نظرة عامة

يستخدم العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي أشعة سينية عالية الطاقة، أو بروتونات، أو غيرها من الجزيئات لقتل الخلايا السرطانية. تُعد الخلايا سريعة النمو مثل الخلايا السرطانية، أكثر عُرضة لتأثيرات العلاج الإشعاعي من الخلايا الطبيعية.

إن الأشعة السينية، أو الجزيئات غير مؤلمة وغير مرئية. لن تكوني مُشعة بعد العلاج، لذلك من الآمن أن تكوني بجانب أشخاص آخرين، بمن فيهم الأطفال.

يمكن توصيل العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي بطريقتين:

  • الإشعاع الخارجي. توصِّل الآلة الإشعاع من خارج جسمك إلى الثدي. يُعد ذلك النوع الأكثر شيوعًا من العلاج الإشعاعي المُستخدم لسرطان الثدي.
  • الإشعاع الداخلي (المعالجة الكثبية). بعد الخضوع لعملية جراحية لإزالة الورم، يضع طبيبك جهازًا لتوصيل الإشعاع في ثديك بالقرب من موقع الورم لفترة مؤقتة. ومن ثمَّ يضع مصدرًا مشعًا داخل الجهاز لفترات زمنية قصيرة خلال فترة العلاج.

يمكن أن يُستخدم العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الثدي في كل مراحله تقريبًا. يُعد العلاج الإشعاعي وسيلة فعالة للحد من خطر عودة الإصابة بسرطان الثدي بعد الجراحة. بالإضافة إلى ذلك، فهو يُستخدم عادةً لتخفيف الأعراض الناجمة عن السرطان الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم (سرطان الثدي النقيلي).

نهج Mayo Clinic

لماذا تُجرى

يُدمِّر العلاج الإشعاعي خلايا السرطان. يُستخدم عقب الجراحة للمساعدة في الحد من عودة الإصابة. ويمكن أن يساعد أيضًا في تخفيف ألم سرطان الثدي المتقدم وأعراضه الأخرى.

ها هي الطرق الرئيسية التي يُستخدم فيها العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الثدي. ناقشي خيارات العلاج تلك مع الطبيب المُتخصِّص في العلاج الإشعاعي للسرطان (أخصائي طب الأورام الإشعاعي).

الإشعاع بعد استئصال الورم

بعد استئصال ورم الثدي السرطاني يُستخدم عادة العلاج الإشعاعي. استئصال الورم هي جراحة تُزيل الورم فقط وكم ضئيل من أنسجة الثدي الطبيعية من حوله. إضافة الإشعاع بعد استئصال الورم يُخفض من خطر عودة السرطان في الثدي المصاب للظهور. عودة السرطان للظهور يحدث بعد عدة أشهر أو سنوات بسبب الخلايا السرطانية المتبقية بعد الجراحة. يساعد الإشعاع على تدمير الخلايا السرطانية المتبقية.

يُشار إلى الجمع بين استئصال الورم والعلاج بالإشعاع كعلاج تحفظي للثدي. في التجارب السريرية وعند المقارنة بين استئصال الورم مع أو بدون العلاج بالإشعاع، إضافة العلاج بالإشعاع نتج عنها معدلات متناقصة بشكل واضح من عودة سرطان الثدي للظهور وأثبت أنه في نفس فعالية إزالة الثدي بالكامل. إذا كان خطر معاودة الظهور في حالات خاصة منخفض جدًا فقد يناقش طبيب الأورام الإشعاعي الخاص بك خيار تجنب الإشعاع بعد استئصال الورم.

  • الإشعاع الخارجي للثدي بالكامل. واحد من أكثر أنواع علاج الإشعاع شيوعًا بعد استئصال الورم هو العلاج الخارجي بالإشعاع للثدي بالكامل (تشعيع الثدي بالكامل). الجدول الكامل للعلاج بالإشعاع (دورة) مقسم إلى علاجات يومية (منقسمة).

