مخاطر ومزايا جراحة العين بتقنية الليزك (LASIK)، وما يمكن توقعه قبل الجراحة وبعدها وأي أسئلة قد تود طرحها.

تتضمن الخطوات التي يمكنك اتخاذها للاستعداد للجراحة ما يلي:

  • معرفة تكاليف الجراحة. عادةً ما تُعتبر جراحة العين بتقنية الليزك (LASIK) جراحة اختيارية، لذلك معظم شركات التأمين لا تغطي تكلفة الجراحة. كن مستعدًا للدفع من أموالك الخاصة لتغطية نفقاتك.
  • ترتيب وسيلة الانتقال إلى المنزل. ستحتاج إلى وجود شخص لتوصيلك إلى مكان إجراء الجراحة ومنه. بعد الجراحة مباشرة، قد يبقى الشعور بتأثير الدواء الذي تم إعطاؤه لك قبل الجراحة، وقد تصبح رؤيتك ضبابية.
  • تجنب مستحضرات التجميل الخاصة بالعين. لا تستخدم مستحضرات التجميل الخاصة بالعين، أو الكريم، أو العطور، أو مستحضرات الترطيب في يوم إجراء الجراحة أو اليوم الذي يسبقه. قد يرشدك طبيبك أيضًا إلى تنظيف الرموش يوميًا أو بشكلٍ أكبر في الأيام القليلة السابقة للجراحة، للتخلص من الحطام وتقليل خطر الإصابة بالعدوى.

في أثناء إجراء العملية

عادةً ما تنتهي جراحة الليزر (الليزك) في غضون 30 دقيقة أو أقل. في أثناء الإجراء، سترقد على ظهرك فوق مقعد قابل للبسط. ربما يتم إعطاؤك دواء لمساعدتك على الاسترخاء. بعد وضع القطرات المخدرة في عينيك، يستخدم الطبيب أداة ما لإبقاء الجفون مفتوحة.

ربما تؤدي حلقة الشفط التي يتم وضعها قبل قطع سديلة القرنية مباشرة إلى الشعور بالضغط، كما قد تؤدي إلى تعتيم الرؤية قليلاً.

يستخدم جراح العيون شفرة صغيرة أو الليزر القاطع لقطع سديلة مفصلية صغيرة من مقدمة العين. ويسمح طي هذه السديلة للخلف للطبيب بالوصول إلى ذلك الجزء من القرنية الذي يحتاج لإعادة تشكيل.

باستخدام ليزر مبرمج، يقوم جراح العيون بإعادة تشكيل أجزاء من القرنية. ومع كل دفقه من أشعة الليزر، تتم إزالة كمية ضئيلة من نسيج القرنية. وبعد إعادة تشكيل القرنية، يقوم الجراح بإعادة السديلة إلى مكانها. عادةً ما تبرأ السديلة دون غرز.

في أثناء الجراحة، ستتم مطالبتك بالتركيز على نقطة ضوء. يساعدك التحديق في نقطة الضوء المذكورة في الحفاظ على تثبيت العين في أثناء قيام الليزر بإعادة تشكيل القرنية. قد تشم رائحة مميزة في أثناء إزالة الليزر لنسيج القرنية. ويصف بعض الأشخاص هذه الرائحة بأنها مشابهة لرائحة الشعر المحترق.

وإذا كنت بحاجة إلى إجراء الليزك في العينين، فعادةً ما سيجري الأطباء العملية في نفس اليوم.

بعد العملية

يمكن أن تُصاب عينك بالحكة، والحرقان، وسيلان الدموع بعد الجراحة مباشرة. يحتمل أن تعاني من رؤية مشوشة. ستشعر بألم طفيف بشكل عام، كما أنك عادة ما تستعيد بصرك بسرعة.

يمكن أن تُعطَى أدوية مسكنة أو قطرات للعين لإبقائك مرتاحًا لساعات عديدة بعد الإجراء. قد يطالبك طبيب العيون بارتداء واقٍ على عينك ليلاً حتى تتعافى عينيك.

