نظرة عامة

تخطيط النوم، ويُدعى أيضًا دراسة النوم، اختبارٌ يُستخدم لتشخيص اضطرابات النوم. يسجل رسم مخطط النوم موجات الدماغ، ومستوى الأكسجين في الدم، ومعدل ضربات القلب والتنفس، وكذلك حركات العين والساق خلال الدراسة.

عادةً ما يُجرى تخطيط النوم في وحدة اضطرابات النوم داخل مستشفى أو مركز للنوم. يسجل الاختبار أنماط نومك أثناء الليل. في بعض الأحيان يُجرى تخطيط النوم أثناء النهار لاستقبال العاملين بنظام المناوبة والمعتادين على النوم أثناء النهار.

إلى جانب مساعدة تخطيط النوم في تشخيص اضطرابات النوم، يمكن استخدامه للمساعدة في تعديل خطة العلاج إذا شُخّصت إصابتك فعليًا باضطراب النوم.

لماذا يتم إجراء ذلك

يراقب تخطيط النوم مراحل ودورات نومك ليحدد ما إذا كانت أنماط نومك تتعرض للانقطاع أو متى يحدث ذلك ولماذا.

تبدأ عملية الدخول في النوم العادية بمرحلة في النوم تُسمى النوم بحركة العين غير السريعة (NREM). أثناء هذه المرحلة، تتباطأ أمواج مخك بقدر كبير كما يظهر في تسجيل تخطيط كهربية الدماغ (EEG).

لا تتحرك عيناك للخلف والأمام بسرعة أثناء مرحلة حركة العين غير السريعة، على العكس من مراحل النوم اللاحقة. بعد ساعة أو ساعتين من النوم بحركة العين غير السريعة، يرتفع نشاط مخك مرة أخرى ويبدأ النوم بحركة العين السريعة (REM). تحدث معظم الأحلام أثناء النوم في مرحلة حركة العين السريعة.

تمر عادة بعادة دورات نوم في الليلة، وتتنقل بين النوم بحركة العين غير السريعة والنوم بحركة العين السريعة كل فترة 90 دقيقة تقريبًا. يمكن أن تعيق اضطرابات النوم عملية النوم هذه.

قد يوصي الطبيب بعمل تخطيط النوم في حال اشتبه بما يلي:

  • انقطاع النفس النومي أو اضطراب آخر في التنفس يرتبط بالنوم. في هذه الحالة، يتوقف تنفسك ويبدأ بشكل متكرر أثناء النوم.
  • اضطراب حركة الأطراف الدورية. في اضطراب النوم هذا، تطوي ساقيك وتمددهما بشكل لا إرادي أثناء النوم. ترتبط هذه الحالة أحيانًا بمتلازمة تململ الساقين.
  • التغفيق. تتعرض لنعاس شديد أثناء النهار ونوبات مفاجئة من النوم في هذه الحالة الطبية.
  • اضطراب سلوك النوم ذي حركة العين السريعة. يتضمن اضطراب النوم هذا تنفيذ الأحلام أثناء نومك.
  • السلوكيات غير الطبيعية أثناء النوم. قد يقوم طبيبك بإجراء هذا الاختبار إذا كنت تقوم بنشاطات غير طبيعية أثناء النوم، مثل السير أو التحرك كثيرًا أو الحركات الإيقاعية.
  • الأرق المزمن دون سبب. إذا كنت تجد صعوبة باستمرار في الدخول في النوم أو الاستمرار فيه، فقد يوصي طبيبك بإجراء تخطيط النوم.

المخاطر

اختبار تخطيط النوم اختبار غير جراحي ولا يسبب ألمًا. من الآثار الجانبية الشائعة، حدوث تهيج في الجلد بسبب المواد اللاصقة المستخدمة في توصيل مستشعرات الاختبار على الجلد.

كيف تستعد

قد تُنصح بتجنب المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الكحول أو الكافيين أثناء فترة الظهيرة والمساء السابقة لإجراء اختبار النوم. قد يُغير كلًا من الكحول والكافيين أنماط نومك، وقد يُزيدا من سوء بعض أعراض اضطرابات النوم.

لا يُنصح بأخذ قيلولة الظهيرة قبل إجراء دراسة النوم. سيطلب منك عادةً الاستحمام أو الاغتسال قبل إجراء دراسة النوم. ولكن لا تضع أي مستحضرات، أو مواد هلامية، أو عطور، أو مستحضرات تجميل قبل إجراء الاختبار، حيث أنه قد تتداخل تلك المواد مع المسارات الكهربائية.

ما يمكنك توقعه

أثناء تخطيط النوم

تصل إلى مركز النوم في المساء لإجراء تخطيط النوم وتبيت. يجوز لك أن تجلب الأشياء التي تستخدمها في وقت نوم عادة، ويمكنك النوم في ملابس نومك.

قد تكون غرفة إجراء تخطيط النوم مشابهة لغرفة فندق ومظلمة وهادئة أثناء الاختبار. لن تكون في غرفة مشتركة مع أي أحد آخر. كل غرفة لها حمامها الخاص.

ستحتوي منطقة النوم في العادة على كاميرا فيديو تعمل في الإضاءة المنخفضة، وبذلك يستطيع فني تخطيط النوم الذي يراقبك أن يرى ما يجري في الغرفة عند إطفاء الأنوار. كما أنها تحتوي على نظام صوت، كي يمكنه التحدث إليك وسماعك من منطقة المراقبة الخاصة بهم خارج الغرفة.