    على مدى سنوات عدة كان تشعيع الثدي بالكامل يُطبق عادة بطريقة علاج إشعاعي واحد في اليوم خمسة أيام في الأسبوع (من الإثنين للخميس عادة)، لمدة نحو خمسة إلى ستة أسابيع. طرق الإشعاع السريعة شائعة الآن. على سبيل المثال، بطريقة تسمى العلاج بالإشعاع شديد الانقسام تتلقى جرعات أكبر قليلًا في جلسات أقل. يخفض هذا النظام بالكامل بمقدار أسبوعين مما يسمح للعلاج بالانتهاء في ثلاثة إلى أربعة أسابيع. أظهرت التجارب السريرية أن هذه الأنظمة القصيرة فعالة بنفس مقدار الأنظمة الطويلة في منع عودة ظهور سرطان الثدي وقد تخفض من خطر بعض الآثار الجانبية.

  • تشعيع الثدي الجزئي. قد يكون تشعيع الثدي الجزئي خيارًا لبعض السيدات المصابات بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة. يوجه العلاج بالإشعاع إلى المنطقة حول مكان إزالة الورم، وهي أكثر منطقة معرضة لوجود خلايا سرطانية متبقية. يمكن لهذا الإشعاع الانتقال داخليًا بواسطة العلاج الإشعاعي الموضعي أو خارجيًا عن طريق الأشعة السينية (الفوتونات) أو البروتونات. ولأن المنطقة المعالجة تكون أصغر فإن جداول العلاج قد تكون أقصر مثل علاج واحد أو اثنين في اليوم على مدار ثلاثة إلى خمسة أيام.

الإشعاع بعد استئصال الثدي

لا تؤدي إزالة الصدر بالكامل (استئصال الثدي) إلى إزالة خطر معاودة المرض في الأنسجة المتبقة في جدار الصدر أو العُقَد اللمفية. في الكثير من المواقف، يكون خطر معاودة المرض عاليًا بما يكفي لدرجة أن الإشعاع موصى به بعد استئصال الثدي. يُسمى هذا النوع من الإشعاع العلاج الإشعاعي بعد استئصال الثدي ويُستخدم في العادة لمدة خمسة أيام في الأسبوع لمدة من خمسة إلى ستة أسابيع.

العوامل التي قد تجعلك عرضة لخطر كبير من معاودة الإصابة بسرطان الثدي في جدار الصدر أو العُقَد اللمفية بما يكفي للنظر في الإشعاع بعد استئصال الثدي تشمل:

  • العُقَد اللمفية التي بها علامات على سرطان الثدي. العُقَد اللمفية في الإبط التي تعطي نتيجة إيجابية في الاختبار من حيث وجود خلايا سرطانية تمثل علامة على أن بعض خلايا السرطان قد انتشرت من الورم الرئيسي.
  • حجم الورم الكبير. الورم الأكبر من بوصتين (5 سنتيمترات) تقريبًا يحمل عمومًا خطرًا أكبر من المعاودة بالمقارنة مع الأورام الأصغر.
  • هوامش النسيج التي بها علامات على سرطان الثدي. بعد إزالة نسيج الصدر، يجري فحص هوامش النسيج بحثًا عن علامات خلايا السرطان. الهوامش الضيقة جدًا أو الهوامش التي تعطي نتيجة إيجابية في اختبار خلايا السرطان تمثل عامل خطر من معاودة المرض.

الإشعاع لعلاج سرطان الثدي المتقدم الموضعي

يمكن أيضًا استخدام المعالجة الإشعاعية لعلاج التالي:

  • أورام الثدي التي لا يمكن استئصالها جراحيًا.
  • سرطان الثدي الالتهابي، وهو نوع شديد من السرطان ينتشر إلى القنوات اللمفية للجلد الذي يغطي الثدي. عادة يتلقى الأشخاص المصابون بهذا النوع من السرطان المعالجة الكيميائيةقبل استئصال الثدي، ثم يُتبع ذلك بالإشعاع، لتقليل فرص ارتداده.