ستستطيع الرؤية بعد الجراحة، ولكن لن يحتد بصرك مباشرة. يستغرق الأمر من شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل أن تتعافى عينيك ويستقر بصرك. تعتمد فرصك في تحسن بصرك بشكل جزئي على مدى سلامته قبل الجراحة.

سيكون لديك ميعاد متابعة مع طبيب العيون الخاص بك بعد الجراحة بيوم أو يومين. سيرى كيف أن عينيك تتعافى، كما أنه سيتحقق من وجود أي مضاعفات. خطط لمواعيد متابعة أخرى في أثناء الستة أشهر الأولى عقب الجراحة وفقًا لما يوصي به طبيبك.

قد يستغرق الأمر أسابيع قليلة قبل تمكنكِ من البدء في استخدام مستحضرات التجميل حول عينيكِ مرة أخرى. كما قد تضطر أيضًا إلى الانتظار لأسابيع عدة قبل العودة إلى ممارسة الألعاب الرياضية الاحتكاكية، أو السباحة، أو استخدام أحواض الاستحمام الساخنة.

اتبع توصيات طبيبك المتعلقة بأقرب وقت يمكنك فيه العودة إلى ممارسة أنشطتك الطبيعية.

النتائج

غالبًا ما تقدم جراحة العين بتقنية الليزر (LASIK) رؤية محسنة دون إزعاج النظارات أو العدسات اللاصقة. بشكل عام، تتوفر لديك فرصة الوصول إلى رؤية بمعدل 20/25 أو أفضل بعد جراحة عيوب انكسار العين.

أكثر من 8 من أصل 10 أفراد خضعوا لجراحة عيوب انكسار العين بتقنية الليزر (LASIK) لم يعودوا بحاجة لاستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة لإجراء أكثر أنشطتهم.

تعتمد نتائجك على أخطاء انكسارية محددة أو عوامل أخرى. يميل الأفراد المصابين بدرجة منخفضة من قصر النظر إلى تحقيق أكبر قدر من النجاح مع الجراحة الانكسارية. يحقق الأفراد المصابون بدرجة عالية من قصر النظر أو طول النطر مع اللابؤرية نتائج أقل توقعًا. في بعض الحالات، قد ينتج عن الجراحة تصحيح ناقص. إذا حدث ذلك، فقد تحتاج إلى الخضوع لجراحة أخرى لتحقيق التصحيح المناسب.

نادرًا ما يعود بعض الأفراد ببطء إلى مستوى الرؤية الذي كانوا عليه قبل الجراحة. قد يحدث هذا بسبب بعض الحالات، مثل التعافي غير الطبيعي للجروح أو اختلال الهرمونات أو الحمل. في بعض الأحيان يكون التغيير في الرؤية بسبب مشكلة أخرى في العين، مثل إعتام عدسة العين. تحدث مع الطبيب بشان أي تغييرات في الرؤية.

جراحة العين بتقنية الليزك - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

30/12/2017
  1. Bower KS. Laser refractive surgery. http://www.uptodate.com/home. Accessed Aug. 17, 2016.
  2. LASIK — Laser eye surgery. American Academy of Ophthalmology. https://www.aao.org/eye-health/treatments/lasik. Accessed Jan. 10, 2017.
  3. Bastawrous A. Laser refractive eye surgery. British Medical Journal. 2011;342:d2345.
  4. Yanoff M, ed., et al., eds. LASIK. In: Ophthalmology. 4th ed. Edinburgh, U.K.: Mosby Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 10, 2017.
  5. When is LASIK not for me? U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/medicaldevices/productsandmedicalprocedures/surgeryandlifesupport/lasik/ucm061366.htm. Accessed Jan. 10, 2017.
  6. What should I expect before, during, and after surgery? U.S. Food and Drug Administration. http://www.fda.gov/medicaldevices/productsandmedicalprocedures/surgeryandlifesupport/lasik/ucm061270.htm. Accessed Jan. 10, 2017.
  7. Wilkinson JM (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 10, 2017.
  8. Kruisselbrink SJ (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 26, 2016.
  9. Patel SV (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 3, 2017.
  10. AskMayoExpert. Refractive laser surgery. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.