بعد أن تستعد للنوم، سيضع أحد الفنيين مستشعرات على فروة رأسك وصدغيك وصدرك وساقيك باستخدام لاصق خفيف مثل صمغ أو شريط. تتصل المستشعرات عبر أسلاك بجهاز كمبيوتر، لكن الأسلاك طويلة بما يكفي لتتيح لك إمكانية التحرك في السرير. كما يوضع مشبك صغير على إصبعك أو أذنك لمراقبة مستوى الأكسجين في دمك.

أثناء نومك، يراقب أحد الفنيين:

  • موجات الدماغ
  • حركات العينين
  • معدل ضربات القلب
  • نمط التنفس
  • مستوى الأكسجين في الدم
  • موضع الجسم
  • حركة الصدر والبطن
  • حركة الأطراف
  • الغطيط والضوضاء الأخرى التي قد تصدرها أثناء نومك

يراقبك فنيو تخطيط النوم طوال الليل. إذا كنت بحاجة إلى مساعدة، يمكنك التحدث إليهم من خلال معدات المراقبة. يمكنهم الحضور إلى الغرفة لفصل الأسلاك إذا كنت بحاجة إلى النهوض أثناء الليل.

أثناء الدراسة، قد يجعلك الفني تجرب جهاز الضغط الإيجابي على مسار الهواء (PAP) لعلاج انقطاع النفس النومي. هذا جهاز يتألف من قطعة للتركيب على بإحكام ويتدفق عبرها تيار هواء يتم تقديمه لتحسين تنفسك.

الضغط الإيجابي المستمر على مستر الهواء (CPAP) نوع من أجهزة الضغط الإيجابي على مسار الهواء. تقدم أجهزة الضغط الإيجابي المستمر على مسار الهواء تيارًا ثابتًا من الهواء يحافظ على مسارات الهواء مفتوحة أثناء نومك.

بالنسبة لبعض الناس، قد تكون أجهزة الضغط الإيجابي ثنائي المستوى على مسار الهواء (biPap أو bPap) خيارًا أكثر راحة. تقدم هذه الأجهزة ضغطًا أكبر أثناء شهيقك وضغطًا أقل أثناء زفيرك.

قد تحصل على فرصة لتجربة جهاز ضغط إيجابي على مسار الهواء قبل أن تبدأ دراسة النوم لكي لا تتفاجأ لكن ذلك إذا اقترح عليك الفني أن تجرّب الجهاز لاحقًا في الليل. يمكن أيضًا استخدام أكسجين عند الضروري أثناء الدراسة لدعم تنفسك.

على الرغم من أنك قد لا تخلد إلى النوم بالسهولة نفسها أو تنام بالجودة نفسها في مركز النوم كما تفعل في المنزل، لا يؤثر هذا عادة على نتائج الاختبار. ليس مطلوبًا أن تنام الليلة بالكامل لتحصل على نتائج دقيقة لتخطيط النوم.

بعد تخطيط النوم

في الصباح، تتم إزالة المستشعرات ويمكنك مغادرة مركز النوم. تحصل على فرصة لزيارة متابعة مع الطبيب الذي أوصى بإجراء الاختبار. يمكنك العودة إلى أنشطتك المعتادة فورًا بعد تخطيط النوم

النتائج

وتقدم القياسات المسجَّلة في أثناء تخطيط النوم معلومات كثيرة للغاية حول أنماط نومك. على سبيل المثال:

  • يمكن أن تساعد موجات الدماغ وحركات العين فريق الرعاية الصحية على تقييم مراحل النوم وتحديد الانقطاعات في المراحل التي قد تحدث بسبب اضطرابات النوم، مثل التغفيق واضطراب حركة العين السريعة السلوكي النومي.
  • وقد تشير تغيرات معدل ضربات القلب والتنفس والتغيرات في الأكسجين بالدم والتي تكون غير طبيعية في أثناء النوم، إلى انقطاع النفس النومي.
  • تصحيح إعدادات جهاز ضغط مجرى التنفس الموجب (PAP) أو الأكسجين في حالة رغبة الطبيب في وصفها للاستخدام المنزلي.
  • يمكن أن تشير حركات الساق التي تزعج النوم إلى اضطراب حركة الأطراف الدورية.
  • قد تكون الحركات أو السلوكيات غير المعتادة في أثناء النوم علامات على اضطراب حركة العين السريعة السلوكي النومي أو غيره من اضطرابات النوم.

يتولى الفني المتخصص تقييم المعلومات المجمَّعة في أثناء تخطيط النوم؛ حيث يستخدم البيانات لوضع مخططات بيانية عن مراحل دورات نوم الشخص. بعد ذلك، يقوم طبيب النوم بالمركز بمراجعة تلك المعلومات.

وفي موعد المتابعة، يراجع الطبيب النتائج مع المريض. وبناءً على البيانات المجمَّعة، يناقش الطبيب أيّ علاج أو تقييمات أخرى يحتاج إليها المريض.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

02/07/2019
  1. Mason RJ, et al. Obstructive sleep apnea. In: Murray and Nadel's Textbook of Respiratory Medicine. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Oct. 21, 2018.
  2. Kramer NR. Overview of polysomnography in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Oct. 22, 2018.
  3. Sleep studies. American Thoracic Society. http://www.thoracic.org/patients/patient-resources/fact-sheets-az.php. Accessed Oct. 22, 2018.
  4. Brain basics: Understanding sleep. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Understanding-Sleep. Accessed Oct. 22, 2018.
  5. Overnight sleep study. American Academy of Sleep Medicine. http://yoursleep.aasmnet.org/Topic.aspx?id=12. Accessed Oct. 22, 2018.
  6. What are sleep studies? National Heart, Lung, and Blood Institute. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/sleep-studies. Accessed Oct. 22, 2018.

اختبار النوم (دراسة النوم)