الإشعاع للتعامل مع سرطان الثدي الانتقالي

إذا كان سرطان الثدي قد انتشر في أجزاء أخرى من جسمك (انتقل) ويتسبب أحد الأورام في ألم أو عَرَض آخر، يمكن استخدام الإشعاع لتقليص الورم وتخفيف ذلك العَرَض.

العلاج البروتوني

يوفر العلاج البروتوني وصولًا لجرعة أكثر دقة من الإشعاع إلى المنطقة المستهدفة من العلاج إلى جانب حماية الأنسجة السليمة المجاورة. وذلك لأن أشعة البروتونات لا تتعدى هدفها، خلافًا للأشعة السينية. ولذلك يأمل الباحثون في أن يعمل العلاج البروتوني على الحد من خطر المضاعفات طويلة الأمد الخطيرة للعلاج الإشعاعي. إلا أن العلاج البروتوني لا يزال ينطوي على خطر الآثار الجانبية بسبب احتمالية اشتمال المنطقة المستهدفة على الجلد أو الأعصاب أو غيرها من الأنسجة الهامة.

يجري بحث العلاج البروتوني على المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي في المراحل المبكرة والمتقدمة موضعيًا.

المخاطر

الآثار الجانبية من العلاج بالإشعاع تختلف بشدة بناء على نوع العلاج والأنسجة المعالجة. الآثار الجانبية تميل إلى الظهور أكثر قرب نهاية علاجك الإشعاعي. بعد اكتمال جلساتك قد تمر عدة أيام أو أسابيع قبل زوال الآثار الجانبية.

الآثار الجانبية أثناء العلاج قد تشمل:

  • الإرهاق البسيط إلى معتدل
  • تهيج الجلد— مثل الحكة، الاحمرار، التقشر أو الإصابة ببثور— مثل ما قد تمر به مع حروق الشمس
  • تورم الثدي
  • تغير في إحساس الجلد

بناء على نوع النسيج المكشوف قد يتسبب العلاج الإشعاعي في حدوث أو زيادة خطر:

  • تورم الذراع (وذمة لمفية) إذا عولجت العقد اللمفاوية تحت الذراع
  • تلف أو مضاعفات مؤدية إلى إزالة الزراعة في النساء اللواتي خضعن لاستئصال الثدي وأجرين إعادة بناء الثدي بزراعة
  • كسر ضلع أو حساسية جدار الصدر، نادرة
  • نسيج رئوي ملتهب أو تلف القلب، نادرة
  • السرطان الثانوي مثل سرطانات العظم أو العضلات (الأورام اللحمية) أو سرطان الرئة، نادر جدًا

كيف تستعد

طبيب يساعد امرأة في التحضير للعلاج بالإشعاع.

طبيب يساعد امرأة في التحضير للعلاج بالإشعاع.

ستُقابلين فريق العلاج الإشعاعي، وهم متخصصو رعاية صحية يعملون جنبًا إلى جنب لتخطيط العلاج الإشعاعي وتقديمه. وعادةً ما يشمل أعضاء الفريق:

  • طبيبًا متخصصًا في علاج الأورام بالإشعاع، وهو طبيب متخصص في علاج السرطان بالإشعاع. يحدد الطبيب المتخصص في علاج الأورام بالإشعاع الوسيلة العلاجية المناسبة لك، ويتابع مستوى تقدمك ويضبط علاجك إذا لزم الأمر.
  • طبيبًا متخصصًا في علاج الأورام بالإشعاع، وهو من يجري العمليات الحسابية والقياسات بخصوص جرعة الإشعاع وتقديمها.
  • ممرضة متخصصة في علاج الأورام بالإشعاع وهي ممرضة ممارسة أو مساعدة طبيب تجيب عن الأسئلة حول العلاجات والآثار الجانبية وتساعد المرضى على إدارة صحتهم في أثناء العلاج.
  • متخصصين في العلاج الإشعاعي، وهم من يشغِّلون المعدات الإشعاعية ويديرون العلاج.

قبل بدء العلاج، سيراجع طبيب الأورام بالإشعاع التاريخ الطبي الخاص بك وسيُجري فحصًا طبيًا لتقييم ما إذا كنت ستستفيدين من العلاج الإشعاعي. وسيناقش طبيب الأورام كذلك الفوائد والآثار الجانبية المحتملة للعلاج الإشعاعي.

العلاج الإشعاعي الخارجي

قبل جلسة العلاج الأولى، ستخضعين لجلسة تخطيط العلاج الإشعاعي (المحاكاة)، حيث يعين أخصائي علاج الأورام بالإشعاع منطقة الثدي بعناية لتحديد الموقع المحدد الذي سيخضع للعلاج. خلال المحاكاة:

  • يساعدك أخصائي العلاج بالإشعاع على تحديد أفضل وضع مناسب لاستهداف المنطقة المصابة وتجنب إحداث تلف للأنسجة السليمة المحيطة. تُستخدم الوسادات أو الأجهزة الأخرى في بعض الأحيان لمساعدتك على الثبات في هذا الوضع.
  • ستُجرين الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب حتى يمكن لأخصائي علاج الأورام بالإشعاع تحديد منطقة العلاج والأنسجة السليمة لتفاديها. ستسمعين ضوضاء من جهاز الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب في أثناء تحركه من حولك. حاولي الاسترخاء والثبات قدر الإمكان للمساعدة على ضمان دقة العلاج واتساقه.
  • قد يضع أخصائي العلاج الإشعاعي علامات على جسمك بحبر شبه دائم، أو بنقاط وشم دائمة صغيرة. ستوجه هذه العلامات أخصائي العلاج الإشعاعي في استعمال الإشعاع. سيُطلب منك تجنب غسل العلامات.
  • يستخدم اختصاصي قياس الجرعات، واختصاصي فيزياء الإشعاع، وأخصائي علاج الأورام بالإشعاع برامج الكمبيوتر للتخطيط للعلاج الإشعاعي الذي ستتلقينه. بمجرد اكتمال المحاكاة والتخطيط وإتمام فحوصات ضمان الجودة المتعددة، يمكنك البدء في العلاج.

العلاج الإشعاعي الداخلي

قبل بدء إجراء العلاج الإشعاعي الداخلي (المعالجة الكثبية)، يتم وضع جهاز خاص لوضع المادة الإشعاعية في المنطقة التي تم أخذ الورم منها (مقبع الورم). يمكن إجراء ذلك أثناء جراحة السرطان أو كإجراء منفصل بعد عدة أيام.

ما يمكنك توقعه

وعادةً يبدأ العلاج الإشعاعي من ثلاثة إلى ثمانية أسابيع بعد الجراحة إلا إذا تم تخطيط إجراء المعالجة الكيميائية. عندما يتم التخطيط لإجراء المعالجة الكيميائية، عادةً ما يبدأ العلاج الإشعاعي بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع من انتهاء المعالجة الكيميائية. ستتلقى العلاج الإشعاعي على الأرجح في العيادات الخارجية في المستشفى أو مرفق علاج آخر.

يتضمن الجدول العلاجي الشائع (مسار العلاج) علاجًا إشعاعيًا واحد في اليوم لمدة خمسة أيام في الأسبوع (عادةً من الاثنين إلى الجمعة) ويستمر ذلك لخمسة أو ستة أسابيع. يساعد توزيع الجلسات على تعافي الخلايا السليمة من التعرض للإشعاع أثناء موت الخلايا السرطانية.

يمكن أن يقتصر العلاج الإشعاعي الكامل للثدي من ثلاثة إلى أربعة أسابيع. إضافة إلى ذلك، قد ينتهي العلاج الإشعاعي الجزئي للثدي في خلال خمسة أيام أو أقل. يمكن أن يساعد أخصائيو علاج الأورام بالإشعاع في اتخاذ قرار أي مسار مناسب لك.

الإشعاع الخارجي

بصفة عامة تتبع جلسة نموذجية للعلاج بالإشعاع الخارجي هذه العملية:

  • عندما تصلين إلى المستشفى أو منشأة العلاج، ستُنقَلين إلى غرفة خاصة تُستخدَم خصيصًا للعلاج بالإشعاع.
  • قد تحتاجين إلى إزالة ملابِسك وارتداء لباس المستشفى.
  • يساعدُكِ اختصاصي العلاج بالإشعاع في الجلوس في الموضع الذي كنتِ عليه أثناء عملية التحفيز.
  • قد يأخذ الاختصاصي صورًا أو أشعة إكس لضمان وجودِك في الموضع الصحيح.
  • يغادر الاختصاصي الغرفة ويشغِّل الآلة التي توصِّل الإشعاع (معجِّل خطي).
  • على الرغم من عدم وجود الاختصاصي بالغرفة أثناء العلاج، فسيراقبُكِ من غرفة أخرى من على شاشة تلفاز. عادةً ما يمكنكِ أنت والاختصاصي التحدث عبر الإنتركوم. إذا كنتِ تشعرين بالتعب أو عدم الراحة، فأخبري الاختصاصي الذي يمكنه إيقاف العملية عند اللزوم.

قد لا يستغرق توصيل الإشعاع سوى بضعة دقائق، لكن توقعي قضاء 15 إلى 45 دقيقة لكل جلسة، حيث من الممكن أن يَستغرق إعدادُكِ في نفس الوَضع كل يوم عدة دقائق. تضمن هذه الخطوة توصيل العلاج الإشعاعي بدقة.

العلاج بالإشعاع غير مؤلم. قد تشعرين ببعض الانزعاج الناتج عن الاستلقاء في الوَضع المطلوب، لكن هذا الشعور لا يستمر كثيرًا بشكل عام.

بعد الجلسة، يمكنك ممارسة أنشطتِك الاعتيادية. التزمي بأي خطوات عناية شخصية يوصي بها طبيبُك أو ممرضُك في المنزل، مثل العناية بالجلد.

في بعض الحالات، بمجرد استكمال الجلسات الأساسية للعلاج بالأشعة، قد يوصي طبيبُك بتعزيز الإشعاع. يعني ذلك عادةً من أربعة إلى خمسة أيام إضافية أو تجزئة الإشعاع على دفعات وتوجيهه للمكان الذي يمثل مصدر القلق الأكبر. على سبيل المثال، بعد استكمال الإشعاع الموجه لكامل الثدي، عادةً ما تُعطى المنطقةُ التي تمت إزالة الورم منها (تجويف استئصال الكتلة) تعزيزًا إشعاعيًا.

الإشعاع الداخلي

بالنسبة للإشعاع الداخلي، يتم إدخال المصدر المشع مرة أو مرتين في اليوم لبضع دقائق في جهاز توصيل الإشعاع المزروع. ويتم هذا الإجراء عادةً في عيادات خارجية حيث يمكن للمريض المغادرة بين الجلسات.

وبعد فترة العلاج، تتم إزالة جهاز توصيل الإشعاع. وقد يحصل المريض على دواء لعلاج الألم قبل إزالة جهاز توصيل الإشعاع. وقد تُصاب المنطقة بالتقرُّح أو الألم لعدة أيام أو أسابيع في أثناء تعافي الأنسجة من الجراحة والإشعاع.

النتائج

بعد الانتهاء من العلاج الإشعاعي، سيحدد أخصائي علاج الأورام بالإشعاع أو غيره من مقدمي الرعاية الطبية مواعيد زيارات المتابعة لمراقبة مدى تقدمك، والبحث عن الآثار الجانبية التابعة والتحقق من علامات تكرار السرطان. ضع قائمة بالأسئلة التي ترغب بطرحها على مقدمي الرعاية الطبية.

بعد انتهائك من العلاج الإشعاعي، أخبر مقدمي الرعاية الطبية إذا كنت تواجه الأعراض التالية:

  • ألمًا مستمرًا
  • كتلاً جديدة، أو كدمات، أو طفحًا جلديًا، أو تورمًا
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • حمى أو سعالاً مستمرين
  • أي أعراض أخرى تزعجك

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

02/07/2019
  1. Radiation for breast cancer. American Cancer Society. http://www.cancer.org/cancer/breastcancer/detailedguide/breast-cancer-treating-radiation. Accessed July 5, 2017.
  2. De Los Santos JF. Adjuvant radiation therapy for women with newly diagnosed, non-metastatic breast cancer. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 5, 2017.
  3. Pierce LJ. Radiation therapy techniques for newly diagnosed, non-metastatic breast cancer. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 5, 2017.
  4. Verma V, et al. Proton beam radiotherapy as part of comprehensive regional nodal irradiation for locally advanced breast cancer. Radiotherapy and Oncology. 2017;123:294.
  5. Understanding radiation therapy. American Society of Clinical Oncology. http://www.cancer.net/navigating-cancer-care/how-cancer-treated/radiation-therapy/understanding-radiation-therapy. Accessed July 5, 2017.
  6. Radiation therapy and you: Support for people with cancer. National Cancer Institute. http://www.cancer.gov/publications/patient-education/radiation-therapy-and-you. Accessed July 5, 2017.
  7. Hieken TJ, et al. A novel treatment schedule for rapid completion of surgery and radiation in early-stage breast cancer. Annals of Surgical Oncology. 2016;23:3297.
  8. Hartmann LC, et al. Treating invasive breast cancer. In: the Mayo Clinic Breast Cancer Book. Boston, Mass.: Da Capo Press; 2012.
  9. Yang PS, et al. Radiotherapy can decrease locoregional recurrence and increase survival in mastectomy patients with T1 to T2 breast cancer and one to three positive nodes with negative estrogen receptor and positive lymphovascular invasion status. International Journal of Radiation Oncology Biology Physics Phys. 2010;77:516.
  10. Kawamura M, et al. Development of the breast immobilization system in prone setup: The effect of brain prone position to improve the breast setup error. Journal of Applied Clinical Medical Physics. In press. Accessed July 12, 2017.
  11. Barbara Woodard Lips Patient Education Center. Breast Cancer Handbook. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2012.
  12. Breast cancer. Fort Washington, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed June 28, 2017.
  13. Recht A, et al. Postmastectomy radiotherapy: An American Society of Clinical Oncology, American Society for Radiation Oncology, and Society of Surgical Oncology Focused Guidelines Update. Journal of Clinical Oncology. 2016;34:4431.
  14. Flemjmer AM, et al. Impact of physiological breathing motion for breast cancer radiotherapy with proton beam scanning — An in silico study. Physica Medica. In press. Accessed July 12, 2017.
  15. Mutter R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 16, 2017.
  16. Boland TA. Financial Planning and Analysis. Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 10, 2017.
  17. Darby SC, et al. Risk of ischemic heart disease in women after radiotherapy for breast cancer. New England Journal of Medicine. 2013;368:987.
  18. Jethwa KR, et al. Immediate tissue expander or implant-based breast reconstruction does not compromise the oncologic delivery of post-mastectomy radiotherapy (PMRT). Breast Cancer Research and Treatment. 2017;164:237.
  19. Mutter RW, et al. Initial clinical experience of postmastectomy intensity modulated proton therapy in patients with breast expanders with metallic ports. Practical Radiation Oncology. 2017;7:e243. http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1879850016302995. Accessed Aug. 17, 2017.
  20. Breast SPOREs. National Cancer Institute. https://trp.cancer.gov/spores/breast.htm. Accessed July 12, 2017.
  21. Taylor C, et al. Estimating the risks of breast cancer radiotherapy: Evidence from modern radiation doses to the lungs and heart and from previous randomized trials. Journal of Clinical Oncology. 2017;35:1641.

العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي